وإذا الميزان مال
آخر تحديث GMT 05:18:28
 فلسطين اليوم -

وإذا الميزان مال ؟!

 فلسطين اليوم -

وإذا الميزان مال

حسن البطل

«كلام الليل يمحوه النهار».. فهل يمحوه حقاً؟ كلام صناديق الثلاثاء يمحو كلام استطلاعات يوم الاثنين.. فهل تمحوها حقاً؟
ملاحظة أولى: الفوارق الأيديولوجية أضحت فوارق سياسية، وهذه صارت فوارق شخصية. قد لا تجدون خمسة فوارق أيديولوجية، ولا أربعة فوارق سياسية (كما في لعبة تسلية بين رسمتين) لكنني أجد ثلاثة فوارق شخصية بين بيبي وبوجي.
ملاحظة ثانية: لا أرى كبير أهمية في فوارق عدد المقاعد بين ائتلاف صهيوني يقوده اسحاق هيرتسوغ، وآخر ائتلاف قومي ـ ديني يقوده بنيامين نتنياهو، بل بعض الأهمية في فوارق مقاعد الحزب الأكبر ومقاعد الائتلاف الأكبر.
ملاحظة ثالثة: هذه انتخابات تتنافس فيها قوائم 16 حزباً أيديولوجياً أو سياسياً أو شخصياً (فقاعات).. فكم حزبا سيبتلعه «ثقب أسود» هو نسبة الحسم الجديدة 3.2%؟
الملاحظة الثالثة أراها مهمة، لأن «كلام الاستطلاعات» الذي يسبق «كلام الصناديق» قال إن ثلاثة أحزاب لن تجد مقاعد لها في الكنيست 21.
الأهم من هذا، أن خطر تلاشيها يشمل حزبين يمينيين هما «إسرائيل بيتنا» القومي العنصري برئاسة ليبرمان، و»ياحد» الديني ـ الشرقي المنشق عن «شاس»، برئاسة إيلي يشاي، وهما حزبان شخصيّان.
الحزب الثالث المرشح للتلاشي هو حزب «ميرتس» الصهيوني اليساري، وهو الحزب الوحيد الصهيوني المختلف أيديولوجياً وسياسياً عن باقي الأحزاب الصهيونية.
هذه الأحزاب الثلاثة إمّا تحرز 4 مقاعد، وإمّا لا تحرز مقعداً واحداً، وفي الحالتين فإن خارطة تحالفات الأحزاب الكبيرة سوف تتغيّر ضد الليكود إن اختفى حزبا ليبرمان ويشاي، وضد الائتلاف الصهيوني إن اختفى «ميرتس».
أشعر بغصّة مزدوجة إن اختفى «ميرتس». لماذا؟ لأنه حزب يضم شتات ثلاثة أو أربعة أحزاب يسارية صهيونية، هي: «مبام» العريق (حزب عمال إسرائيل) الشريك السابق لحزب «العمل» وحزب «شينوي ـ التغيير» و»حركة حقوق المواطن ـ راتس».. وحتى حركة «شاحار» بقيادة يوسي بيلين الذي تركها لاحقاً.
هذا حزب إسرائيلي يهودي ـ عربي، وأدخل أول نائب ـ امرأة عربية إلى الكنيست وكان بيضة القبّان بمقاعده الـ 12 في حكومة اسحاق رابين الأوسلوية 1992، وهو الآن، حسب كلام صريح لرئيسته زهافا غالئون، يقاتل دفاعاً عن حياته.
جانب من الغصّة أن سقوط «ميرتس» المحتمل سيكون سببه رفض القائمة المشتركة توقيع اتفاق فوائض الأصوات معه، وهو اتفاق يخدم القائمة العربية أكثر من «ميرتس» التي في قائمتها العربية مرشح فلسطيني يقول إنه ليس صهيونياً.
رئيس القائمة المشتركة، أيمن عودة، انصاع، رغم مشيئه، إلى رأي بعض أحزاب القائمة التي ترفض أي اتفاق فوائض صوت مع حزب صهيوني حتى لو كان ـ يسارياً ـ واجتماعياً، وبرنامجه السياسي قريبا من برنامج السلطة الفلسطينية وشروطها لـ «حل الدولتين».
حتى قبل أسابيع من يوم الاقتراع، كان ميزان الاستطلاعات تتقلّب كفتاه بين الليكود والائتلاف الصهيوني، ثم صارت تتقلّب بين بيبي وبوجي، ثم انقلبت لصالح بوجي، لكن ميزان الائتلاف الأكبر بقيت كفّته تميل لصالح تحالفات حزب الليكود.. إلاّ إذا أسفر «كلام الصناديق» عن مفاجأة فوارق أكثر من ستة مقاعد لصالح الائتلاف الصهيوني، بما يشكل إغراء لجذب أحزاب تميل حيث يميل الهوى والمصالح.. والحقائب الوزارية طبعاً.
من الذي سيرجح إحدى كفّتي الميزان غير المزايا الشخصية لزعيمي الحزبين الأكبرين؟ إنه ثلاثة أحزاب تتنافس على «مفاجأة» الحزب الثالث، وهي القائمة المشتركة، و»يش عتيد» الذي كان مفاجأة الانتخابات السابقة (توقعوا له 13 مقعداً فأحرز 19 مقعداً) و»البيت اليهودي» برئاسة بينيت.
ما الذي يعني فلسطينيي السلطة من هذا؟ لقد محا بيبي «كلام الليل» في جامعة بار ـ إيلان عن دولة فلسطينية مقيّدة بشروط إسرائيلية، وقال إن دولة فلسطينية لن تقوم إذا شكل حكومته الرابعة، بينما يقول «بوجي» إنه سيفاوض السلطة على «حل الدولتين».
إن أي مفاوضات جديدة على «حل الدولتين» لن تكون كسابقاتها لأن الوضع الدولي للسلطة الفلسطينية تغيّر بقبول الجمعية العامة دولة فلسطين عضواً مراقباً، ولأن الاعترافات الدولية ـ الأوروبية خصوصاً سوف تزداد في حال فوز الليكود؛ ولأن الولايات المتحدة راهنت على قبول الليكود «دولة فلسطينية» باعتبار أن حزباً يمينياً يفاوض على قبولها سوف يحظى بدعم المعارضة.
المعنى؟ الفوارق ليست طفيفة في الموضوع الفلسطيني وإن بدت كذلك.. ومن ثم فإنه إذا الميزان مال لغير صالح الليكود فإن مفاوضات جديدة قد تثمر هذه المرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وإذا الميزان مال وإذا الميزان مال



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. واللافت ان الفستان البنفسجي تم تنسيقه مع الأكسسوارات الحمراء الملفتة والعصرية. فاختا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday