خوفو، خفرع، منقرع والسيسي
آخر تحديث GMT 09:29:57
 فلسطين اليوم -
مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية بوتين "توسيع الحوار حول تقليص السلاح النووي يجب أن يتم عبر إشراك كل الدول التي تمتلكه" إطلاق صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة إطلاق صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة
أخر الأخبار

خوفو، خفرع، منقرع.. والسيسي !

 فلسطين اليوم -

خوفو، خفرع، منقرع والسيسي

حسن البطل

.. ولمن لا يروقه العنوان، يمكن استبداله إلى: محمد علي، طلعت حرب، جمال عبد الناصر. ثلاثة أهرامات، وثلاثة رجال قادوا نهضة مصر.
نحن نقول: القاهرة، والمصريون يقولون عنها مصر، كما يقول العالم دمشق، والسوريون يقولون الشام، والآن، سوف يبنون في القاهرة ـ مصر عاصمة إدارية جديدة، ومدنا أخرى جديدة، وهم باشروا ما يشبه قناة السويس جديدة.
نيويورك العاصمة التجارية لأميركا، وإحدى أكبر العواصم المالية العالمية، لكن واشنطن الصغيرة هي العاصمة السياسية. نقلوا عاصمة باكستان من كراتشي إلى إسلام آباد، وعاصمة البرازيل صارت برازيليا بعدما كانت ريو دي جانيرو.
في اليوم الثاني لمؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي العربي ـ الدولي، تعهد ممثلو 90 دولة وكبرى الشركات العالمية بعقود لبناء "مصر الجديدة" بقيمة ثلاث خانات من مليارات الدولارات (158 مليار دولار)، ومنها مشروع للعاصمة الإدارية الجديدة لمصر، بعيداً عن قاهرة الـ 25 مليون نسمة.
هناك، في أوروبا، من يقول: لا وجود للاتحاد الأوروبي دون دولة اليونان، جذر الحضارة الأوروبية، لسنا بحاجة، في العالم العربي، لمن يقول: لا وجود لعالم عربي دون مصر، ويقول الفلسطينيون إن لا وجود لدولة فلسطين دون غزة.. ودون القدس الشرقية عاصمة لها!
منذ جمال عبد الناصر، الباني الثالث لمصر، وهي تحلم بالوادي الجديد، والآن باشرت مصر مشروعاً عظيماً لجعل الشريان المائي العالمي لقناة السويس شرياناً اقتصادياً أيضاً، أي "وادي جديد" ثالثا!
محمد علي الكبير، الباني الأول لمصر الحديثة، جعل الفجوة بين مصر وأوروبا أقل من سنوات جيل، أمّا الاقتصادي المصري طلعت حرب فهو الباني الثاني لمصر البنوك والشركات.
الآن، "دور يبحث عن بطل" أي دور الرئيس عبد الفتاح السيسي ليكون الباني الرابع لمصر الجديدة؟ عاصمة جديدة وقطراً جديداً. إنه القائد العسكري ـ السياسي الرابع لمصر الجمهورية.
كان تأميم القناة وسد أسوان العالي، ومصانع حلوان أبرز مشاريع الباني الثالث لمصر: جمال عبد الناصر، وعندما كانت مصر، أول ثورة يوليو 1952 من 25 مليون إنسان، ولما صارت مصر في ثورتي "الربيع العربي" 87 مليونا لم تعد كهرباء السدّ العالي تكفي، ولا إنتاج مصر من النفط والغاز يكفي، ولا شبكة المواصلات الحديدية والاسفلتية تكفي.
ما الذي تغير من مصر الناصرية إلى مصر السيسي؟ كان محمد حسنين هيكل يجمل مشاكل وتناقضات العالم العربي بالعلاقة العكرة بين "دول الثورة" و"دول الثروة" أي بين دول المركز العربي (مصر ـ سورية ـ العراق) ودول المال والثروة (دول الخليج العربي).
الآن، صارت دول الثروة هي المركز العربي المالي والإعلامي والثقافي والسياحي أيضاً، وهي التي تقدم في شرم الشيخ معظم العقود لبناء مصر الجديدة.
بدلاً من أن يذهب المال الخليجي للتبذير وإلى بنوك ومشاريع في أوروبا وأميركا ودول العالم، فإنه سيذهب، أيضاً، إلى الاستثمار في "مصر الجديدة" لتنهض من هذا الخراب العربي!
كم تخلق مشاريع شريان القناة الجديد، الاقتصادي والعمراني السكاني من فرص العمل، ومشاريع بناء مدن جديدة، وطرق جديدة، ومشاريع لا حصر لها هذا هو المهم! ستنخفض البطالة إلى 10% من القوى العاملة.
مع ذلك، فقد كان لمؤتمر شرم الشيخ جانب سياسي، حيث حضر المؤتمر وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، في إشارة ذات مغزى في العلاقات التي تعكّرت بين القاهرة وواشنطن بسبب "انقلاب" قائد الجيش على حكم الإخوان المسلمين.
فلسطين حضرت برئيسها، والأردن حضر بملكه، وليس للبلدين ما يقدمانه في "العير" لنهضة مصر، لكن لمصر وأميركا والأردن وفلسطين ما تقدمه لعضوية عربية في "الرباعية" الدولية، لانتشال وتسريع "حل الدولتين".. وهذا هو الهامش السياسي الإقليمي لمؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي العربي ـ الدولي.
الرئيس السيسي سيحكم سنوات، ومشاريع بناء "مصر الجديدة" تتطلب سنوات أكثر، ولذا أصرّ السيسي على اختصار مشروع القناة الجديدة في السويس من أربع سنوات إلى سنة واحدة.
يقول الرئيس السيسي إن أمن الخليج هو "خط أحمر" مصري، وتقول دول الخليج إن إعمار مصر هو "خط أحمر" اقتصادي لبناء الركيزة المصرية وانتشالها من خراب الربيع العربي!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خوفو، خفرع، منقرع والسيسي خوفو، خفرع، منقرع والسيسي



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday