موقع الكلام القديم من الكلام الجديد
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

موقع الكلام القديم من الكلام الجديد

 فلسطين اليوم -

موقع الكلام القديم من الكلام الجديد

حسن البطل

بالأمس مساءً، قال لي قارئ قديم إنه توقف عن شراء «الأيام» ليقرأ عمودي، ورماني بتوصيف رائج، خاصة لدى أعضاء وأنصار الجبهة الشعبية: أنتَ صرتَ «انبطاحياً». وبالأمس صباحاً، عقّب قارئ آخر على عمود الأمس: «هذا كلام قديم».
ظنّي أن الاثنين لا يجدان صدى فيما أكتب عن أزمة اللجنة التنفيذية، وحراك الحركة والمنظمة والرئاسة، نحو عقد جلسة للمجلس الوطني للبحث في مسار جديد لتقرير المصير، ودور المؤتمر الحركي السابع لـ»فتح» بعدها، أو في ضوئها؛ وعلاقة هذا الحراك بمنصب رئيس المنظمة والحركة والسلطة.
هل هذا الحراك، ومؤتمرات البرلمانات الوطنية والحركية سيسفر عن «تشبيب» البرلمان الوطني والحركة الفصائلية الوطنية الأكبر، والقائدة، ودور هذا «التشبيب» في دور الجيل الجديد في رسم مسار جديد لتقرير المصير؟
في أول أزمة اللجنة التنفيذية سمعتُ من كبير فيها قولاً لم يفاجئني، وهو أن هذه اللجنة «وهمية» عملياً؟!
منذ أزمة الانقسام 2007 والحديث كان يتركّز على الاحتكام لانتخابات للبرلمان الشعبي القطري (المجلس التشريعي) والبرلمان الفصائلي (المجلس الوطني) ورئاسة السلطة.
صار أمر هذه الانتخابات محكوما بـ»التوافق» على نسبة القائمة النسبية من قوائم الدوائر، ثم دور «الإطار القيادي» للمنظمة في إجراء انتخابات المجلس الفصائلي القومي، بالانتخاب حيثما أمكن في البلاد، أو بالتوافق حيثما لا تمكّن ظروف دول فلسطينيي الشتات من الانتخاب، أي بالتوافق، وكل فصيل يختار «حصته»! إضافة للمستقلين والكفاءات بالتوافق.
شخصياً، لم أشارك في المؤتمرات الوطنية أو الحركية أو النقابية.. إلاّ في ما أراه مفاصل مهمة، مثل مؤتمر عمّان للمجلس الوطني بعد الخروج من بيروت، والمؤتمر الحركي الخاص في تونس، وهو أول مؤتمر بعد هذا الخروج، ثم المؤتمر السادس، وهو أول مؤتمر في بيت لحم.. وأيضاً، مؤتمر صنعاء للاتحاد العام للصحافيين والكتّاب، بعد انشقاق بعض قياداته، حيث وجه الشاعر محمود درويش نداء للمؤتمرين من مستشفى أمراض القلب في فيينا، ثم مؤتمر الجزائر للاتحاد ذاته، الذي كان مؤتمراً «توحيدياً».
صحيح، أن مؤتمر الجزائر للمجلس الوطني العام 1988 اعتبر من أهم المؤتمرات، لأنه صاحب إعلان استقلال دولة فلسطين، لكنه كان مع ذلك «تحصيل حاصل» للانتفاضة الشعبية العامة الأولى.
الإسرائيليون قرؤوا هذا الإعلان، ووجدوا فيه ما يشبه إعلان بن ـ غوريون إقامة دولة إسرائيل، لكن التشابه، في رأيي، كان مثل الهندسة البلاغية والتاريخية العكسية لإعلان قيام إسرائيل، أي كما تنقل حركة التروس المسننة المتعاكسة في الميكانيك الحركة إلى عكسها: رواية في مقابل رواية!
كل نقاش حول المسار الجديد لتقرير المصير أمر صحي ومقبول، إلاّ في أي تلميح إلى أن النضال الفلسطيني وصل نقطة مسدودة في نفق مغلق، حالنا بعد النكبة وقبل الثورة غير حالنا اليوم على غير صعيد.
بدأ الشعب مقاومته للنكبة بالكفاح المسلح لتحرير فلسطين وقت أن هُزمت الجيوش العربية المعدّة للتحرير، وأثمرت اعترافاً عربياً بمنظمة التحرير، ثم خطاب عرفات في الجمعية العامة 1974: بندقية الثائر وغصن الزيتون. للمقاومة أسماء أخرى غير البندقية.
لم يوفر هذا الكفاح المسلح ممارسة شكل من «الإرهاب» الدولي و»العمليات الخارجية» رداً على العمليات الإسرائيلية.
ليس صحيحاً أن النضال الفلسطيني، الفصائلي والشعبي، وفّر أي شكل من أشكال المقاومة، من الانتفاضتين الشعبية والمسلحة، إلى الحجارة والدهس والطعن، إلى السعي لاعتراف دولي بحق تقرير المصير ثم بالسلطة باعتبارها دولة، إلى ما يسميه الإسرائيليون «الإرهاب الشعبي» و»الإرهاب السياسي والدبلوماسي» الى المفاوضات بالطبع مع الجانب الإسرائيلي، وأيضاً إضراب الجوع.
في محصلة النضال والمقاومة الفلسطينية أنها تركزت الآن في البلاد، وصارت القضية الفلسطينية صخرة على صدر إسرائيل، بدلاً من أن تكون البندقية الفلسطينية على كتف عربي رخوة.
القائد التاريخي للنضال والمقاومة والحركة السياسية الفلسطينية كان يقول: هذا الشعب خير من قياداته السابقة والحالية والمستقبلية.
في هذا الإطار يجب أن ننظر إلى الأزمات كلها، بما فيها أزمات المنظمة والحركة.
هذا الكلام قديم وهو كلام جديد، أيضاً.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موقع الكلام القديم من الكلام الجديد موقع الكلام القديم من الكلام الجديد



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday