كتاب المراثي «قد تزوجتَ البلاد يا محمد»
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي «قد تزوجتَ البلاد.. يا محمد»!

 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي «قد تزوجتَ البلاد يا محمد»

حسن البطل

هكذا سألته، في هذا المكان اليومي: "هل الفلز دم الصخر، كما اليخضور دم النبات.. كما اليحمور دم الإنسان"؟
هكذا تراءت له لغتي، فحضرت كلمة "اليحامير" في هواجس موته، او في رثاء "ابو الطيب الغرائبي" لموته في حياته.
هكذا، انزلقت الى بيته، مع خالد فراج.. وفي المساء وبخني محمد حمزة غنايم: أهكذا ينسى الجغرافي فيك تفصيلاً من تفاصيل البلاد بين الباقتين.. ثم نقر اسم "نزلة عيسى" في مكانها المناسب، في كتابة لي محمومة عن الباقتين، ثم ارسل، إلكترونياً، ذلك العمود من "أطراف النهار" من بيته في الباقة الى بيت قلمي في جريدة "الأيام".
.. ثم وبخني في الصباح: "أهكذا تدلق "أطراف النهار" فور ان تصفحت رواية "ليون الإفريقي" لأمين معلوف في مكتبتي!
هكذا، اذاً، كان محمد حمزة غنايم يسخر من حسن البطل، فيتذكر حسن كيف كان، في طفولته، يبلل ريشة نعام بين رموش جفنيه. ثم يودعها المصحف الشريف حيث وصل في تلاوته.
كنا نحلف، نحن الأولاد الشاطرين، اذ تأخذنا الرهبة بهيبة لغة القرآن، بأن ريشة النعام في المصحف الشريف تنمو اذا سقيناها من ماء العين.. واذا تقبل الله منا تلاوتنا لكتابه العزيز.
.. ثم اكتشفت، بعد ان اكتشفته، ان للغة محمد حمزة غنايم في سخريته الشفهية شيئاً من مذاق العسل على ريشة النعام، وبها يمسد شغاف قلبي. أحببته، هذا "الغرائبي"، كما لم احب فلسطينياً وراء "الخط الأخضر".
***
كانت الباقة بداية عبوري الأول الى طيرة حيفا، وكانت نزلة عيسى قنطرة الباقتين.. وكانت ممري الثاني والثالث الى أقصى الجليل.. وفي المرة الرابعة "سمطني" بلمسة ريشة النعام: ألا تستحق الباقة منك غير مرور الكرام. سهرة عصف فكري - روحي - ثقافي مديدة في غرفة مكتبته.
آنذاك، رسمني محمد في سيناريو. سأكون انا الموضوع (سأهذي بما أشاء) وطيرة حيفا هي المكان (ستثير هذياني كما تشاء). وهو صاحب النص (كما يشاء). بقي السيناريو في دماغه.
***
كان محمد يدهمني في تلك القرنة من مكاتب "الأيام" (سأقول عنه لاحقاً: للشاعر ابتسامة شيطانية لسؤال ملائكي).. وكان يدهمني مثل غابة من ريش النعام. اشرح له صدري.. فيلهو بالرياش على شغاف قلبي.
في تلك القرنة علمني الاسم العبري لنبتة متسلقة على طاولتي، يدعونها في الشام "تلفون".. وهنا يدعونها "ام محمود".. تغزل قلوباً خضراء. اسقيها نصف ماء كأسي. تبادلني الأوكسجين بثاني أكسيد الكربون (هل الإنسان نبات حلمه) او (الإنسان طير لا يطير).
***
في تلك القرنة، سأكتشف مع محمد حمزة غنايم سر الحنين (النوستالوجيا) الى مسقط الرأس.
الفلز دم الصخر (موطن سرّه). اليخضور دم النبات (سر حياته).. فلماذا ليس يحمور دم الإنسان هو سر حنينه الى مسقط رأسه؟
كان الدم ازرق عندما كان النحاس قاعدته.. وصار الدم احمر عندما صار الحديد قاعدته.. وكل حديد يرسم، بواسطة مغناطيسية الأرض، إحداثيات مسقط الرأس.. ألا نأكل من فلز صخر المكان ما يأكله يخضور نبات المكان.. الا يستوطن الفلز واليخضور يحمور دم الإنسان.
"الغرائبي" قال: الآن، افهم لماذا، في كل أيار نكبوي، نذهب لنأكل يخضور نبات المكان.. لعلنا بذلك ننعش في يحمور دمائنا إحداثيات المكان، او ذاكرة الفلز؟؟ وذاكرة اليخضور (نحن وما نأكل) كما يقول الأميركيون. تعلموا هذه الحكمة من الهنود الحمر (وهم مثلنا يأكلون الميرامية).
***
"الأسلوب هو الكاتب" وقد أحببت "لغة" محمد حمزة غنايم، منذ قرأت له، في المنفى، أساليبه في "لغة الصحافة" و "لغة الأدب". و "لغة الشعر"، وعندما التقيته في رام الله ثم الباقة، لقيته بصمة لغته، كما وجدني بصمة لغتي.
***
سألته في تلك القرنة، "هل أراد الفلز ما أراد"؟ في خريفه الأخير، كتب قصيدته الأخيرة بعنوان "حالات زوغان"، تساءل في حياته عن حضوره ما بعد موته:
"قد اظهر يوماً في طرف الصورة
وجهاً وقناعا
ورماد الصورة قد يجعلني أتماهى في أطراف البرواز خفيفاً لكأني
"حالة زوغان تطفو في وعي الماء"
***
الماء سر الفلز، اليخضور، اليحمور.. وسأضع، يوماً، باقة على قبره في الباقة الغربية، موشحة بكلمات محمود درويش: "قد تزوجتَ البلاد يا محمد".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب المراثي «قد تزوجتَ البلاد يا محمد» كتاب المراثي «قد تزوجتَ البلاد يا محمد»



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday