مين ناقصو وجع راس
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

"مين ناقصو وجع راس" ؟

 فلسطين اليوم -

مين ناقصو وجع راس

حسن البطل

"يا شيخ! الحقّ على حماس اللّي ما تضرب أمثالك بالكندرة". "الاحتلال أرسله لك لأنه يعرف عقلك الصغير".
هذا "غيض من فيض" كما يقال مما نالني، قبل عام ونصف تقريباً، تعقيباً على عمود: "هذه قائمة العار الحمساوية .. لا تضحكوا". قائمة "دعاة الرذيلة والانحطاط" معطوفة على زمرة من المثقفين (شعراء، أدباء، ساسة، كتّاب) كانوا قد وقّعوا بيان احتجاج على حظر حكومة حماس، آنذاك، كتّاب المرويات الشعبية "قول يا طير"!
عندما احتجوا في مظاهرة، خطب فيهم الوزير ناصر الدين الشاعر، ومما قاله: "لا علم لي بالأمر" وأنه "لا يوافق من حيث المبدأ" على منع الكتاب وإحراقه!
آنذاك، لم تكن هناك "داعش" وربما "كتائب أنصار بيت المقدس"، لكن وزير داخلية حكومة حماس ـ فتحي حماد، تحدث لاحقاً عن رفع "منسوب الرجولة" لشباب غزة، وبعد الحرب الغزية الثالثة، تحدثت مصادر حمساوية، ثم نفت، تشكيل "جيش شعبي".
بين "منسوب الرجولة" و"الجيش الشعبي" التزمت طالبات مدارس غزة ببيان منسوب لحماس، عن التزام الزي المدرسي بما يناسب (غطاء رأس، سروال جينز تحت المريول، حذاء بلون معيّن) وحتى معظم طالبات مدارس الضفة التزمن حتى قبل البيان، وخاصة بعده.
كانت قائمة "دعاة الرذيلة والانحطاط" شاملة لشخصيات فلسطينية (بينها محمود درويش وحيدر عبد الشافي)، وأما القائمة الجديدة فهي خاصة بمثقفي قطاع غزة، وبالشعراء والأدباء (ربما باستثناء الزميل عاطف أبو سيف، وهو كاتب سياسي، وقد يكون هو المقصود؟).
بين يديّ بيان ردّ "الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين" معنون "دفاعاً عن المثقف والحرية المشتهاة" ولست عضواً فيه، لكن أوقّع عليه من حيث المبدأ، لأنني ضد "الظلمة والظلم والظلاميين".. والاحتلال بطبيعة الحال.. وكل نظام فاشي أو استبدادي.
حماس استخفت بالبيان "الداعشي" وبوجود لها في القطاع، ومن قبل نفت أدنى علاقة بكتائب أنصار بيت المقدس، التي أعلنت، لاحقاً، الولاء للداعشية، فرأت مصر في هذا "يكاد المريب يقول خذوني" وشدّدت طوقها على غزة؟!
هل تقلّد "حماس" نظام الأسد في سورية ومزاعمه أنه يشكل سداً أمام الجهاديين والداعشيين.. هذا سؤال يبدو هامشياً وهو ليس كذلك!
المهم، أن "داعش المزعومة" في غزة أتبعت إنذاراً للمثقفين بآخر بضرورة التزام "الجلباب الفضفاض" للنساء والإناث وإلاّ فهناك "المحكمة الشرعية" لمن تخالف ولأولياء أمورهن أيضاً... في بحر أسبوع واحد من البيان.
البيان استند إلى الآية 59 من سورة الأحزاب دون أن يذكرها "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يُعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً".
الآية تبدأ "يا أيها النبي" وليس "الرسول"؟ لا بأس، لكن أسباب النزول فيها اجتهادات وذات ظرف معين عن حالة امرأة من كرام نساء المسلمين، خرجت لقضاء حاجتها دون أن تستر وجهها بالملاءة، وتنصح بإرخاء الملاءة، وأو بعضها "أدنى أن يُعرفن فلا يُؤذين" فهي ليست حكماً بلباس الجلباب الفضفاض على سائر الجسم، علماً أن الجلباب هو الملاءة، أو هو العباءة، وهي زي شعبي قبل الإسلام وبعده، ولا تشمل حالات متطرفة من تغطية الوجه واليدين، وحتى ارتداء نظارات على العينين (رجال الطوارق يتلثمون اتقاء عواصف الرمال).
حالياً، يقضي الرجال والنساء حاجتهم الطبيعية خلف أبواب مغلقة من باب حفظ الخصوصية، وحتى في مجتمعات تساوي بين الرجال والنساء، هناك عقوبات على التلصص وتصوير النساء خلسة في الحمّامات.
"حماس" تمارس الابتزاز والإرهاب على الشعب والسياسة الوطنية باسم "المقاومة" وعلى الناس باسم الإسلام، وعلى المسلمين باسم القرآن.
تنكر مسؤوليتها عن تفجيرات مشبوهة لمنع الاحتفال الشعبي بذكرى عرفات، ولا تنكرها إن تعلّق الأمر باحتفال مغلق ومقلص وتتعلّل بأسباب أمنية.
إن من أعلن غزة "إمارة" قبل "داعش" والداعشية مسؤول عن بيان "ولاية غزة" التابعة للخلافة الداعشية، التي تسبي النساء وتبيعهن بيع الجواري والإماء.
"مين ناقصو وجع راس" في هذا المكان والزمان؟! ألا يكفي أن الأصوليين حرّفوا، حتى قبل "فجر داعش" الأسود كتاب "تفسير الجلالين" باسم طبعات منقّحة.. وغير مزيدة؟!
"قل أبغير العلم تريدونني أن أفسّر الأرض والسماء وما بينهما أيها الغافلون"؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مين ناقصو وجع راس مين ناقصو وجع راس



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday