بنات نعش سر الموت فضيحة الحياة
آخر تحديث GMT 21:35:00
 فلسطين اليوم -

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

 فلسطين اليوم -

بنات نعش سر الموت فضيحة الحياة

حسن البطل
بقلم : حسن البطل

إذا غاب الأفق في مملكة البتراء شق النبطي في الصخر أفقاً، أو انشقّ «السّيق» فانفرج الفج عن أفق في كبد السماء!ولإيلاف الأنباط إيلافهم ... رحلة الموت في الحياة ... تقول بدوية عجوز، تبيع الخرز والفضة والرمل... «في سنة، جاء السيل إلى السّيق.. وأخذ عشرين بنتاً»، بدوية عجوز كأنها «بنت نعش» تشتهي «سيل العرِم».للأنباط أبجدية الصخر. تبدأ بخطين أفقيين، يعلوهما خطان أفقيان أطول مدى... وبعد خطين أعلى وأطول، يبدأ المرقى إلى أفق في كبد السماء. ثم، البوابة دائماً.

ليلاً، في شق «السيق» تضيء «بنات نعش» كبد السماء. نهاراً، على صفحات الفجاج العميقة، تضيء شمس النهار حيطاناً بعلو خمسين قامة. على الحائط رسم البدوي «بنات نعش». حفر في الصخر مثواه.السر في التكوين محاكاة للسر في السماء. وهنا اجترح عرب الرمل أعجوبة عرب الصخر. السر في الصخر. هنا بدأت قواعد الخط النبطي. الصخر صحاف الدهر... وهنا بدأ «المربع العربي». والزمن ميزان فضيحة الـموت ـ سرّ الحياة.

يسأل العربي القديم: كم قامةً عمق البحر؟ وللبحر قعر. ويجيب النبطي: كم قامةً يعلو الجدار، مرقى إلى كبد السماء ... وللسماء سقف من سراب إذا ولولت الريح في الليالي داخل «السيق» قال النبطي: «بنات نعش» في السماء. وعلى امتداد الفج العميق حفر النبطي صورة معكوسة في الصخر لبنات نعش في السماء... وجعلها قبوراً. هل رحم الصخر قبر؟.

يقودك «السيق» الضيّق، وهو ضحكة الصخر الكظيمة، كما لعبة الأولاد، كما أساطير الأولين، كما عقدة السر في الأحاجي... إلى تلك «الخزانة» التي تنبلج، من شق «السيق» خمرية اللون في ضوء الصباح، وردية اللون في ضوء الأصيل. إنها عروس المشتهى، وكأنك الفارس ترفع البرقع عن الجسم الوردي الأملس.
هل كان للنبطي أقدام وطواط؟ هل كانت لعيون النبطي حدقات البومة؟ حتى قدّ النبطي صخر الرمل، وقرب أعشاش النسور، اتخذ له مخدعاً للهوى الجامح، أو اتخذه قبراً قريب المنال من مناقير النسور. منقار نسر ولا دودة الأرض!.

إذا كنت جائعاً تشتهي أن تعض الصخر الوردي، بألوانه كأنه حلوى «الرول» السويسرية. إذا كنت ذكراً مجمّراً، ستظن الثغرة الوردية ـ الحمراء رحماً أو فرجاً. الصدوع ذاتها تتلوّى في ثنايا الصخر كما تتثنى الأنثى على فراش الهوى.هنا «الخزانة» في ثغر السيق. وهناك «المحكمة» في طرف الوادي... وبعيداً في البطاح هناك «قصر البنت» غارت من حسنها «بنات نعش» في السماء.

هنا أقام النبطي مبنى لمعنى الموت، فصار الموت أليفاً. هناك في وادي النيل، أقام الفرعوني مبنى لـمعنى الحياة. هنا المربع، هناك المثلث، في وادي البتراء وأفجاجه تبقى الحياة سراً. هناك في وادي النيل العريض يبقى الـموت سراً ولغزاً.البوابات نوافذ للنوافذ. خلف النافذة الأخيرة عجز النبطي عن الصعود في رحم الصخر إلى سر الحياة. نام نومة الأبد، وللابن أن يوصي حفيد الجد بالبحث عن السر تحت صخر آخر مجاور أقرب إلى لون الرحم. ما دام الصخر جسد التراب، فليخلع النبطي ثياب الحياة الرثّة، وليهدي صخر عظامه إلى صخر الأرض، يعود إلى الرحم من أقصر الطرق؛ ومن أشقّ الطرق.

من أين جاء الأنباط وعملوا «العجيبة» في البتراء؟ عرب عاربة صارت عرباً بائدة. إلى أين ذهب الأنباط؟ تقول لغة الكشوفات إن ابتسامة الصخر الكظيم في الفج العميق صارت تكشيرة غضب، زلزلت الأرض زلزالها. لفظ رحم الصخر عظام الأجداد. وجد النبطي أن السر الذي في التكوين ليس هو السر الذي في معنى الموت. يحتاج فك السر إلى معنى الحياة.

هكذا، وفي منتصف القرن السابع الـميلادي هبط السر السماوي قرب يثرب. اختفى الأنباط من مملكة البتراء «لسبب غير معروف» أو ربما كان السبب أن طلائع رسالة السماء الجديدة أدركتهم من كل فج عميق، فصاروا جنودها المجاهدين. هربوا من روما. انقضوا على روما.ماذا يفعلون، اليوم، في وادي مملكة البتراء؟ يبيعون فتاتاً من الصخر العجيب إلى السواح، أو يطحنونه ويملؤون جوف زجاجة السائح رملاً ملوناً. يسألونك: ما اسم الحبيبة، ثم يحبسونها في الرمل الأحمر، الوردي، الأصفر، الأخضر، الأسود.. ألوان متموّجة ومتدرجة.

يردون الاسم إلى سر الصخر، والحبّ إلى رحم الشهوة.وعندما يغادر السائح الأخير في المساء، يرتدي الصخر في البتراء ثياب النوم الوردية. صورة الغسق في الفج العميق.
يختلط عليك القبر في الصخر بالرحم في الصخر.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

رام الله في قائمة «المدن المبدعة»

لبنان وسؤال بالنسبة للانتفاضة شو؟

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنات نعش سر الموت فضيحة الحياة بنات نعش سر الموت فضيحة الحياة



GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

GMT 16:47 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عندي للقارئ العربي اليوم مجموعة مهمة من الأخبار

GMT 06:07 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة قطر ودول الخليج الثلاث مهادنة لامصالحة

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي

GMT 06:40 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

صالونات مودرن لإطلالة عصرية لمنزلك

GMT 02:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون أسرار الفراعنة باكتشاف معبد رمسيس الثاني

GMT 07:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

التوصية بزراعة شجرة "السدر" للحد من تلوث الرياض

GMT 01:19 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل ريفي في بريطانيا مستوحى من تصميم روبرت ويلش
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday