سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون
آخر تحديث GMT 20:50:52
 فلسطين اليوم -

سألتُ ساهرة وسعيد.. وأجاب رون !

 فلسطين اليوم -

سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون

حسن البطل

سألتُ الموسيقار المقدسي سعيد مراد: كيف علم المستوطنون أن الشاب جعابيص، سائق الجرافة، هو عربي، فأمطروه بالحجارة.. ثم قُتل بدعوى ملتبسة.
قال: "كل" سائقي الجرافات في القدس هم عرب. ربما يقصد "معظم".
سألتُ السينمائية ساهرة درباس؛ الطيراوية المقيمة في حيفا والساكنة على حدود القدس الغربية والشرقية: قالت: "إن أقسى ما عاشه المرحوم أبي هو أن يعمل فلاحاً أجيراً في أرضه المنهوبة بطيرة ـ حيفا.
وجدتُ في ملحق "المشهد الإسرائيلي" مع "الأيام" ص3 من العدد 361، الصادر الثلاثاء 30 أيلول الجاري، جواباً متوقعاً على لسان الخبير الإسرائيلي، رون غيرليتس، مدير "الجمعية لدعم المساواة المدنية ـ سيكوي".
السؤال: لماذا تصاعدت العنصرية اليهودية إزاء الفلسطينيين في إسرائيل؟
الجواب مسهب، واختصاره: تغير وضع العرب في الاقتصاد الإسرائيلي. إن كان يعمل بالتنظيف في الجامعة فهذا حسن، لكن إذا صار طالباً فيها ومحاضراً؟ أو يذهب يهودي للمحكمة لمخالفة سير فيجد القاضي عربياً. مثلاً: جورج قرّا، قاضي المحكمة المركزية في تل أبيب هو من أرسل الرئيس السابق، موشيه قصّاب إلى السجن.
تقول ساهرة إن فجوة يهودية ـ فلسطينية في إسرائيل كبُرت بعد الحرب الثالثة على غزة، أكثر من تداعيات هبّة أكتوبر 2000.
إنه الاقتصاد يا غبي، أو إنها الديمغرافيا يا ذكي منذ قال أوري لوبراني، منتصف خمسينيات القرن الماضي: لو بقي عرب البلاد حطّابين وسقّائي ماء... إلى أن قال متصرف لواء الجليل، يسرائيل كينغ، منتصف الستينيات: عرب إسرائيل سرطان.. فكان "يوم الأرض"!
.. إلى أن حذّر، قبل أيام، وزير الزراعة الإسرائيلي، يئير شمير ابن اسحق، من أن عرب النقب سيتضاعفون عام 2035 إلى نصف مليون من 200 ألف حالياً. الوزير من حزب "إسرائيل بيتنا" ورئيس اللجنة الوزارية لتوطين عرب النقب. لاسحق شمير قول شهير: "العرب هم العرب والبحر هو البحر".
في قبرص، قبل الانتفاضة الأولى، حكى لي صبري جريس، مدير مركز الأبحاث ـ م.ت.ف وابن قرية فسوطة الجليلية: كم كان هناك أطباء ومهندسون وقضاة فلسطينيون في إسرائيل بعد النكبة؟ وكم صاروا الآن؟
إثر بدء الانتفاضة الأولى عام 2000، حصلت "هبة أكتوبر" لدى "عرب إسرائيل" وقُتل 13 شاباً، وأصدرت لجنة تحقيق رسمية، كانت هي الأولى، برئاسة القاضي ثيودور أور، تقريرها، واختصاره: يجب مضاعفة الجهود لدمج الفلسطينيين في حياة الدولة!
هذا تحقق ولم يتحقق. تحقق خلال الـ 10-20 سنة "بزيادة قوة المجتمع العربي في إسرائيل" كما يقول رون غيرليتس؛ ولم يتحقق لأن محكمة إسرائيلية قبلت التماساً يهودياً بحظر سكن الفلسطينيين في تجمعات سكنية يهودية صرفة، مخالفة لحكم سابق في "قضية قعدان" وأجازت شراءه بيتاً في بلدة يهودية!
ما هي الأسباب الجوهرية للعنصرية الأوروبية ضد العرب والمسلمين الوافدين؟ إنهم يعتاشون على حسابنا. إنهم يأخذون أعمالنا. ثقافتهم غير ثقافتنا. حتى هناك أساس اقتصادي للعنصرية النازية ضد اليهود الألمان، وهي: لقد استفادوا مالياً من انهيار ألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى!
هناك في إسرائيل اليهودية دعوات قديمة لـ "العمل العبري" وأخرى لـ "تسفير" الفلسطينيين فيها، وهناك دعوات لـ "دمج العرب في حياة الدولة". هناك محاذير من "أسرلة" الفلسطينيين (حسب عزمي بشارة).. وهناك محاذير من "فلسطنة" متزايدة، حيث يرفع الفلسطينيون هناك علم فلسطين وحده؛ وهناك مخاوف يهودية أن يطلب الفلسطينيون في إسرائيل "حكماً ذاتياً وثقافياً".
.. وهناك، في الأدب والشعر الفلسطيني، من يشيد بـ "جذرنا الحي والباقي" في إسرائيل؛ وهناك ديمغرافيون عنصريون يهود يدعون أن الميزان الديمغرافي يميل لصالحهم الآن؛ وهناك "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" وشعارات "دولة جميع مواطنيها".
تزعم إسرائيل العنصرية ـ ديمغرافياً أن المكان الوحيد حيث يسجل اليهود ازدياداً ديمغرافياً هو إسرائيل.. وتقوم المستوطنات بتقديم امتيازات اقتصادية بجعلها "مفارخ" للازدياد اليهودي (مستوطنو الضفة يتكاثرون أكثر من الفلسطينيين).
.. والآن، يطالب وزير في حزب يميني بالحد من ازدياد الفلسطينيين البدو في إسرائيل، ويعطي ديمغرافيون إسرائيليون تقديرات لسكان الضفة الفلسطينيين تقلل من عدد المقيمين فيها حوالي مليون، خلافاً للإحصائيات الفلسطينية الدقيقة هدد المقيمين فعلياً في يوم "التعداد العام للسكان والمساكن".
يقولون في إسرائيل عن الديمغرافيا الفلسطينية إنها "صهيونية الفراش الفلسطينية".
يقول شمعون بيريس: إسرائيل ليست جنوب أفريقيا العنصرية "لأننا جميعاً، يهوداً وعرباً حنطيون".
لا أعرف أين وردت عبارة "الشعب الساكن وحده في صهيون" هل في التوراة أم في "الهالاخاه" لكن مقولة: شعب بلا أرض لأرض بلا شعب" كانت أكذوبة.
نعم هناك نهضة يهودية في إسرائيل، لكن هناك، أيضاً، نهضة قومية ثقافية ديمغرافية وحضارية لدى ما كان يدعى "عرب إسرائيل" وصار يدعى "الفلسطينيين في إسرائيل".
السلم يبدأ في فلسطين: حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني؛ وحقوق المساواة في المواطنية للفلسطينيين في إسرائيل.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون سألتُ ساهرة وسعيد وأجاب رون



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday