كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب
آخر تحديث GMT 09:25:18
 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب

 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب

حسن البطل

التقيته في كل منفى، لكن عندما عادت القبائل و»الشعوب» إلى موطنها، لم ألتقه قطّ، عامداً أو شبه عامد.
أكانت الرفقة الطويلة للاضطرار، ولأن الدرب درب واحد، فيكون الوطن مفترق طرق .. أحياناً.
لم نختلف على فلسطين، ولا على الطريق إليها .. لكن اختلفنا على «أدب الطريق» وإيقاع «المارش»، فهو رجل الحماقات اللذيذة منها وغير اللذيذة.
هو الذي ترك للقلب أن «يقترف ما شاء من الأماني» على لغة شاعرنا درويش، هو الذي ترك لقلمه أن يقترف ما شاء من «الأغاني» السياسية الناشزة، هو الذي جلست وإياه في مجالس العزاء للزملاء الذين انفجروا بالرصاص أو انفجرت فيهم قلوبهم، هو الذي اعتذر بإفراط، واقترف بإفراط، ودخن بإفراط، وأحب بإفراط، وحلم في منتهى الإفراط.
.. وهو الذي «انعطف» من إفراط إلى إفراط، فلم يطاوع جسده إرادة روحه. سقط أرضاً، أصيب بارتجاج في الدماغ، غاب عن الوعي 20 يوماً، غاب إلى الأبد.
هو من جيلي تماماً.. وهو الذي انقلب مثلي من تنظيم معارض إلى ملعب «فتح» الرحيب، لكنه رجل العداوات المستمرة والمصالحات المشروطة؛ المشاحنات الدائمة والمهادنات العابرة، الذي ينال من المألوف فينال الناس منه .. فلا يبالي. لكنه يبالي ألا يبالي!
بدأ الخدمة في الإذاعة .. وأنهى الخدمة وهو في الإذاعة، وبين بدايتي ونهايته، كانت رفقة العمل القلمي في المكتب الواحد، المجلة الواحدة.
هذا هو واحد من «أصدقائي الخونة» وعنهم قال شاعرنا «يا أصدقائي الخونة / لا تموتوا مثلما كنتم تموتون»، فقد تعب من رثائهم؛ وتعبت المراثي من المراثي.
غير أن سميح سمارة مات مثلما أخشى أن أموت.. بين انعطافة وانعطاف تسمع الروح صليل انهيار الجسد .. فتفرّ مذعورة، فيقولون : صعدت الروح إلى بارئها، مات أحد العصاة - الشقاة، فليرحمه الله.
ليس مهماً ما كتب سميح سمارة في شططه، المهم أنه جرؤ على إسماعنا وإقرائنا عنوة تخريفات الحلم، واقتراف الأماني اقترافاً فاحشاً.
المهم أن ابن قرية شويكة في طولكرم كان في بيروت وكنت، وكان في تونس وكنت، وكان في قبرص وكنت، وكان في بغداد وكنت، وحينما كانت فلسطين المنفية كان وكنت.. وحين عدت عاد إليها دون أن يرعوي عن اقتراف الأماني.
كان يريد أن يعيش اليوم ما يحلم به بعد الغد أو الغد البعيد، كان الحلم عميقاً والشاطئ خلف الأفق.
كان سميح سمارة من أوائل الهاربين من تصدع سقف الأيديولوجيا الفصائلية، فوجد في مؤسسة الزعامة وفي الزعامة العرفاتية سماء له، لكن من شرب كأس الأيديولوجيا، بإفراط، حاول تركيب أيديولوجيا بشكل تعسفي عبر مزيج بين الحلم وبين الحق، فاتفق مع نفسه فقط، ليختلف مع رفاق درب المنفى، ورفاق درب السلطة، حارب الجميع، وهادن نفسه فقط.
ربع قرن ونحن ندعوه «سميح سمارة « وعندما مات بالأمس، عاد إلى اسم مولده، وإلى اسم أبيه.. واسم جده الخامس.
مات فلسطينياً كما اشتهى، وكان يشتهي أن يعيش فلسطينياً في فلسطين المتعددة - الواحدة من البحر إلى النهر.
سميح سمارة شاهد على ربع قرن من المرحلة، ومشارك في بعض التفاصيل، ومثير كبير للشغب؛ أمير كبير من أمراء الحماقة .. وأمير صغير من أمراء الحلم.
الذي عاش كل هذا الجحيم لم ينس تنقيل الفؤاد والمزاج في الهوى، لكن الحق يقال إنه كان داعية فظاً من دعاة النزعة الفلسطينية، بل والعصبية الفلسطينية، عصبية الانتماء إلى المكان أولاً، ثم إلى إنسان المكان ثانياً.
بالأمس، مات زميلي، مجايلي .. ورفيق دربي الاضطراري، مات مثلما أتوقع أن أموت .. فجاءة.
ما من سبب إلا لأن الأسباب تراكمت حتى جاءت «القشة « التي تقصم وحدة الروح مع الجسد، الروح للحلم. والجسد للتراب!
قبل أن يغفو طفل مشاكس، سأل أمه: هل نحن حلم الله يا أمي وهل الله حلمنا وهل نحن نعيش حلم الله .. وهل الله يعيش في أحلامنا؟ فقالت له أمه: تصبح على خير يا ولدي، نمْ.
سميح سمارة أصبح على وطن .. ونام.
ربما يظن أنه سافر في الحلم إلى الأبعد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday