ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر
آخر تحديث GMT 12:45:39
 فلسطين اليوم -

ما هذا؟ "بيت المقدس" ضد نهضة مصر؟

 فلسطين اليوم -

ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر

حسن البطل

مشمئز من الارهاب الجهادي وأساليبه خارج مصر، لكن بصدد الارهاب داخل مصر يناوشني غضب ممزوج بالحنق، والسبب هو أن الارهابيين الجهاديين في سيناء خاصة اضافوا "سواد وجه" للقضية الفلسطينية، عندما تسمّوا بـ "أنصار بيت المقدس".
أفهم ان يكونوا فرعاً لـ "القاعدة" وأن يتفرّع من الفرع مبايعة داعشية .. لكن وبحق الله - اتركوا انتحال بيت المقدس. فلسطين لا تحتاج سيوفكم ولا ترجو من "جيش القدس" الايراني أن يحررها. نحن للقضية وأنتم عليها؟
سأشيح بوجهي عن تحليلات خبراء الأمن والدراسات الاستراتيجية الملآى بتحليلات لوجستية واستراتيجية (عملانية وسَوْفيه) للمواجهة بين جيش مصر والارهابيين. هناك، دائماً، مشكلة في حرب الجيوش النظامية ضد الحركات المسلحة غير النظامية. نعرف هذا بدمنا في صراعنا مع اسرائيل.
صحيح، ان الرئيس السيسي كان القائد الأعلى لجيش مصر، لكن برنامج عمله جعل من تقويم وانتشال واشفاء الاقتصاد الوطني بمثابة استراتيجية عليا، اي أعلى من الاستراتيجية!
تعرفون زبدة ما قاله الجنرال نابليون بونابرت: الجيوش تزحف على بطونها. يعني قوة كل جيش هي نتيجة قوة اقتصاد الدولة. لعل جيش مصر من اقوى جيوش المنطقة، لكن الامر ليس كذلك في الاقتصاد المصري.
سأدخل للموضوع: بعد مباشرة العمل في قناة سويس جديدة او موازية، وتغطية اكتتاب المشروع بأموال مصرية (٨ مليارات دولار) خلال عشرة ايام، وبدء مشاريع كبرى اخرى.
ماذا حصل؟ وكالة موديز للتصنيف الائتماني الدولي لاقتصاديات الدول غيرّت في ٢٠ الشهر الجاري نظرتها المستقبلية من "سلبية" الى "مستقرة" للاقتصاد المصري. خبراء التصنيفات الائتمانية يفهمون أكثر مني في مصطلح CAAI.
إذا استمر الارهاب في سيناء ومصر فقد ينتكس التصنيف الى "سلبي" من جديد، وبالتالي، لا تتشجع صناديق الاستثمار على الاشتراك في مشاريع اشقاء الاقتصاد المصري، علماً ان الاكتتاب الشعبي المصري، واستثمارات صناديق بعض دول الخليج اغنت مصر، حتى الآن، عن الحاجة الى صناديق الاستثمار الدولية التي تقودها، غالباً، الولايات المتحدة.
يمكن فهم ان ينسف الارهابيون، مرارا وتكراراً، خط نقل الغاز المصري عبر سيناء الى الاردن واسرائيل، علماً بأن خبراء اقتصاديين مصريين يرون أن اسعار الغاز المصري عبر هذه الانابيب اقل بكثير من سعرها الحالي في السوق الاقتصادية الدولية.
ما لا يمكن التسامح فيه هو المسّ بالأمن المصري، وبخاصة في سيناء "درع مصر" ما يجعل الأمن القومي المصري مشتتاً وموزعاً بين مخاطر الفوضى الليبية في خاصرتها الغربية، والفوضى السودانية في خاصرتها الجنوبية .. والحرب ضد الارهاب في خاصرتها الشرقية!
بعد طرح الاكتتاب ومباشرة توسعة قناة السويس، بدأت حكومة مصر في طرح ٣٠ مشروعا عملاقا اول نوفمبر - تشرين الثاني المقبل تتراوح بين اصلاح وزراعة مئات آلاف الأفدنة، الى مشروعات لتطوير المدن الجديدة، ومنها مشروعات ترفيهية تضاهي "ديزني لاند". ومن يزر القاهرة يشعر انها "ورشة" في الجسور المعلقة الجديدة.
في شهر فبراير (شباط) ستعقد قمة اقتصادية في مصر، لمزيد من مشاريع الاستثمار المصري والعربي والدولي، وبخاصة مشاريع استثمار روسية وصينية وعربية على المجرى الجديد لقناة السويس. حتى الآن تصل تقديرات الاستثمار في مشروعات توسعة قناة السويس الى ٤٠ مليار دولار، من شأنها جميعا ان تقلل بدرجة كبيرة مشكلة البطالة في مصر، او هجرة العمالة المصرية الى الخارج.
على مصر ان تقدّم نموذجاً في التنمية الاقتصادية لتلعب دورها الاقليمي في استراتيجيات التنمية الى جانب تركيا واسرائيل .. وفي استراتيجيات الامن القومي العربي بالتالي.
صحيح، ان ميزانية الأمن الاسرائيلية هي الاكبر من ميزانيات أمن الدول المجاورة جميعاً، لكن نسبتها الى الميزانية العامة تبقى اقل من ميزانية الأمن في بعض الدول العربية قياسا الى حجم ميزانيتها العامة (الدخل القومي الاجمالي).
لا يمكن للارهابيين في سيناء وبرّ مصر ان يهزموا الجيش المصري القوي والمتماسك، لكن اعمالهم يمكن ان تلحق ضررا في الاستثمارات المحلية والعربية والدولية، لتبقى مصر كسيحة اقتصادياً.
أقرب الضرر هو ما يصيب القطاع السياحي في مصر، الذي شهد تراجعاً كبيرا خلال السنوات الثلاث الاخيرة.
للعلم، مساحة سيناء ثلاثة اضعاف مساحة فلسطين بأسرها، وهناك قيود على انتشار الجيش المصري يعود بعضها الى معاهدة سلام كامب ديفيد، علماً بأن مساحة غزة ١٪ من مساحة فلسطين .. وقد أرهقت الجيش الإسرائيلي القوي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر ما هذا بيت المقدس ضد نهضة مصر



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday