كليك – كلاك جاسوس وفاشل
آخر تحديث GMT 12:24:54
 فلسطين اليوم -

"كليك – كلاك".. "جاسوس" وفاشل؟!

 فلسطين اليوم -

كليك – كلاك جاسوس وفاشل

حسن البطل

كان الإغراء لا يُقاوَمْ : "الحدود أمامك" على يافطة باللغات الثلاث: الإنكليزية، اليونانية.. والتركية. اليمام لا يفهم غير لغة سماء مفتوحة. واضح أن الجنود الزرق في منطرتهم.. ولولا أنها ذات أربع أرجل، لكانت أشبه بالأخطبوط.
الأخطبوط باليونانية هو "أوكتوبوس" (ثُماني الأطراف، لأن "أوكتو" تعني ثَمانية، و"بنتاغون" تعني خُماسي الأطراف، لأنّ "بِنْتا" تعني خمسة).
.. وكان الإغراء لا يُقاوم، عند تلك المنطقة العازلة. يمام حرّ، وجنود دوليّون يشربون الجعّة كما نشرب الماء، يتسلّون بمناظير المراقبة العسكرية.. وبنثر الطعام للحمام.
كاميرا "كانون" المحترفين جديدة، وذات بؤرة عدسة (FOCUS) ممتازة. كل شيء يغري بالتجرية. كبسة زر و"هَدَلت" الكاميرا مرتين: "كليك – كلاك ".. وفي ظنّي أنّ صورة فنية قُرب موقع عسكري دولي على أطراف نيقوسيا الريفية المقسومة، أمر لا غُبار عليه.
مشيت وصديقي، كأن شيئاً لم يحصل، وأي شيء لن يكون. لكن، بعد مئة متر: "قف". توقفنا. "الكاميرا باراكالو" (الكاميرا من فضلك) قال جندي الحرس الوطني القبرصي فقال صاحبي حانقاً "اللعنة عليك علِقْنا".
"أوخي" (لا)، "نْي" (نعم)، "إيغو لافوس" (أنا غلطان)، "أفْتَو أورايّو" (أنت مزبوط).. لا فائدة. وخلال الجدال فتحت غطاء الكاميرا من وراء ظهري.. وأغلقته. وبكل براءة أعطيتها للجندي، الدمث والمصمّم.. بل وساعدته على "لف الفيلم" وإخراجه.. وتسليمه إيّاه.
جنود الحرس الوطني، استدعوا الشرطة المدنية التي تتقن الإنكليزية. الهويات أوّلاً (وهي قبرصية تُعطى لذوي الإقامة المتجددة). صحافيون؟ فلسطينيون؟ P.L.O، وحمّلونا إلى مكتب م.ت.ف.. و "مع السلامة " قالوا، و"شكراً"(إفخاريستو)..قلنا.
وفي صحف اليوم التالي القبرصية صرتُ مشبوهاً.. بالتجسّس! وبالطبع، ليس على الحمام الذي لا يقرأ لغة "الحدود أمامك" بأية لغة إنسانيّة.. والذي يفزعه أي صوت بأية لغة كانت. "كليك – كلاك" يطير الحمام، وأنت تحصل على لقطة فنية، ومراسلو الصحف في نقاط ومخافر الشرطة يحصلون على خبر: "ضَبْط فلسطيني من م.ت.ف يتجسّس!".
بعد أربعة أيام، استدعوني وزميلي إلى المقرّ المركزي للمخابرات القبرصيّة، وأنا خائف من الطرد والإبعاد.. إلى العالم العربي أكثر من تجريب السجن القبرصي.. الفاخر فعلاً.
كانوا قد ظهّروا الفيلم، الذي احترقت صورتا الدليل فيه، وبقية الصور صارت فنية.. سورياليّاً. أطلقوا سراحنا، لنعرف - عَبر الهاتف من أثينا - أن القصة وصلت الصحافة اليمينية هناك. الناطق الأمني القبرصي، قال: "لا دليل. والأمر سوء تفاهم" والصحف اليمينية قالت: "إنكم تَحَابُّون أصدقاءكم رجال م.ت.ف".
"كليك – كلاك" بريئة (والله يشهد) فكدت أصير "جاسوساً" لأنّ الصحافي مشتبه به مشروع جاسوس.. منذ ما قبل قصة المخمور كيم فيلبي، مترنّح الرأس ووقّاد الذهن.. في بيروت الستينيّات.

2 – "كليك – كلاك ". يا فاشل؟
هاوي التصوير، حتى مع كاميرا للمحترفين، يسقط سقوطاً ذريعاً في امتحان الاحتراف. تجربة السقوط المدوّي كانت خلال مؤتمر قمّة دول اللاانحياز في هاراري عاصمة زيمبابوي 1986. كاميرا "كانون" خاصتي بلا عدسات، وكاميرا "نيكون" خاصة المكتب بعدسات "زووم" لا تُوائِم الأولى.. وغشامتي جعلتني أجتاز "الكونترول" الإلكتروني جيئة وذهاباً، والأفلام الخام في جيبي، وهكذا أرسلتها "مضروبة" عَبر البريد السريع إلى نيقوسيا، فتلقيت بعد يومين توبيخاً عَبر "التلكس".
سعياً لرد اعتبار "الهاوي" إلى نفسه، أكثرت من نشر صور الأفلام السليمة التي عُدت بها. لكنني فشلت، عندما "نططت" من درجة الهاوي إلى درجة محترف.. وفي مؤتمر دولي.
بالطبع، لن أفعلها مرّة ثانية؛ ولن أُخطِئ مرّة ثالثة.. غير أنّني خَجِلٌ من الفشل، وغير خائف من الالتباس بالتجسُّس.
علي حليمة، سفيرنا في هاراري، مسح مرارة الفشل، وأخبرنا أنّ وزارة الإعلام في زيمبابوي نوّهت بـ "فلسطين الثورة " كصاحبة أفضل تغطية صحافيّة أجنبيّة للمؤتمر.
ستقولون: "كليك – كلاك "مع برهان فشل، أرحم من "كليك – كلاك" مع شبهة جاسوس.. غير أنّ نكهة الفشل تظلّ أطول مرارة. ولعلّ زميلي القبرصيّ (الصحافيّ والمصوّر.. والشيوعي) بنايوتس بسخاليس يوافقني الرأي.
في العام 1976 صوّر لنا "يوم الأرض" فحبسه الإسرائيليّون أربع سنوات. في الأسبوع الماضي، كان في غزّة يجري حواراً مصوراً مع الرئيس عرفات. هو محترف: محرّراً ومصوّراً، وأنا أبقى هاوياً.. في كل شيء!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كليك – كلاك جاسوس وفاشل كليك – كلاك جاسوس وفاشل



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 03:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة
 فلسطين اليوم - حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday