كتاب المراثي كان يعقوب حبيب المزاج
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي كان يعقوب حبيب المزاج

 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي كان يعقوب حبيب المزاج

حسن البطل

بغياب يعقوب إسماعيل، قد تسمحون لي بقلب سلّم العلاقة الإنسانية، ذي الدرجات الأربع. هل تعذروني.. يا أنسباء يعقوب، رفاق دربه، زملاءه، إن قلبت سلّم العلاقة الإنسانية، وجعلت الحالة الرابعة من الفقدان حالة أولى.
تخطيتُ سن الستين.. صرتُ مسنّاً في العمر (لا طاعناً به بل مطعوناً!)، وبذا صرت مخضرماً في أشكال فقدان العلاقة. قريب النسب مات وسيموت (هل أنسى موت أبي وأنا أطل على أوّل عمر الحلم)؛ وزميل العمل مات وسيموت؛ ورفيق الدرب مات وسيموت.. لكن، في موت يعقوب إسماعيل سأشرب من كأس الفقدان نكهة الدرجة الرابعة من العلاقة، كان يعقوب حبيب المزاج.
علاقة المزاج المترعة تبدأ، عادة، بعد غياب الشمس. ساعات الليل هي لصعود الحالة الرابعة من العلاقة (أو نزولها) إلى الحالة الأولى (أو صعودها). يتوزع أفرقاء الأشكال الثلاثة للعلاقة. لزميل العمل توقيت عمله. لقريب النسب واجبه إزاء الأنسباء. لرفيق الدرب أن يستكمل درب الذين غابوا..
.. وأمّا حبيب المزاج؟ فيمكنكم أن تقرؤوا «لاعب النرد» مثلاً قراءة أخرى بعد غياب اللاعب في عباءة البياض.. أو يمكنني أن أخبركم ماذا أفعل بعد أن أنفك عن علاقة الزمالة مع محرّري «الأيام» وعلاقة الواجب مع هذا العمود!
سيكون يعقوب في انتظاري عادة، وسأكون في انتظاره نادراً. له ركنه الأبدي في مقهى رام الله، وعلبة سجائره المفضّلة، و»بليفونه» على الطاولة الوحيدة المستديرة من طاولات المقهى.. وفنجان قهوة كبير وطافح من النسكافيه يمجّ منها رشفات على مهل المهل.
لا أخجل قط من انكساراتي أمامه في لعبة النّرد. انكسارات غير معدودة. أفتخر بانتصاراتي المعدودة (بالكاد في عدد أصابع اليد الواحدة خلال ثلاث سنوات من ليالي المزاج).
ليس لعلاقة المزاج ركود الماء، بل شغب في حب المزاج. هكذا أشاكسه.. أناديه إسماعيل يعقوب يقول: بل يعقوب إسماعيل. أزيدها حبّة: يعقوب الجزويتي. ساعتها يضحك. لستُ متأكداً من اسم تلك الطائفة التي أتباعها يحلقون شعور قمّة رؤوسهم، راسمين دائرة بيضاوية حليقة، مع أرخبيل ضيّق من الشعر يعلو جباههم، وشعر غزير يغطّي سائر رؤوسهم.. هل هم الجزويت؟
لكن يعقوب إسماعيل ينتمي إلى طائفة المسرح. الحياة مسرح لن تجد فيه جواباً شافياً على السؤال الأبدي: هل الموت لغز واضح للحياة.. أم الحياة وضوح عابر في لغز الموت. السرطان لاعب نرد شرّير!
لم أكن ندّاً له في لعبة النرد. كان ندّه الأول مربّي الجيل المخضرم جميل شحادة (أبو ناصر)، وندّه الثاني أبو يعقوب (ما من علاقة نسب ولا زمالة ولا رفاقية درب.. بل علاقة مزاج).
منذ شهرين لم تعد تلك الطاولة المستديرة في مقهى رام الله تشهد صولات في لعبة النرد، بين المصنفين ويتحلّق من حولهم غير المصنفين من أمثالي. أبو ناصر يأبى اللعب مع غير المصنفين - حسب تعبيره. عدنا إلى الطاولات المربعة. توقف أبو ناصر عن لعبة النرد، لأنه مع غياب يعقوب في مرضه ومستشفاه في رام الله ثم القدس غاب (اللّعيبة).. أو فقد أبو ناصر ندّاً مصنفاً.
لي عمودي، ويحاسبني يعقوب قليلاً، ولأبي ناصر مشاغل اتحاد المعلمين.. ونحاسبه كثيراً، وليعقوب رابطة المسرحيين والمحاسبة سجال بين الصحافيين والمثقفين ورئيس رابطة المسرحيين الفلسطينيين.
هو، كمخرج مسرحي، أدخل إلى المسرح الفلسطيني، منذ عشرين عاماً، نظرية هندسة الفراغ، أو ما أسماه «نظرية الممر». كيف يملأ ممثل فرد هندسة فراغ الخشبة؟ كيف يجتاز بجدارة (نظرية الممر)؟ كان يعقوب مجدداً في المسرح الفلسطيني، مثيراً لزوبعة سجالات، رابطاً عربات العبث بقاطرة الفن. سكّة جديدة لفن مسرحي جديد.
تفهمون، إذاً، لماذا كان يعقوب حبيب المزاج، ولماذا قلبت سلّم درجات العلاقة الأربع ليتقدم المزاج على قرابة النسب، وزمالة العمل، ورفاقية الدرب.
.. وفي آخر الليل نعود رفاق درب، غالباً هو وأنا، وأحياناً مع نسيبه محمد عدوي. يربّت على كتفي مرتين ويغادر إلى سهرة سمر ونقاش مع زملائه المسرحيين.
الموت ينتخبنا فرادى، ونحن نصوّت وننتحب. واحد آخر من حلقات النسب والزمالة والرفاقية والمزاج يمضي. الموت ينتخب بقرعة عشوائية؟
باسم سمية قال لي في المقبرة: كلا.. بل يقطف الموت التفاحات اليانعة! مرة أخرى.. حلقة حول حفرة!
وداعاً يعقوب، حبيب المزاج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب المراثي كان يعقوب حبيب المزاج كتاب المراثي كان يعقوب حبيب المزاج



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday