اغتيال عماد مغنية المسدس أميركـي والدخـان إسرائيلـي
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

اغتيال عماد مغنية: المسدس أميركـي والدخـان إسرائيلـي

 فلسطين اليوم -

اغتيال عماد مغنية المسدس أميركـي والدخـان إسرائيلـي

حسن البطل

هذه المرة، لن تنسب إسرائيل عملياتها خارج حدودها إلى «مصادر أجنبية» بعد أن تسرّبها إليها. مثل فيلم «أكشن» مُشوِّق في «حرب الجاسوسية والظلال»..
 نشرت اثنتان من كبريات الصحف الأميركية، هما «نيوزويك» و»واشنطن بوست» قصة اغتيال «وزير دفاع» حزب الله، عماد مغنية، في دمشق عام 2007.
تعاونت (CIA)، في دور المخرج وكاتب السيناريو، مع «الموساد» في دور البطولة الثانوية، أو المقاول من الباطن. صحيح أن رجال «الموساد» ضغطوا على زر التفجير من إسرائيل، لكن مدير الـ (CIA) حينها، مايكل هايدن، أخذ التفويض مكرراً من الرئيس الأميركي جورج بوش ـ الابن: «لماذا لم تقوموا بذلك حتى الآن».
الأميركيون صنعوا العبوة، وجرّبوها 25 مرة، وهرّبوها بالحقائب الدبلوماسية، واستأجروا شقة رصد مغنية. يعني: انتهكوا السيادة السورية باسم الحصانة الدبلوماسية، وكانوا موجودين «على الأرض» وقت التنفيذ!
هذه عملية منسّقة بين شريك أكبر هو (CIA) وشريك أصغر هو «الموساد»؛ وهذه مرة استثنائية تعترف فيها الولايات المتحدة بعمليات اغتيال سرية بالتعاون مع «الموساد».
هذا تعاون على المستوى التنفيذي ـ الاستخباري، يضاف إلى التعاون الاستراتيجي الأمني، وإلى المظلة الحمائية الدبلوماسية الأميركية لإسرائيل في تصويتات مجلس الأمن والجمعية العامة.
السؤال الذي يُسأل: لماذا اختارت واشنطن عملية اغتيال للكشف عن دورها فيها، وهي لا تعترف، عادة، بعمليات اغتيال سرية، حتى أنها عاقبت جندياً ممتازاً في سلاح «المارينز» روى كيف كان هو المنفذ المباشر لاغتيال أسامة بن لادن، وجهاً لوجه، وليس عَبر سلاح الاغتيال المعتاد عَبر طائرات بلا طيار.
للأميركيين حساب مع عماد مغنية، ومسؤوليته في تفجير مقر «المارينز» في بيروت 1983، وعمليات ضد القوات الأميركية في العراق.
للإسرائيليين حسابهم، أيضاً، لأنه «وزير دفاع» الحزب، ويتحمل مسؤولية تفجير السفارة الإسرائيلية في الأرجنتين والمركز الثقافي الإسرائيلي فيها، انتقاماً من اغتيال أمين عام سابق لحزب الله عباس موسوي مع عائلته.
مع ذلك، فللتوقيت الأميركي في أخذ المسؤولية أهميته، وفحواه: لا يستطيع الإسرائيليون الكثير دون تنسيق مع الأميركيين، ومن ثمّ، فإن عمليات الاغتيال لعلماء نوويين إيرانيين، أو أعمال التخريب وزرع «جراثيم» في البرنامج النووي الإيراني، ليست مسؤولية إسرائيل وحدها.
هذه رسالة أميركية لإسرائيل فحواها: دعونا نعمل بطريقتنا لتعطيل البرنامج النووي الإيراني.. ولا تزاودوا علينا، ولا تفاجئونا بعمل منفرد، ولا تحرّضوا علينا الكونغرس الأميركي، خصوصاً، أن قادة أمنيين إسرائيليين في «الموساد» وغيره، يعارضون عملاً إسرائيلياً أحادي الجانب ضد إيران.
ينبغي الالتفات إلى صياغة الموقف الأميركي من العمليات المتبادلة بين حزب الله وإسرائيل، فإذا ضربت إسرائيل، في القنيطرة مثلاً، قالت واشنطن: من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها، وإن ردّ حزب الله الضربة في شبعا، قالت: على الجانبين التهدئة وتفادي التصعيد.
تشمل هذه اللغة الأميركية المزدوجة وصفها لمشاريع الاستيطان بأنها تضرّ بعملية السلام، لكن إذا وصل الأمر لإدانة إسرائيل بسبب الاستيطان، عرقلت أميركا هذه الإدانة؟
عملية اغتيال عماد مغنية في دمشق حصلت العام 2007، أي قبل فوضى «الربيع العربي»، ومن ثم فهي خرق للسيادة السورية، وخرق للأعراف الدبلوماسية، بتسريب القنبلة بالحقيبة الدبلوماسية.
حتى بعد خرق نتنياهو قواعد البروتوكول الأميركية، ومن قبل الفرنسية، وتدخّله الفظّ في شؤون أميركية، تكرّر واشنطن التزامها بأمن إسرائيل الاستراتيجي، والمظلة الحمائية السياسية لها في المحافل الدولية.
قد يكون نشر تفاصيل التعاون الأمني التنفيذي بين (CIA) و»الموساد»، رسالة إلى إسرائيل للتوبيخ والتحذير، بأنه فوق «يد إسرائيل الطويلة» توجد يد أميركية أطول، وتعمل بمهنية أكثر. لأن العبوة التي قتلت مغنية كانت أميركية مجرّبة وصغيرة، ولم تلحق أضراراً سوى بالهدف المحدّد، وليس كما تفعل إسرائيل بعمليات الاغتيال، حيث يذهب فيها ضحايا أبرياء آخرون، كما في اغتيال قائد حزب الله عباس موسوي مع عائلته، واغتيالات في غزة.
أخيراً، كان هناك من اتهم النظام السوري بالضلوع في اغتيال مغنية، أو ادعى أنه ذهب ضحية صراعات داخلية سورية، أو نتيجة تقديرات سورية وإيرانية متفاوتة.
إذا كانت إسرائيل قوية عسكرياً، فالفضل يعود لأميركا، وإذا كانت إسرائيل تتحدث بفخر عن عملياتها السرية، فهذا لوجود تنسيق مع الأجهزة الأميركية.
ميزانية الـ (CIA) أكبر من ميزانية إسرائيل العامة!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اغتيال عماد مغنية المسدس أميركـي والدخـان إسرائيلـي اغتيال عماد مغنية المسدس أميركـي والدخـان إسرائيلـي



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday