فإلى «الخطر اليهودي» على «إسرائيل الصهيونية»
آخر تحديث GMT 10:32:22
 فلسطين اليوم -

فإلى «الخطر اليهودي» على «إسرائيل الصهيونية»؟!

 فلسطين اليوم -

فإلى «الخطر اليهودي» على «إسرائيل الصهيونية»

حسن البطل

من الصورة إلى الفكرة؛ ومن الفكرة إلى الأيديولوجيا؛ ومن الأيديولوجيا إلى الدولة الإسلامية.. والدولة اليهودية!
هل هذا تعسف؟ كلا. لو نظرت إلى صور مجاهدي الطالبان، ثم إلى مجاهدي "القاعدة".. فإلى هذه "الداعشية"، سترى أن الصورة هي الصورة تقريباً، والفكرة هي الفكرة، والأيدولوجيا هي الأيديولوجيا.. والدولة الإسلامية صنو الدولة اليهودية.
هذه خلاصة تقرير القناة الثانية الإسرائيلية عن خطر الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، الذي صار خطر دعاة الدولة اليهودية على فلسطين وإسرائيل معاً.
ما الفرق بين دعاة دولة الشريعة الإسلامية، ودعاة دولة الشريعة اليهودية؟ طالما خلص تقرير عن التنظيم اليهودي السري، أنه لن يتردد، في مرحلة لاحقة، عن إحراق يهود يخالفونه الرأي السياسي والأيديولوجي.. وحتى الديني (طعن مظاهرة الشواذ في القدس، وإلقاؤهم من السطوح في داعش).
حتى قبل هذا "الربيع العربي" وبعده خصوصاً، يعترفون في إسرائيل أن الجيوش العربية لم تعد تشكل "خطراً وجودياً" على دولة إسرائيل.
ولاحقاً، اعترف البعض هناك أن "حل الدولتين" قد يشكل خطراً سياسياً على دولة إسرائيل.. والآن، صار هناك من يرى الاستيطان اليهودي يشكل خطراً على الدولة الصهيونية.
برهن الجيش الإسرائيلي، خصوصاً بعد الانتفاضة الثانية المسلحة، أنه قادر على مواجهة "الارهاب" الفلسطيني، الذي صار في معظمه مبادرات فردية يصعب توقعها، لكن عمل الخلايا يسهل إحباطه في معظمه بفضل إجهاض مسبق مبني على مخابرات إسرائيلية قوية، وأحياناً مصلحة مشتركة مع أجهزة الأمن للسلطة الفلسطينية.
حسب معلومات القناة الثانية، وكذا معلومات الفرع اليهودي لـ "الشين بيت" ـ "شاباك"، فإن نشطاء التنظيم الإرهابي اليهودي ينتمون، في أعمارهم إلى الجيل الثاني من المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، بين 13ـ20 سنة، أي الذين ولدوا في المستوطنات، وبخاصة منها المستوطنات الدينية (هل تتذكرون ارهاب تنظيم "الأقدام السوداء" Les Pattes Noir في الجزائر قبل الاستقلال؟!
هل، حقاً، أن الصهيونية العلمانية، أو ما يسمى "دولة تل أبيب" في مواجهة مع "دولة القدس" التي يهجرها الصهاينة العلمانيون، ويحتلها اليهود المتدينون؟
سنعود إلى مرحلة في نهاية سبعينات القرن المنصرم وثمانيناته، حيث قاد مفكرون ومؤرخون من نقّاد الصهيونية الكلاسيكية تياراً عُرف بـ "ما بعد الصهيونية ـ بوست زيونيزم" وقاده المؤرخ بيني موريس، الذي كتب عن نشوء مسألة اللاجئين الفلسطينيين، وما رافقها من "تطهير عرقي".
.. لكن، بعد تشكيل السلطة الفلسطينية، نظر إليها موريس كخطر سياسي، وقال إنه كان على إسرائيل، بعد العام 1948 أن تُنهي المشكلة الديمغرافية الفلسطينية بالحل النهائي، أي طرد الفلسطينيين جميعاً من دولة إسرائيل (يعني كالحل النهائي النازي للمشكلة اليهودية).
الآن، يقول الارهابيون اليهود في الضفة بطرد الفلسطينيين من أرض ـ إسرائيل، أي تحقيق حلم الترحيل ـ الترانسفير، وهو حلم راود بعض آباء الصهيونية العلمانية.
من "أعشاب ضارّة" إلى "سامّة" إلى خطر يهودي على دولة إسرائيل، لجعلها دولة شريعة يهودية، وخطر أكبر على الفلسطينيين.
فقط، بعد انقلاب 1977 وفوز "حيروت" ـ بيغن في الانتخابات، تطورت الأمور لدعاة الدولة اليهودية، وتطور الارهاب اليهودي إلى أن وصل لهمسة نتنياهو في أذن الحاخام عوفاديا يوسيف: بعض الصهاينة العلمانيين ينسون معنى أن يكون المرء يهودياً.
من هذه الهمسة إلى مطالبة السلطة الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل، الأمر الذي رفضته السلطة رفضاً باتاً.
يتبين الآن، أن السلطة كانت محقة في موقفها ليس لأسباب فلسطينية، بل لأن الإسرائيليين اكتشفوا، منذ دعوة شارون شبان المستوطنين إلى احتلال كل تلة في الضفة، فإلى "فتيان التلال" ثم الارهاب اليهودي المنظم في خلايا سرية مُحكمة، أن الهدف من الاحتلال هو الاستيطان وأن هدف الاستيطان هو "دولة الشريعة" اليهودية، بدءاً من دولة يهودا فإلى دولة "أرض ـ إسرائيل".
لا مصادفة أن صورة الارهابيين اليهود المتطرفين تشبه صورة الارهابيين الإسلاميين، وأن الفكرة والأيديولوجيا والهدف هو ذاته، ولو يبدو أن دولة الشريعة الإسلامية في تناقض مع دولة الشريعة اليهودية.
كلما تأخرت إسرائيل في قبول "حل الدولتين" كبر الخطر على الفلسطينيين وعلى دولة إسرائيل الصهيونية معاً.
للسلطة مشكلة انفصال غزة، ولإسرائيل مشكلة سيطرة دولة يهودا على دولة إسرائيل؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فإلى «الخطر اليهودي» على «إسرائيل الصهيونية» فإلى «الخطر اليهودي» على «إسرائيل الصهيونية»



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday