تونس البشارة الثانية من الجمهورية الثانية
آخر تحديث GMT 17:34:05
 فلسطين اليوم -

تونس: البشارة الثانية من الجمهورية الثانية!

 فلسطين اليوم -

تونس البشارة الثانية من الجمهورية الثانية

حسن البطل

"هذا قبر الحبيب بورقيبة باني تونس ومحرر المرأة" وفي النصف الثاني من القرن العشرين لا ينافس مدرسة الناصرية العروبية سوى مدرسة البورقيبية التونسية.
ليس مهما ان يكون بورقيبة مؤسس الجمهورية الاولى، بقدر مغزى واهمية هذه العبارة الفريدة على قبره "محرر المرأة" باعتبار سياسة الاسلام الجهادي ازاء حرية المرأة.
.. والآن؟ مهد الربيع العربي، صار له دستور الجمهورية الثانية، وسلطات رئيس الدولة الواسعة، في عهد الرئيسين بورقيبة وبن علي، صارت صلاحيات محدودة، في مقابل صلاحيات موسعة للبرلمان والحكومة. تونس اختارت البرلمانية على الرئاسية.
هل سيكون قائد الحزب الفائز، نداء تونس، الباجي قائد السبسي رئيساً ثالثا للجمهورية الثانية، ام رئيسا للحكومة. هذا سؤال فرعي، والمسألة الاساسية أن بلاد مهد الربيع العربي اجتازت بنجاح امتحان الانتقال الى الديمقراطية ..شكلاً وموضوعا.
شكلاً، بادر رئيس الحزب الاسلامي "النهضة" الحاكم، راشد الغنوشي، الى الاقتداء بما في تقاليد الديمقراطيات العريقة والحقة، اي الاعتراف بالخسارة، وتهنئة الفائز.
يوصف الحزب الفائز بأنه "علماني" والخاسر بأنه "اسلامي" لكن الحزب العلماني هو خليط ائتلافي من العلمانيين والليبراليين وحتى بعض رموز نظام بن علي، والاهم ان رئيسه المسن وشيخ السياسيين، الباجي قائد السبسي، مارس صلاحيات في عهد بورقيبة وبن علي.
سنقول انها منافسة ديمقراطية تونسية فريدة في العالم العربي، لأن "النهضة" الخاسرة بفارق ١٢ مقعدا، تنتمي كما برهنت الى الاسلام المعتدل، وفي مقابلها فإن "نداء تونس" ينتمي الى ائتلاف علماني ووسطي معتدل.
كل ما في الامر أن "النهضة" كانت الحزب الاول الفائز، وكان "نداء تونس" الحزب الثاني في حكومتها، والآن جرى "تداول" السلطة سلميا وديمقراطيا، بما شجع وزير الخارجية الفرنسية على القول: تونس برهنت ان الديمقراطية خيار ممكن في العالم العربي.
من المتوقع ان تتمتع تونس بحكومة ائتلافية تكون مستقرة اذا شاركت فيها "النهضة" كما شارك حزب "نداء تونس" الائتلافي في حكومة "النهضة" وبخاصة اذا انضمت احزاب صغيرة الى الحزبين الاكبرين.
هل تونس الجديدة هي بورقيبة جديدة؟ نعم وكلا، رغم معاصرة الغنوشي لحكم بورقيبة وبن علي، فالبورقيبية كانت "أبوية" دامت عشرات السنوات، لكن الجمهورية الثانية في تونس الجديدة، حسب دستور كانون الثاني ٢٠١٤ قررت تداول السلطة بالانتخاب كل خمس سنوات.
هذا اولاً، وثانيا فإن فكرة "اجتثاث البعث" في العراق مثلاً، واخراج "الاخوان المسلمين" في مصر خارج القانون لا مكان لها في تونس الديمقراطية، حيث يشارك رجال حكم بن علي في خوض الانتخابات.
اذا كان لمهد الربيع العربي عدواه الثورية في بعض النظم العربية، فهناك امل ان تكون للتجربة التونسية الديمقراطية عدواها ايضاً، وان تبعاً للظروف الخاصة لكل بلد عربي.
الديمقراطية هي، ايضاً واولاً، تداول سلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع، وكان هذا التداول يتم في دول العالم العربي بقوة الانقلابات العسكرية، وصار في تونس ومصر يتم عبر صناديق الاقتراع.
صحيح، ان تداول السلطة عبر صناديق الاقتراع، تم في فلسطين قبل الربيع العربي، وجرى مرتين في مصر عبرها، لكن غابت حكمة "النهضة" التونسية عن "حماس" وعن "الاخوان المسلمين" في مصر، حيث جرى تغليب مصلحة الحركة والحزب على المصلحة الوطنية والقومية .. الوطن قبل الحزب وليس العكس.
بعد مخاض اربع سنوات، اجتازت تونس امتحان الديمقراطية بنجاح، وباضطراب وفوضى وضحايا اقل من مخاض الربيع العربي في دول اخرى. الآن، وبعد الانتقال السلمي والديمقراطي التونسي، قد يتوقفون عن وصف الربيع العربي بأنه خريف او شتاء اسلامي.
بعد اقل من شهر، ستخطو تونس الخضراء خطوة ثانية ومكملة، وهي انتخابات الرئاسة، بينما ستجري في مصر انتخابات برلمانية لا يشارك فيها "فلول الاخوان" بعد ان جرى انتخابات رئاسية فاز بها الرئيس عبد الفتاح السيسي.
ليس مهماً كثيرا تقديم او تأخير الانتخابات البرلمانية او الرئاسية، تبعاً لظروف كل بلد عربي من بلدان الربيع العربي.
المهم أن المطالبات بالانتخابات صارت تسود بلاد الربيع العربي، وان تكون انتخابات تنافسية ايضاً.
من تونس بشارة ثورة الشارع العربي، وبشارة اخرى هي صوت الشارع العربي في صناديق الاقتراع. اربع سنوات فقط، ولم يعد العالم العربي ثقبا اسود في الحكم الاستبدادي، ولا بأس، بأربع سنوات اخرى، او اربعين سنة، للانتقال الى الديمقراطية العربية.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس البشارة الثانية من الجمهورية الثانية تونس البشارة الثانية من الجمهورية الثانية



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 04:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 فلسطين اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday