حصة قلمي من اليوبيل الذهبي
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

حصة قلمي من "اليوبيل الذهبي"

 فلسطين اليوم -

حصة قلمي من اليوبيل الذهبي

حسن البطل

عمر الصحافي عمران: عمر قلمه، وعمر حياته. منذ ٤٤ عاماً وقلمي منكبّ على "معلف" الشخبطة الصحافية. هذا العمر القلمي أقلّ بست سنوات من "يوبيل ذهبي". وأما أجل العمر فلا أظن ان طوله سيطاول "يوبيلاً ماسياً".
بعد ١٦ عاماً قلمياً من فوزه بجائزة فلسطين في المقالة عام ١٩٩٨ كان لقلمي حصة في فرص جوائز اتحاد الصحافيين العرب، بمناسبة يوبيله الذهبي.
شيء مختلط من الزهو المهني (عمر القلم) والارتباك (عمر السن) غمرني عندما وصف الاتحاد العربي الفائزين بأنهم "روّاد" و"رموز" الصحافة العربية في دفعة المكرمين الصحافيين العرب، من دول عربية فيها نقابات صحافية منتخبة ديمقراطياً، صرت "زميلاً" في التكريم لشيخ الصحافيين العرب، محمد حسنين هيكل، وأظن ان عمر حياته تجاوز "اليوبيل الماسي" وأيضاً زميلاً لرئيس تحرير "السفير" اللبنانية، طلال سلمان، وأظن أن عمره القلمي أفتى بسنوات من عمر قلمي.
هناك من قال: "خير الناس من حضر صيته وغابت صورته" وصيتي شخبطات قلمي، أما صورتي فإن تقاليد الصحافة الفلسطينية، في الأقل كما هي في "الأيام" لا ترفق مقالة الرأي او العمود الصحافي بصورة كاتبها. كنت "نكرة" الى أن استلمت الدرع المذهّب!
لو أن أستاذي وقدوتي الصحافية، ميشيل ابو جودة، رئيس تحرير سابق لـ "النهار" اللبنانية، امتد أجل عمر حياته حتى أدرك "اليوبيل الذهبي" لكانت له حصته، كما لو امتد العمر بأبرز الصحافيين المصريين الملتزمين فلسطين، أحمد بهاء الدين لكانت له حصة في القرص، ومع ذلك كرموا في حياتهم!
في اليوبيل الماسي، بعد نصف قرن آخر، سيكون للصحافة والصحافيين رموز ورواد آخرون، وربما جوائز تقديرية أخرى من جانب روابط صحافية أخرى، قطرية وقومية. هذا ان استمرت جوائز "نادي دبي للصحافة" مثلاً.
نادي دبي "جوأز" هذا العام كاتب العمود المصري في "الجمهورية" "نصف كلمة" الزميل احمد رجب، وكانت جائزته تقديراً لآخر عمره القلمي، فقد وافاه الأجل بعد شهور، عن عمر ٨٦ سنة.
كانت تصفيات لجائزة نادي دبي، وكنت مرشحاً منافساً، دون علمي والله، وفي النتيجة هو احرز (٥) أصوات وأنا (٤). بالتالي فاز بـ ٥٠ ألف دولار، وقيمتها الفعلية للصحافي تعادل "ثروة" الملياردير السعودي الوليد بن طلال.
جائزة اتحاد الصحافيين العرب معنوية محضة، وهي درع تكريمي، مذهّب وثقيل (في وزن لاب توب كبير) أرهقني تدبير مكان له في حقيبة سفري الصغيرة.
يقول شعار الاتحاد "حرية ومسؤولية" وأظن أن ادارتي لتحرير "فلسطين الثورة" في حقبتها الذهبية طيلة ١٣ عاماً علمتني الحدود المتداخلة بين الحرية والمسؤولية.
لا أدري أين أقف وقلمي، ما دمت لست عضواً في نقابة الصحافيين الفلسطينيين، التي رشحتني لحصة فلسطين في قرص التكريم، ولا في اتحاد الكتّاب الفلسطينيين، كما لست صحافياً حراً (فري لانس) بل ملتزما صحافة المنظمة، ثم صحيفة "الأيام". ماتت "الزوجة" الأولى، وستعيش "الزوجة" الثانية بعد ان ينقصف عمري القلمي او الحياتي.
الاحتفالية في القاهرة (٢١ و ٢٢ تشرين الثاني - أكتوبر) شملت حصة فلسطينية اولى، وهي ندوة حول القدس، بالتعاون بين "الكسو" العربية والاتحاد العربي، انطلاقاً من كتيب عن "صورة القدس" في الفوتوغراف الأوروبي، مدى انحيازه المقصود الى الروايتين التوراتية والإنجيلية، لا الإسلامية ولا العربية .. والآن تحضر "صورة القدس" الفلسطينية والإسرائيلية في صراع هو جزء من "الرواية".
من مأثورات أقوال أمي، رحمها الله، أن "عزّ الزيارة غارة" ويومان لا غير في "برّ مصر" كانا "غارة" لا زيارة أولى ولا سياحة أولى .. حتى أنني ما رأيت نهر النيل، الذي يقال: من شرب منه عاد إليه.
في "غارة" اليومين كان هناك ساعة ودقائق في لقاء قادة الاتحاد وفروعه والمكرّمين مع الرئيس المصري. لم يأت دوري للكلام، فاختصرت للرئيس ثلاث نقاط "على الواقف" تعقيباً على مداخلته في اللقاء .. فإلى الغد، حيث قال الرئيس، وما قلته له، والتمعت عيناه وافترّ ثغره .. وشدّ على يدي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حصة قلمي من اليوبيل الذهبي حصة قلمي من اليوبيل الذهبي



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday