القائمة برلمان عربي طيّ كنيست
آخر تحديث GMT 21:02:23
 فلسطين اليوم -

القائمة؟ برلمان عربي طيّ كنيست !

 فلسطين اليوم -

القائمة برلمان عربي طيّ كنيست

حسن البطل

«عاصمة عرب إسرائيل» كما يصفها بعض الإسرائيليين اليهود، صارت العاصمة الديمقراطية للشعب الفلسطيني في إسرائيل، جذرنا الحي.
القائمة العربية لانتخابات 17 آذار المقبل ذكرتني أن «العاصمة القومية والديمقراطية تحوي كنيسة ضمن كنيسة، أي تحتضن كنيسة البشارة الجديدة، إحدى أجمل كنائس العالم في رأيي، كنيسة البشارة القديمة.
بشارة سياسية وقومية وديمقراطية، في اتفاق أربعة أحزاب، ستجعل الكنيست الإسرائيلية تحوي «كنيست» عربية، أو برلمانا عربيا طيّ برلمان يهودي.
القائمة المشتركة، التي لا تعني الاندماج الحزبي، ذات معان متعددة: إسرائيلية، وفلسطينية؛ عربية وشرق أوسطية.
إسرائيلياً: من قوة ديمغرافية، إلى قوة تصويتية، ثم برلمانية.. وسياسية. من 4 ـ 5 مقاعد كانت لراكاح في الكنيست، بوصفه الحزب العربي ـ اليهودي، إلى 11 مقعداً لأربعة أحزاب عربية.. فإلى 12 ـ 15 مقعداً متوقعة لأحزاب القائمة، بينما قد يجعلها الائتلاف الثالث في عدد مقاعد الكنيست الـ 20.
فلسطينياً: تجمع القائمة الشيوعي والوطني والإسلامي والقومي أي «وحدة وطنية» وهو ما لا تجده في ائتلافات القوائم اليهودية، ولا حتى بين الفصائل الفلسطينية في السلطة الفلسطينية.
لن تذهب «فوائض» الصوت العربي للأحزاب الأربعة إلى الحزب الصهيوني الأكبر، بل تبقى في أحزاب القائمة العربية.
عربياً: القائمة غير مسبوقة في الديمقراطيات العربية، أو حتى الشرق أوسطية. هي تضم مرشحين من الجليل والمثلث والنقب والمدن المختلطة؛ وكذلك فيها مسلمون ومسيحيون، ويهودي، ودرزي وبدوي.. وثلاث نساء (اثنتان في مكان مضمون وثالثة بالتناوب إذا أحرزت القائمة ما يتعدى الـ 11 مقعداً.
هناك جديد، أيضاً، على صعيد شخصيات القائمة العربية الموحدة، وهو أن المرشحين، جميعاً، يحملون شهادات أكاديمية (لنتذكر أن أوري لوبراني)، مستشار رئيس الوزراء ـ سابقاً للشؤون العربية تحسّر في سبعينات القرن الماضي، وقال: «لو بقي العرب حطابين وسقائي ماء»!
ثمة جديد آخر، حيث أن التناوب على المقاعد كان معروفاً في الحياة السياسية والبرلمانية الإسرائيلية، وصار معروفاً داخل الأحزاب العربية.. والآن، صار وارداً بين نواب أحزاب القائمة (سنتان لكل نائب في المقاعد التي تتخطى المقاعد الـ 11 المضمونة).
كان للفلسطينيين في إسرائيل، منذ العام 1976 لجنة قطرية للدفاع عن الأراضي العربية، ولاحقاً لجنة لرؤساء البلديات العربية.. والآن، بعد القائمة المشتركة، نشأت لجنة ثالثة هي لجنة الوفاق الوطني.
إسرائيل طالما زعمت أنها الديمقراطية الوحيدة في المنطقة، إلى أن فازت «حماس» في انتخابات ديمقراطية 2006، فصار الفلسطينيون الديمقراطية الثانية. ومنذ وثيقة الأسرى عام 2007 حتى اتفاق الشاطئ ـ غزة 2014 يحاول الفلسطينيون ترميم الشرخ في ديمقراطيتهم.
المهمة، الآن، تجسيد «بشارة» القائمة العربية، عن طريق عمل لجنة الوفاق الوطني، على حثّ المصوتين العرب على رفع نسبة التصويت من 56% في انتخابات 2012 إلى 66% وإقناع بعض المصوتين المقاطعين عادة، مثل «ابناء البلد» بالتصويت لأحزاب القائمة.
يمكن للقائمة أن تتحالف «برلمانياً»، مع «ميرتس» في تصويتات معينة، كما تحالف «الليكود» و»إسرائيل بيتنا»، أو «العمل» و»الحركة ـ تنوعاه» وتشكيل سد إسقاط التشريعات المتطرفة لأحزاب اليمين الصهيوني والديني.
***
إن سروري وحبوري لتشكيل قائمة عربية مشتركة من أربعة أحزاب، له جانب شخصي ومهني، كيف؟ كنت أول من كتب في «فلسطين الثورة» 1974 «كل الدعم لقائمة الناصرة الديمقراطية» التي انتزعت البلدية من شخصيات عربية موالية لحزب «العمل».
أيضاً، كنت أول من كتب عن «يوم الأرض» قبل 30 آذار 1976، ثم أول من دعا إلى لقاء بين حركة «فتح» وحزب «راكاح».
يومها قال لي الشهيد ماجد أبو شرار: أستغرب منك هذه الشجاعة السياسية والمهنية، وسأطرح الموضوع على اللجنة المركزية لـ «فتح».. وهكذا، عقد لقاء براغ التاريخي.. الآن، صارت اللقاءات تعقد في رام الله والناصرة، وبين السلطة وبرلمانيين إسرائيليين وسياسيين.. وحتى ضباط سابقين.
مع ذلك، دعمت انشقاق عزمي بشارة عن «حداش» وتشكيله حزب «التجمع»، ما جرّ عليّ انتقادات حادة، بعد مقالي عن بشارة ووصفه «العربي الجديد».. الآن، صار للحزب هذا صحيفة «العربي الجديد».. وأنا عدت لدعم «حداش» حزباً، ومواقف أحمد الطيبي وحنان الزعبي.
كان أول لقاء لي مع إسرائيلي يهودي هو مع شموئيل غونين (راكاح) في باريس 1979، ثم لقاء آخر مع مائير فلنر برفقة إميل حبيبي في نيقوسيا، إلى أن حضرت لقاء مع ابراهام بورغ في رام الله.
***
قال واحد من باقة الغربية لأمه: ليبرمان يريد ضمّنا لفلسطين! قالت أمه: إحنا في فلسطين يمّا؟!.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القائمة برلمان عربي طيّ كنيست القائمة برلمان عربي طيّ كنيست



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 04:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 فلسطين اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday