والثالثة لازم تزبط
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

.. والثالثة؟ "لازم تزبط" !

 فلسطين اليوم -

 والثالثة لازم تزبط

حسن البطل

داعبتُ وضاح زقطان، أمس صباحاً في المقهى. قلت: "كلنا في الهمّ شرق..". صوّبني وقال: كلنا في الهمّ مصر". كنت أعقّب على ما على شاشة الفضائية الخليجية: الموضوع اليمن؛ وشريط الأخبار عن سورية ومصر.

أمس، السبت، كان معظم روّاد المقهى من موظفي السلطة، ينعمون بيوم عطلة عيد إعلان الاستقلال في قصر الصنوبر بالجزائر. عطلة رسمية أخرى، تشمل الموظفين الإداريين في مؤسسة "الأيام" بمن فيهم قسم الدعم الفني للجريدة، المسؤول عن وضع عدد جريدة السبت على "الإنترنت".

جديد أخبار الجريدة، على الصفحة الأولى، أن برلمان إسبانيا سيناقش، هذا الأسبوع، اقتراحاً للاعتراف بدولة فلسطين، بعد البرلمانين الفرنسي والبلجيكي، وتصويت البرلمان البريطاني غير الملزم، واعتراف حكومة السويد الملزم رسمياً.

قبل 16 عاماً التقطت قيادة "م.ت.ف" حجر الانتفاضة الأولى، وألقته في الفضاء السياسي. هذا الشهر سيحطّ حجر الدولة في قاعة مجلس الأمن. السؤال: كيف ستلتقطه أميركا؟ أو كيف سترد عليه بقنبلة دخّان كما يفعل جنود إسرائيل؛ بتقديم مشروع وسط مضاد، أو تطلق ضده رصاصة معدنية مغلّفة بالمطاط (الفيتو) كما يفعل جنود الاحتلال، منذ الانتفاضة الأولى وحتى "انتفاضة القدس" المبشرة بانتفاضة ثالثة!

المستر كيري عقد، في عمان، اجتماعاً ثنائياً مع رئيس السلطة، وما يشبه قمة ثلاثية مع ملك الأردن ورئيس وزراء إسرائيل.

واضح أنه ناقش مع رئيس السلطة، أولاً، موضوع طرح المشروع الفلسطيني على مجلس الأمن؛ وثانياً دور السلطة في تهدئة التوتر في القدس. مع الملك الأردني ورئيس الوزراء الإسرائيلي ناقش، أولاً مسألة الحرم القدسي.

هل الاتفاق الثلاثي على تهدئة الأوضاع في القدس يمهّد لإحياء الموت السريري للمفاوضات الفلسطينية ـ الإسرائيلية؟ كلا، وإلاّ لالتقى رئيس السلطة برئيس وزراء إسرائيل، وهو الأمر الذي لم يحصل منذ سنوات، بينها المفاوضات غير المباشرة التي أدارها كيري تسعة شهور!

يقود عباس ما يشبه "انتفاضة سياسية" ستكون ذروتها التصويت في مجلس الأمن على ما يشبه "خارطة طريق" فلسطينية نحو استقلال فلسطين، ويواكبها ما يشبه شرر انتفاضة ثالثة في القدس.
هذا شهر حافل ومشحون فلسطينياً: وعد بلفور. وفاة الرئيس المؤسس. ذكرى إعلان استقلال فلسطين.. وأخيراً، قرار من مجلس الأمن موقوت على مرور 66 عاماً لإقرار مشروع التقسيم الدولي لفلسطين.. وأيضاً، تصويتات برلمانات أوروبية على الاعتراف بفلسطين دولة.

في أول يوم جمعة، بعد التفاهم الأردني ـ الإسرائيلي ـ الأميركي على التهدئة في القدس، ورفع قيود الأعمار عن دخول الحرم القدسي، كان الشبان يتسلقون بالسلالم الجدار الفاصل إلى القدس مع أعلام فلسطين.

يمكن القول إن مكانة السلطة الفلسطينية تتعزز في السياسة الدولية، خلاف انحسار مكانتها بعد الانتفاضة الثانية، حيث صدّقت دول كثيرة الادعاء الإسرائيلي أنها "ملوثة بالإرهاب".

حجر إعلان استقلال فلسطين واكب حجر الانتفاضة الأولى، ثم انتكس السعي لتجسيد الاستقلال مع رصاص الانتفاضة الثانية.. والآن، تتواكب الانتفاضة السياسية مع شرر الانتفاضة الثالثة!

لكن؟ ماذا؟ بدلاً من أن تواكب الصلحة الفلسطينية هذا المسار التصاعدي السلطوي والشعبي، فقد حصلت فيها "انتكاسة" بعد أن حظرت بعض أجهزة "حماس" الاحتفال السياسي والجماهيري بمرور عشر سنوات على غياب القائد المؤسس، ثم حظرت الاحتفال الثقافي والفني بالمناسبة ذاتها في مركز رشاد الشوا الثقافي؟

كانت "حماس" وأعلامها الخضراء مدعوّة إلى المشاركة في الاحتفال الجماهيري بساحة الكتيبة، وسنرى هل ستكون "فتح" مدعوة، بعد شهر تقريباً، إلى احتفال "حماس" بتأسيسها في الانتفاضة الأولى؟

الانتفاضة الثانية لم تشبه الانتفاضة الأولى، فقد كانت الثانية نكسة عسكرية للسلطة، بينما كانت الأولى نصراً سياسياً للشعب والمنظمة.

لن تشبه الانتفاضة الثالثة الانتفاضتين السابقتين، لأنه لا حرب تشبه سابقتها، ولأن الشعب والسلطة تعلّما الدرس.. أيضاً، لأن الانتفاضة الأولى سرت مثل النار في الهشيم، وإسرائيل والفصائل حوّلا الانتفاضة الثانية إلى حريق واجتياح.

كيري نجح في خفض التوتر في القدس خشية تصعيده إلى انتفاضة.. ربما عليه أن يخشى تأثير التصويت السلبي الأميركي على اندلاع انتفاضة ثالثة؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 والثالثة لازم تزبط  والثالثة لازم تزبط



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday