الاسم  غدعون ليفي
آخر تحديث GMT 20:50:52
 فلسطين اليوم -

الاسم : غدعون ليفي

 فلسطين اليوم -

الاسم  غدعون ليفي

حسن البطل

تشدّني، كصحافي وفلسطيني، كتابات اثنين من الصحافيين الإسرائيليين في صحيفة "هآرتس": غدعون ليفي وعميرة هس. إنهما يغرّدان خارج السرب، أو يَسبحان عكس التيار الغلاّب.
ثالثهما، أوري أفنيري، الأكبر عمراً (تخطى التسعين)، والأعمق ثقافة وتجربة، فقد كان محارباً لتأسيس إسرائيل، ثم محرراً لـ "هعولام هزيه" ونائباً في الكنيست ضمن قائمة عربية ـ يهودية. 
الناس الفلسطينيون يذكرون له لقاءً مع عرفات خلال حصار بيروت، وخلال حصاره في المقاطعة.
لماذا أقحمت أفنيري، بينما الموضوع عن ليفي" في عيد ميلاد أفنيري الـ 75 سألني مرعي عبد الرحمن (أبو فارس) كتابة تنويه عنه، ولما فعلت وترجموها له، قال: هي هديّة تلقّيتها في عيد ميلادي.
على العكس من أفنيري، الذي ألمّ بسيرته الذاتية من كتاباته، فلا ألمّ بالسيرة الذاتية للزميلين عميرة هس (معرفة شخصية سطحية) وغدعون ليفي.
في العدد 55 من مجلة "قضايا إسرائيلية" مقابلة مع ليفي أجراها بلال ضاهر. إنه يشترك مع مؤرخ ما بعد ـ الصهيونية إيلان بابيه في الرهان على دول مشتركة أو الانحياز لها.
ما الذي شدّني في سيرته الذاتية؟ إنه ابن لاجئ هاجر لإسرائيل العام 1939، وعاش 60 سنة فيها "ولم يجد مكانه هنا أبداً". ليفي يشعر أنه "ابن لاجئ" لكن "أنا إسرائيلي، وطني إسرائيل".. وولد في تل أبيب.
كأن ليفي وجه العملة الآخر لي؛ ابن لاجئ، ولدت في حيفا قبل إقامة إسرائيل، عشت لاجئاً، عدت بعد أوسلو.. وأشعر أنني بقيت لاجئاً.
المهم نظرته إلينا: الفلسطينيون كشعب. الشعب الفلسطيني كدولة. الفلسطينيون كشركاء متساوين في دولة واحدة.
عن الفلسطينيين شعباً يقول: "أعتقد أن الفلسطينيين هم أكثر الشعوب تسامحاً في التاريخ، ولا أعرف كم عدد الشعوب المتسامحة مثل الشعب الفلسطيني إلاّ أن الشعب الفلسطيني قوي جداً (..) وقياساً بشعوب أخرى في التاريخ، هو شعب منضبط جداً (..) أحياناً أنا أخجل أمام الفلسطينيين".
عن الفلسطينيين ـ دولة: حل الدولتين غير قابل للتنفيذ.. فاتنا القطار (هذا رأي ميرون بنفينستي منذ وقت طويل). يقول: حل الدولتين واقعي أكثر وأسهل للتطبيق.. لكنه غير ممكن. واضح أنني أؤيد هذا الحل، لكن أين يمكن تطبيقه؟ وماذا تبقّى للدولة الفلسطينية.
الحل الآخر، الدولة الواحدة (صوت واحد للناخب الواحد).. مع مساواة مطلقة في دولة ديمقراطية" هذا حلّ خطير جداً، لكن لا أرى إمكانية لتطبيق حل الدولتين". دولة جميع مواطنيها (عزمي بشارة). مسألة يهودية الدولة لا تهمني، المهم قسمة سياسية عادلة في دولتين، أو مشاركة مواطنيّة عادلة ومتساوية في دولة واحدة.
عن حق العودة الفلسطيني؟ نعم.. شرط أن لا تسبب ظلماً جديداً يضطر يهوداً ليعودوا لاجئين. لا يجوز حلّ ظلم بظلم. قسم من اللاجئين الفلسطينيين يعود، والقسم الآخر يريد حياة أفضل حيث يقيم. حق العودة متساو تماماً لليهود وللفلسطينيين، مع محاصصة عودة للدولة المشتركة، أو عودة إلى الدولة الفلسطينية حال قيامها "إسرائيل استوعبت مليون روسي، نصفهم ليسوا يهوداً، ولم يحدث أي شيء".
كيف يرى العنصرية اليهودية المتصاعدة؟ تقريباً جميع الإسرائيليين يؤمنون بفكرة "الشعب المختار"، والأكثر ضحية في التاريخ، والأكثر ذكاءً من الجميع خارج الاقتباس: (يقولون في إسرائيل: العقل اليهودي يجد حلاً لكل مشكلة).. وهذا يقود إلى نزع الصفة الإنسانية عن الفلسطينيين، وغطرسة القوة.
***
خلال الحرب الثالثة على غزة، كان ليفي حاداً جداً في نقدها، ما اضطره إلى التحرك بمرافقة حارس شخصي، وعدم التمكن من التجول خارج بيته.. "والآن لا يمكنني أن أسير كل حياتي مع حراسة". 
ليفي يرى في الاحتلال الإسرائيلي احتلالاً للفلسطينيين وأيضاً للإسرائيليين.. "مهمتي الصحافية في الأساس ليست الكتابة عن الفلسطينيين، بل الكتابة عن الاحتلال الإسرائيلي للإسرائيليين".
صحيح، أنه لا يفهم العربية، التي تفهمها زميلته عميرة هس، مراسلة "هآرتس" في الأراضي الفلسطينية، والأكثر تفصيلاً عن حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال، علماً أن هس تتعدّى في رأيها الشخصي عن الاحتلال ما تسمح صحيفتها بنشره (حسب ما قال لي صديق مشترك).
في رأيه، أن الصحافة الإسرائيلية "حرة تماماً" في الشأن الإسرائيلي، لكنها "تجارية" ولا تريد المواجهة مع قرائها، الذين يعتقدون أن الفلسطينيين إرهابيون.
وأخيراً، لا يوجد يسار حقيقي يهودي في إسرائيل، ولا حتى "ميرتس" التي صمتت أثناء حرب غزة.. لكن باستثناء "مجموعات صغيرة، حازمة جداً، وموجودة على هامش ـ الهامش في المجتمع الإسرائيلي.
عن رؤيا أخروية لإسرائيل: إسرائيل لن تزال، لكن قد تصبح مكاناً غير جذّاب و"غير لطيف العيش" فيه؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاسم  غدعون ليفي الاسم  غدعون ليفي



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday