مشروع إسمنت «سند» له وعليه
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

مشروع إسمنت «سند» له وعليه!

 فلسطين اليوم -

مشروع إسمنت «سند» له وعليه

حسن البطل

أحبُّ جوليا روبرتس، هذه الممثلة الرائعة ذات الفم الكبير والجسم النحيل، الذي يبدو لي مطليّاً بطبقة من الزبدة والعسل. أفلامها جعلتها الأعلى أجراً.
استحقت أوسكار 1990 على دورها الرئيسي في فيلم «ايرين بروكوفيتش»، كمحامية في مكتب محاماة تترافع عن مواطنين أصيبوا بسرطانات نتيجة نفايات مصنع كيماوي لوّثت مياه الشرب.
عرض محامو الشركة تعويضات مادية غير عادلة، لكنها كسبت دعوى بتعويضات مالية مجزية، ونالت مكافأة كبيرة على انتصار وكالتها عن المواطنين.
هناك تحذير خفيف، على علب السكائر يقول: يؤذيك ومن حولك، وتحذيرات منذرة ثقيلة عن خطر السرطان والعجز الجنسي!
صار تلوّث الماء والهواء موضوعاً بيئياً على نطاق كوكب الأرض، بما في ذلك جرف التربة بفعل تدمير الغابات وتصحُّر الأراضي!
في أيام صافية الأديم، يمكن من رام الله رؤية ما يشبه سيجاراً بنياً هائلاً في أفق تل أبيب نتيجة التلوّث الجوّي.. وتدفعه الرياح الغربية إلى سماء رام الله!
تعاني البيئة الفلسطينية من آثار المقاليع الحجرية والكسارات، وقسم كبير منها إسرائيلية، وكذا من مجارير مياه المستوطنات.
سنأخذ مثالاً: بيئة منطقة طولكرم تعاني من مخلفات منطقة صناعية إسرائيلية تسمّى «جيشوري»، بعد أن تمّ نقلها من كفار سابا إلى طولكرم نتيجة احتجاجات بيئوية إسرائيلية، وخاصة حرق مخلّفات بلاستيكية لمصنع «تل إيل» للمكيّفات.
الآن، هناك احتجاجات في منطقة طولكرم على مشروع أوّل مصنع «سند» الفلسطيني للإسمنت، المقرّر بناؤه شرق طولكرم، ومدى تأثيره على تلوّث الجوّ، وتأثير التلوّث على المحاصيل الزراعية والأشجار.
كل تحوّل للصناعات الفلسطينية من تكميلية إلى ثقيلة، يقف أمام معادلة النفع العام للمصلحة الوطنية، حيث لا يوجد مصنع إسمنت فلسطيني، وضرره على المصالح الفردية لسكان المنطقة.
كل مشروع يخضع لدراسات الجدوى الاقتصادية، لكن جدوى مشروع اقتصادي استراتيجي كمصنع الإسمنت له جانب سلبي هو الضرر البيئوي.
يعني: مصلحة المواطن المباشرة في تلافي الضرر الصحي والبيئوي أولاً، أو مصلحة الاقتصاد الوطني، حيث تستورد فلسطين كل حاجتها من الإسمنت، ويسهم المصنع في سد ثلث هذه الحاجة، ويوفر استيراداً بمئات ملايين الدولارات.
رئيس صندوق الاستثمار، محمد مصطفى، يحاجج ببناء المصنع وفق شروط ومعايير بيئية، ولو كلّف هذا 25 مليون دولار، وأن المصنع سيكون الأكبر في الشرق الأوسط.
تعرض شركة «سند» تعويضات تقول إنها مجزية لأصحاب «وادي الشعير» حيث سيقام المصنع بعد استملاك حوالي 3000 دونم، وكذلك زراعة أشجار كحزام أخضر، للحدّ من تلوث البيئة بالغبار، وحصول أصحاب الأراضي على شراكة بالمشروع المربح بشكل أسهم.
المشروع بين أخذ وردّ من جانب الشركة وأصحاب الأرض ومواطني المنطقة، وهذا دليل على وعي بيئي من الجانبين، وعكست هذا الوعي لجنة برلمانية خاصة تحاور الجانبين.
منطقة طولكرم وقلقيلية تشهدان تطوراً زراعياً، كما في محاصيل الجوافة الممتازة المنافسة لمثيلتها في إسرائيل، لكن الشركة تقول إن المصنع سيقام فوق أرض ريعها الزراعي ضعيف أو متوسط، لكن الناس يرونها مناطق مستقبلية للتوسع العمراني اللاحق لقرى طولكرم، التي تعاني كغيرها من التوسع الاستيطاني اليهودي.
تعهد صندوق الاستثمار ألا تكون خطوات عملية لإقامة مشروع «سند» إلاّ بعد التأكد من أن أضراره الجانبية ستكون طفيفة.
هل يقتنع أصحاب الأرض؟ هذا هو السؤال، لكن الأهم وجود بدايات وعي بيئي في فلسطين.

5775
الرقم أعلاه هو السنة العبرية الجديدة، ومع أن السنة الميلادية هي المعتمدة عالمياً، فهناك العديد من التقاويم الصينية والهندية والكردية.. والهجرية طبعاً.
سرّني أن السنة المصرية القديمة أكبر من السنة العبرية، وكانت أولى التقاويم التي لا تعتمد القمر أو الشمس، بل نجم «الشعري» أسطع نجوم السماء، وميزتها أن شهورها كلها ذات 30 يوماً.

يسار؟
تعقيباً على عمود، أول من أمس:
Elias M. Zananiri: في رأيي: عيب الاستمرار في استخدام وصف اليسار لدى الحديث عن بعض التنظيمات الفلسطينية، لأنها فقدت هُويّتها السياسية منذ زمن بعيد، بعيد جداً، وباتت تماماً كرأس الفجل!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع إسمنت «سند» له وعليه مشروع إسمنت «سند» له وعليه



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday