كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب

 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب

حسن البطل

التقيته في كل منفى، لكن عندما عادت القبائل و»الشعوب» إلى موطنها، لم ألتقه قطّ، عامداً أو شبه عامد.
أكانت الرفقة الطويلة للاضطرار، ولأن الدرب درب واحد، فيكون الوطن مفترق طرق .. أحياناً.
لم نختلف على فلسطين، ولا على الطريق إليها .. لكن اختلفنا على «أدب الطريق» وإيقاع «المارش»، فهو رجل الحماقات اللذيذة منها وغير اللذيذة.
هو الذي ترك للقلب أن «يقترف ما شاء من الأماني» على لغة شاعرنا درويش، هو الذي ترك لقلمه أن يقترف ما شاء من «الأغاني» السياسية الناشزة، هو الذي جلست وإياه في مجالس العزاء للزملاء الذين انفجروا بالرصاص أو انفجرت فيهم قلوبهم، هو الذي اعتذر بإفراط، واقترف بإفراط، ودخن بإفراط، وأحب بإفراط، وحلم في منتهى الإفراط.
.. وهو الذي «انعطف» من إفراط إلى إفراط، فلم يطاوع جسده إرادة روحه. سقط أرضاً، أصيب بارتجاج في الدماغ، غاب عن الوعي 20 يوماً، غاب إلى الأبد.
هو من جيلي تماماً.. وهو الذي انقلب مثلي من تنظيم معارض إلى ملعب «فتح» الرحيب، لكنه رجل العداوات المستمرة والمصالحات المشروطة؛ المشاحنات الدائمة والمهادنات العابرة، الذي ينال من المألوف فينال الناس منه .. فلا يبالي. لكنه يبالي ألا يبالي!
بدأ الخدمة في الإذاعة .. وأنهى الخدمة وهو في الإذاعة، وبين بدايتي ونهايته، كانت رفقة العمل القلمي في المكتب الواحد، المجلة الواحدة.
هذا هو واحد من «أصدقائي الخونة» وعنهم قال شاعرنا «يا أصدقائي الخونة / لا تموتوا مثلما كنتم تموتون»، فقد تعب من رثائهم؛ وتعبت المراثي من المراثي.
غير أن سميح سمارة مات مثلما أخشى أن أموت.. بين انعطافة وانعطاف تسمع الروح صليل انهيار الجسد .. فتفرّ مذعورة، فيقولون : صعدت الروح إلى بارئها، مات أحد العصاة - الشقاة، فليرحمه الله.
ليس مهماً ما كتب سميح سمارة في شططه، المهم أنه جرؤ على إسماعنا وإقرائنا عنوة تخريفات الحلم، واقتراف الأماني اقترافاً فاحشاً.
المهم أن ابن قرية شويكة في طولكرم كان في بيروت وكنت، وكان في تونس وكنت، وكان في قبرص وكنت، وكان في بغداد وكنت، وحينما كانت فلسطين المنفية كان وكنت.. وحين عدت عاد إليها دون أن يرعوي عن اقتراف الأماني.
كان يريد أن يعيش اليوم ما يحلم به بعد الغد أو الغد البعيد، كان الحلم عميقاً والشاطئ خلف الأفق.
كان سميح سمارة من أوائل الهاربين من تصدع سقف الأيديولوجيا الفصائلية، فوجد في مؤسسة الزعامة وفي الزعامة العرفاتية سماء له، لكن من شرب كأس الأيديولوجيا، بإفراط، حاول تركيب أيديولوجيا بشكل تعسفي عبر مزيج بين الحلم وبين الحق، فاتفق مع نفسه فقط، ليختلف مع رفاق درب المنفى، ورفاق درب السلطة، حارب الجميع، وهادن نفسه فقط.
ربع قرن ونحن ندعوه «سميح سمارة « وعندما مات بالأمس، عاد إلى اسم مولده، وإلى اسم أبيه.. واسم جده الخامس.
مات فلسطينياً كما اشتهى، وكان يشتهي أن يعيش فلسطينياً في فلسطين المتعددة - الواحدة من البحر إلى النهر.
سميح سمارة شاهد على ربع قرن من المرحلة، ومشارك في بعض التفاصيل، ومثير كبير للشغب؛ أمير كبير من أمراء الحماقة .. وأمير صغير من أمراء الحلم.
الذي عاش كل هذا الجحيم لم ينس تنقيل الفؤاد والمزاج في الهوى، لكن الحق يقال إنه كان داعية فظاً من دعاة النزعة الفلسطينية، بل والعصبية الفلسطينية، عصبية الانتماء إلى المكان أولاً، ثم إلى إنسان المكان ثانياً.
بالأمس، مات زميلي، مجايلي .. ورفيق دربي الاضطراري، مات مثلما أتوقع أن أموت .. فجاءة.
ما من سبب إلا لأن الأسباب تراكمت حتى جاءت «القشة « التي تقصم وحدة الروح مع الجسد، الروح للحلم. والجسد للتراب!
قبل أن يغفو طفل مشاكس، سأل أمه: هل نحن حلم الله يا أمي وهل الله حلمنا وهل نحن نعيش حلم الله .. وهل الله يعيش في أحلامنا؟ فقالت له أمه: تصبح على خير يا ولدي، نمْ.
سميح سمارة أصبح على وطن .. ونام.
ربما يظن أنه سافر في الحلم إلى الأبعد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب كتاب المراثي سميح سمارة؛ مات المشاغب



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:16 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على توقّعات خبيرة الأبراج عبير فؤاد للعام الجديد 2021

GMT 00:43 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا

GMT 02:38 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتزيين الدرج الداخلي في المنزل بطريقة إبداعية

GMT 05:02 2012 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

لا أقوم بالإغراء وأرفض تجسيد زوجة جمال مبارك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday