وبيبي يخرق البرتوكول الأميركي
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

وبيبي يخرق البرتوكول الأميركي؟

 فلسطين اليوم -

وبيبي يخرق البرتوكول الأميركي

حسن البطل

شاعر ما قال: «يا ضيفنا إن زرتنا لوجدتنا    نحن الضيوفَ وأنت رب المنزل» لعلها أوحت لسميرة توفيق أغنية «أهلاً بالضيف»!
في حكايات العرب أن ضيفاً ثقيل الظل حلّ على مضيف كريم، وكان أكولاً وشرهاً (غورمان بالفرنسية) وأخبر مضيفه أنه في رحلة علاج الى بلد فيه طبيب يعالج ضعف الشهية!
تذكرت ما قاله الشاعر، وما أنشدته المغنية، وحكاية الضيف ثقيل الظل، بسلوك رئيس حكومة إسرائيل في فرنسا، ثم في زيارته المزمعة لواشنطن.. وما بينهما من غارة إسرائيلية في قنيطرة - الجولان، راح ضحيتها قادة عسكريون من إيران وحزب الله .. أو تذكرت ما قاله هنري كيسنجر: ليس لإسرائيل سياسة خارجية بل سياسة داخلية (صارت سياسة يهودية!).
تعرفون أن بيبي يتطلع إلى ولاية رابعة في الانتخابات القطرية العامة في إسرائيل، ربما حتى يهتف له أنصاره «بيبي ملك (مليخي) إسرائيل».
في فرنسا، تصرف بيبي كأنه «ربّ البيت» أو أن الفرنسيين اليهود هم «رعاياه»، ضارباً عرض الحائط بالبرتوكول والإتيكيت، فامتلأت الصحف الإسرائيلية (عدا صحيفته «يسرائيل هايوم») بالتعريض بسلوكه المعيب، البعيد عن «رجل دولة» .. لكن هناك من قال أن «المزاحمة بالأكواع» صفة إسرائيلية عامة .. تشمل حتى رئيس الحكومة!
كان هناك في أميركا من وصف سياستها العالمية بممارسة دور «الشرطي» وترون في أفلام هوليود قصصاً درامية مشوقّة عن «الشرطي السيئ» و«الشرطي الطيب».
أوباما حاول الخروج من دور «الشرطي» العالمي، لكن إسرائيل صارت تلعب دور «الشرطي» في الشرق الأوسط.
في شباط المقبل، سيكرر بيبي خرقه قواعد البرتوكول الدبلوماسي، فهو سيزور اميركا بدعوة من الحزب الجمهوري، ليتحدث كما تحدث في الجمعية العامة، وليتصرف كما تصرف في فرنسا .. إسرائيلي وقح.
في زيارة سابقة له الى أميركا، بذريعة القاء خطاب في منظمة «إيباك» الأميركية اليهودية تصرف أوباما كما يتصرف الأميركي العادي، ووضع قدميه على الطاولة (في غير الغرفة البيضاوية بالطبع حيث عدسات التصوير).
أميركا هي أكثر دولة يزورها المسؤولون الإسرائيليون السياسيون والأمنيون على السواء، وأيضاً، رئيس الحكومة الإسرائيلية. غالباً ما يقتضي البرتوكول لقاء مع الرئيس الأميركي في البيت الأبيض.
هذه المرّة، سيزور بيبي أميركا بدعوة من الرئيس الجمهوري لمجلس النواب، لإلقاء خطاب في ١١ شباط، أي قبل أسابيع من الانتخابات الإسرائيلية العامة، حيث تشير استطلاعات الرأي فيها إلى احتمال أن يتفوق ائتلاف «العمل» و«تنوعاه» على الليكود، لكن يبقى بيبي متفوقاً على هيرتسوغ.. علماً أن الرئيس الإسرائيلي يكلف، عادة، رئيس الحزب أو الائتلاف الأكبر بتشكيل الحكومة.
يفاخر بيبي، ذو التنشئة الأميركية واللسان الذرب الانجليزي - الأميركي، أنه «فهيم» في السياسة الاميركية الداخلية .. ومن هنا دعم المرشح الجمهوري الذي تحدى الرئيس أوباما في انتخابات ولايته الثانية، على رغم أن معظم الأميركيين اليهود يصوّتون، عادة، للحزب الديمقراطي، لكن سياسة الحزب الجمهوري تبقى أكثر قرباً لإسرائيل عموماً!
البيت الأبيض أبدى امتعاضه من زيارة لم يسمع عنها، وغير مخططة ومنسقة معه، ووصفها بأنها خروج على البرتوكول، وقال وزير الخارجية، جون كيري أنه «من غير المألوف» ان يعلم بالزيارة من خلال بيان للحزب الجمهوري، الذي يسيطر على مجلس الكونغرس، بينما يتولى الرئاسة رئيس ديمقراطي.
ما الذي يعنينا كفلسطينيين؟ ليس بالذات أن خطاب نتنياهو سيكون حول «الإرهاب» كعادته، بل لتوظيف الكونغرس في الضغط على البيت الأبيض للتأثير على تصويتات أميركا اللاحقة في مجلس الأمن على مشروع قرار فلسطيني، وأيضاً دور الكونغرس في حجب المعونة الأميركية للسلطة الفلسطينية، بعد انضمامها الى ميثاق روما والمحكمة الجنائية الدولية.
أحد مستشاري بيبي قال إن إسرائيل سترد على فلسطين في الساحة الأميركية، برفع دعاوى قضائية متلاحقة على السلطة لتعويض المتضررين من عمليات إرهابية فلسطينية .. بمليارات الدولارات.
معروف أن ثلاثة من خمسة محامين أميركيين هم أميركيون يهود، وأن دعاوى قضائية للتعويض بمليارات الدولارات ستكون طويلة الأمد في التقاضي، وغالباً ما تنتهي بتسويات (نموذج عن التقاضي في اتهام البنك العربي بدعم الإرهاب).
هناك من يزعم أن رئيس السلطة الفلسطينية يربط تأجيل المرافعة أمام محكمة الجنايات الدولية، اذا أوقفت إسرائيل التمدد والتوسع الاستيطاني.. وإسرائيل تريد ربط ذلك بدعاوى التعويضات على السلطة أمام القضاء الأميركي.
المهم، هو كيف سيرّد البيت الأبيض على خرق إسرائيلي فظ للبرتوكول في زيارة «غير مألوفة» لرئيس الحكومة الإسرائيلية؟.
هل سيمتنع أوباما عن استخدام «الفيتو» على مشروع قرار فلسطيني آخر أمام مجلس الأمن؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وبيبي يخرق البرتوكول الأميركي وبيبي يخرق البرتوكول الأميركي



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday