الداعشية الفكرية  وتلك الجهادية
آخر تحديث GMT 15:42:08
 فلسطين اليوم -
البيت الأبيض ينشر نص أول مكالمة هاتفية بين ترامب والرئيس الأوكراني اصابة 4 متظاهرين في إطلاق للرصاص الحي في الهواء في ساحة الخلاني ببغداد المتظاهرون في بغداد يدخلون ساحة الخلاني بعد اسقاط الكتل الخرسانية المحيطة بها وقوات الأمن تستخدم الغاز المسيل للدموع مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية
أخر الأخبار

الداعشية الفكرية .. وتلك الجهادية

 فلسطين اليوم -

الداعشية الفكرية  وتلك الجهادية

حسن البطل

في تسخيفه للداعشية الفكرية، وهي جذر الداعشية الجهادية، شبه زميلي حسن خضر («نقطة ضوء» الأربعاء ٣ آذار) الداعشية الفكرية بنظرية النشوء والارتقاء الداروينية، وبالذات تطور الإنسان العاقل (المنتصب، هوموسابين) عن انسان نياندرتال، وطرح سؤالاً: «هل تمكنا من القضاء على إنسان نياندرتال مثلاً، في حروب ابادة، أم سقط الأخير في سياق النشوء والارتقاء»؟
استشهد خضر بكتابين من أمهات الكتب، صدرا عام ١٩٩٩ و٢٠١٤، وكلاهما لم يترجما للعربية، لأن الأول من ناقدي الإسلام (المؤلف نايبول) والثاني اسرائيلي (المؤلف هراري) .. ولن يرتاح العرب لقراءة كتاب عن تاريخ الجنس البشري كتبه اسرائيلي - كما يقول.
الداعشية الفكرية (الوهابية) هي الأب الروحي للتكفيريين، وأحدهم عاد الى الزعم: الأرض ثابتة، والشمس تدور حولها؟
هل انقرض إنسان نياندرتال بفعل حرب ابادة شنها عليه الانسان العاقل - المنتصب، أم تلاشى في سياق عملية النشوء والارتقاء؟
حسب علمي، بقراءة قديمة، فقد تمّ ذلك بمزيج من صراع «ابادة» ومن «نشوء وارتقاء». الإبادة حصلت في غير مكان، خاصة في اوروبا، والنشوء والارتقاء حصل في مكان واحد: فلسطين .. هكذا يقال!
كان الإنسان العاقل لاحماً في غذائه بالأساس، فكان قوي الجسم، منتصب القامة، بينما كان إنسان نياندرتال نباتياً في غذائه بالأساس، وقصير القامة ويميل جسمه نحو الانحناء للأمام.. لكنه كان ذكياً وإن ليس بذكاء خصمه الإنسان المنتصب.
الانسان العاقل المنتصب، كان يستطيع ان يأتي أنثاه كيفما شاء من أمام ومن خلف، أي كان يجامع نساء جنسه ونساء النياندرتال، وهذا القصير النباتي المنحني، ما كان بوسعه أن يأتي نساء الإنسان العاقل.
هكذا، وفي فلسطين او منطقة جبل الكرمل بخاصة، انقرض نياندرتال بفعل قلة فرص تكاثره، وفي غير مكان بفعل «البقاء للأقوى» او الأكثر تكيفاً.
الداعشية الفكرية تنتمي الى احتقار العلم، لكن الداعشية الجهادية تلبس في معصم يدها ساعة «رولكس» وتستخدم احدث تكنولوجيا الاتصالات، بما فيها المؤثرات السينمائية .. وتدعو الى «نكاح الجهاد» .. في الدنيا وفي الآخرة.
بينما تصّور البعض جنة الخلد كـ «نعيم عقلي»، يتصور الداعشيون الفكريون والجهاديون هذه الجنة ملأى بنعيم جسدي (بورنوغرافي)، اذا قيل: ليس بالخبز وحده يحيا الانسان (ولا بالذرة او بالأرز) فإنه يقال، إضافة الى تعايش الإنسانين في فلسطين وتلاشي النياندرتال لأسباب في بناء جسمه) أن تدجين نبتة القمح البري السامة الى قمح «البر» المغذية، حصل ايضاً في فلسطين (اذا امتنع الانسان عن الخبز سنوات، ثم التهم كمية كبيرة فإنه يموت).
وهذا وذاك، تطور الإنسان واكتشاف زراعة القمح، لا يحاول ان يوحي بأن ما يجري على أرض فلسطين هو صراع مستكمل بين اليهودي العاقل والوافد وبين الأصلاني الفلسطيني؛ حرب إبادة او نشوء وارتقاء او مزيج منهما.
الداعشيون الفكريون يكثرون من الحديث عن «علامات يوم القيامة» وفي العمق لأنهم يستعجلون «يوم الحساب» والثواب او يستعجلون النعيم الجسدي في الحياة الآخرة لأن «الروح من أمر ربي» .. او لأن الخلود حلم الإنسان.
يقال، أن كوكباً في حجم «المريخ» نطح كوكب الأرض قبل مليارات السنوات، وغاص في داخله، وصارت الأرض تدور حول نفسها، ومن حطام الاصطدام تشكل التابع القمري للأرض.
الآن، يقال أن نجماً قزماً مرّ بمحاذاة المجموعة الشمسية قبل ٧٠ ألف عام، من على مسافة 08 سنة ضوئية، اي ثمانية مليارات كيلو متر، وهي مسافة هائلة في الحساب البشري لكنها ضئيلة في سعة الكون ذات عشرات المليارات من السنوات الضوئية.
الآن، ابتعد نجم القزم الأحمر عن شمسنا مسافة ٢٠ سنة ضوئية.
«الأخرويون» من دعاة قيام الساعة هم ينتمون الى الداعشية الفكرية، التي تقيس الزمن بعمر حياة الإنسان، وسعيه الى الخلود.
الكون كان بيضة انفجرت قبل ١٣،٨ مليار سنة، وتحول الضوء الى كتلة هي المجرات.
.. لكن كيف ترى فراشة (عاقلة افتراضياً) تعيش أسبوعاً اذا انفجر برميل من البارود؟ ستراه بطيئاً، ويراه إنسان يعيش ٨٠ سنة سريعاً.
فلو ذرْذروا برميل البارود ثم اشعلوا باروده فإن لهيبه سيبدو بطيئاً نسبياً في حياة الإنسان .. وطويلاً في حياة فراشة.
نظرية النشوء والارتقاء ثم نظرية النسبية، وفي الحالتين فإن الداعشية الفكرية ستظل جذر الداعشية الجهادية .. «وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً» .. علهم يفقهون أو لا يفقهون!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداعشية الفكرية  وتلك الجهادية الداعشية الفكرية  وتلك الجهادية



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday