عندما ذهبت الشبابة إلى الحرب
آخر تحديث GMT 11:59:04
 فلسطين اليوم -

عندما ذهبت "الشبابة" إلى الحرب!

 فلسطين اليوم -

عندما ذهبت الشبابة إلى الحرب

حسن البطل

قد تغرب حرب حاضرة باستذكار شيء من حرب غابرة. صحيح أن شاعراً جاهلياً ذمّ الحروب طراً، لما كانت حروب سيوف ورماح: "ما الحربُ إلاّ كما علمتم وذقتمُ".
كانت الحروب في الميادين، وصارت على موجات الأثير (الإذاعات) وصارت حروباً على شاشات الفضائيات.
دخلت بقلمي أولى حروب الإذاعات، إلى حروب شاشات الفضائيات. هاكم قصتي عن أولى الحروب، وكانت في حرب اكتوبر ١٩٧٣؛ وكنت محرراً في "صوت فلسطين من بغداد"؛ وكان مدير الإذاعة الشاعر الفلسطيني - السوري خالد ابو خالد. أبو خالد كان قائداً فدائياً في حرب سبقتها، هي حرب حزيران ١٩٦٧، وفي حرب الهزيمة هذه "لعلع" أحمد سعيد.
لذا، عندما اندلعت حرب أكتوبر "لعلع" مذيعو إذاعة بغداد الرسمية، لكن "صوت فلسطين"، من محررين ومذيعين وفنيين، انصاعوا لأمر مدير الإذاعة: نشرة الحرب بنطق بطيء ورتيب. الفاصل بين تعليق سياسي وآخر ليس "مارشات" عسكرية، بل عزيف "شبابة" غالباً، أو عزيف على أوتار ربابة.
غادر الفدائي الهادئ الإذاعة، وغادرنا بعده، لأن الزعيق والصراخ عاد بعد إعلان برنامج النقاط العشر - برنامج السلطة الوطنية .. فخرجت من الإذاعة وبغداد والعراق مطروداً بأمر من ابو نضال - صبري البنا.
سأقفز عن "هدوء" قلمي في الحرب الأهلية اللبنانية، إلى هدوئه في حرب اجتياح لبنان ١٩٨٢، وكانت أطول فترة تكرّس فيها القلم لموضوع واحد وحواشيه ثلاثة أشهر ما دفع زميل لبناني الى سؤالي: "لمن تكتب؟".
أظن أن ادارتي لمجلة "فلسطين الثورة" - قبرص كانت هادئة طيلة ١٣ عاما من خروج بيروت الى عودة للبلاد، وبخاصة مع اندلاع الانتفاضة الأولى، وربما كانت اكثر هدوءاً في الانتفاضة الثانية. هل هو العمر؟ هل هي التجربة؟ الحكمة أم الخيبة؟
* * *
الفضائيات الفلسطينية، الرسمية وغير الرسمية، كانت تعبوية صاخبة - صخابة في الانتفاضة الثانية، أما الفضائيات الفصائلية الفلسطينية في جولة الحرب الثالثة على غزة خلال ست سنوات، فهي تخلط المونتاج بالمكساج بالدوبلاج (وهذه كلمات فرنسية عالمية) ستقودنا الى الشانتاج وهي كلمة فرنسية ايضاً تعني التخريب بواسطة هذه الخلطة.
من صواريخ "تصورخ" في غزة تنتقل الشاشة الى حجارة متطايرة، في الضفة، ومن مقاتلين في تدريباتهم الى حشود متظاهرين في الشوارع، ومن زعيق سيارات الإسعاف أمام مستشفى الشفاء، الى طائرات هيلوكوبتر تنقل جنوداً إسرائيليين جرحى؛ ومن بيوت فلسطينية مدمرة، الى ثغرة أحدثها صاروخ في سقف قرميدي لبيت من بيوت مستوطنات يهودية في غلاف غزة.
المشكلة أن نهاري ومسائي اقضيه في المقاهي، وتلفزيونات المقاهي مفتوحة على مدار الساعة على فضائيات الفصائل، قد تشدّ الأنظار قليلاً، او يتصرف الروّاد الى لعب الورق قليلاً اكثر، او اكثر فأكثر للنقر بأصابعهم على مفاتيح "سمارت فون".
هدن الساعات تمتلئ بالمقابلات العابرة، او بالمناظرات بين رأي ورأي لا خلاف كثيرا بينهما حول الصمود والمقاومة، اما هدن "الأيام" فهذه فرصة للعودة الى أفلام السينما الحربية، ونادراً الى "روائع خالدة" تعود بنا عشرات السنوات الى الوراء .. وزمن عربي كان هادئاً.
وفي النتيجة؟ كل شيء زاد عن حدّه انقلب الى نقيضه، والاهتمام المفرط ينتهي الى اللامبالاة، وهذه الى إشاحة الوجوه عن شاشة الفضائيات، الى جدال سياسي بين الرواد، حيث كل واحد إما خبير عسكري وإما منظرّ سياسي .. والأغلب ننصرف الى إدمان "آفة الآي - فون" من المهاترات والأخبار الملفقة، والآراء الغثّة .. والصور المركبة (فوتو - شوب) إما بصورة ركيكة وإما تبدو، مع الرأي المسبق، صحيحة!
وإمّا إلى ماذا؟ الى "فلسطين في عيون الصحافة" حسب الفضائيات الفصائلية، وهي محشوة باقتباسات صحافية خارج سياقها، ومحرّفة أيضاً، وبخاصة الاقتباسات من تصريحات ومقالات إسرائيلية. الفارق كبير بين نص المقالة وعبارة الاقتباس.
الفضائيات الفصائلية هي ما يقوله أهل الشام: "طرماخ دماغ" في الأقل بالنسبة إلى قلم صحافي عاصر حرب الإذاعات ويعاصر حرب الفضائيات. "عاجل" "مباشر" .. لكن تلقيت درساً في الإعلام عندما دخلت "الشبابة" حرب أكتوبر 1973.
الصور الثابتة للحرب صارت أبلغ تأثيراً من لعبة فيديو متحركة تخلط المونتاج بالمكساج بالدوبلاج .. على غرار: سمك. لبن. تمر هندي، وهذه وجبة تتطلب شرب ماء.. او جرعة حقائق، لكن "الحقيقة كما هي" ليست كالحقيقة على شاشات الفضائيات الفصائلية.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عندما ذهبت الشبابة إلى الحرب عندما ذهبت الشبابة إلى الحرب



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 08:56 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

ولة داخل قصر نجم كُرة السلة الأميركي "شاكيل أونيل

GMT 13:38 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط 16.5 كلغم من الحشيش المخصب في طولكرم

GMT 06:18 2017 الإثنين ,15 أيار / مايو

شواطئ منطقة تنس تجذب العديد من السياح كل عام

GMT 14:06 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

صور لفات طرح للمناسبات السواريه من مدونات الموضة

GMT 07:55 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تزيين الأرضيات بـ"الموزاييك" خلال عام 2018 المقبل

GMT 06:26 2015 الجمعة ,06 شباط / فبراير

أفضل الأطعمة لزيادة حليب الأم المرضعة

GMT 14:13 2020 الخميس ,16 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday