العولمة «مسرولة»  كمان
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

العولمة «مسرولة» .. كمان!

 فلسطين اليوم -

العولمة «مسرولة»  كمان

حسن البطل

كانت امرأة، وكان اسمها الأدبي ذكورياً: جورج ساند. هذه الفرنسية كانت، في زمنها، «فضيحة» المنتديات الثقافية في بلدها (ومن ثم في العالم قاطبة). ليش؟ بدلاً من الفستان الانثوي المعقّد، ارتدت سروالاً، يعني بنطالاً!
الآن، بصُ وشوف شوارع العالم، ترى النسوان والبنات نصفهن «مسرولات»، ونصف «المسرولات» محجبات، ونصفهن الثاني، تقريباً، يلبس «الزي الشرعي» الاسلامي.
تقريباً، غربت شمس الفستان الانثوي المحتشم عن شوارعنا، وبقيت في القصيدة المغناة: «حتى فساتيني التي اهملتها ... فرحت به، رقصت على قدميه"، وكذا غربت شمس التنورة/ الخراطة/ الجونلة/ الجوب، سواء كانت تحت الركبة بقيراط او فوقها بقيراطين، او كانت ضيقة او وسيعة.
في المغرب، حوكمت شابتان لارتدائهما تنورة في سوق شعبي، وفي جدّة تحرش عشرات الخناشير (يعني الرجّالة) بسيدتين ترتديان الزي الشرعي الكامل (جلباب وحجاب) وتسيران في حديقة عامة.
أتذكر، قبل ستة عقود، أن الفستان والخراطة كان زي الاناث، وكانت الخراطة هذه تأخذ تفاصيل القسم الانثوي الاسفل، راسمة شكل (S) مفتوحة، وكان غطاء «الرأس» ايشارب، على شكل مثلث مطوي يسمح لذؤابة الشعر وجديلتيه ان تلاعب الريح والشمس والمطر، وتجدون في رواية «الثلج» للتركي المتعربد أورهان باموك وصفاً جميلاً لنساء «الايشاربات» الثائرات كما وتجدون في صور بنات ايران الفرحات بالاتفاق الثوري غطاء رأس انثويا يسمح لذؤابة الشعر أن تغازل الريح.
ماشي الحال، فالعولمة «مسرولة» كمان، وللرجال والنساء على السواء، فالمستشارة الألمانية ميركل مسرولة مثلاً، ورئيسة الوزراء البريطانية تاتشر كانت ترتدي «التايور» ذا القطعتين، سوى ان سراويل او بناطيل الرجال واسعة نوعاً ما، وسراويل البنات ضيقة «نوعين» ما، ومعظم المسرولين والمسرولات يرتدين هذا «الجينز» العولمي بألوانه المختلفة، ويتسيّدها الأزرق (الكاوبوي) وبعضه «حائل» صنعاً، او ممزق صنعاً، او طويل وقصير .. هذا سروال معولم.
كان ايف سان لوران، مصمم الازياء الراقية «هوت كوتور» قد قال حسرته ومرارته، لأن سروال «الجينز» لم يكن اختراعه، او لأن «كوكو شانيل» لم تكتف بعطورها الفاخرة، بل ايضا صممت سراويل للنساء.
هل كانت «جورج ساند» مسترجلة او مخنثة .. او «مثليّة»؟ أم كانت قد ضاقت بتعقيد ملابس شاعر ذلك العصر الفيكتوري، الى ان شاعت ملابس احادية الجنس «يونيسكي» للذكور والاناث، ربما مع تغيير صف الأزرار في القمصان والبناطيل الى جهة اليمين للذكور او جهة اليسار للاناث.
من زي إلى زي آخر، تتبدل القبعات وغطاء رأس الرجال والنساء، لكن السراويل «معولمة» الى ما شاء الله، أما قبعات النساء التي كانت صناعة كاملة في الغرب فقد انقرضت، سوى عن رؤوس ملكات بريطانيا مثلاً.
في الشتاء تعرض بيوت الأزياء ثياب الصيف، وفي الصيف تعرض ثياب الشتاء، لكن معظم التصاميم الغريبة لا يرتديها أحد، ويبقى اللباس العالمي معولماً يميل الى البساطة و«الهركلة» وسراويل الجينز و«اغسل والبس».
تتغير «موديلات» السيارات كل سنة، او سنتين، لكنها «تدبّ على أربع» وهكذا حال السراويل التي تغير موديلاتها لكن تظل «تدب» «مستلبسة» ساقي النساء والرجال.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العولمة «مسرولة»  كمان العولمة «مسرولة»  كمان



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday