أوهام أم كوابيس
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

أوهام أم كوابيس ؟

 فلسطين اليوم -

أوهام أم كوابيس

طلال عوكل

تنتابني في هذه الفترة، موجة لا تتوقف من القلق الشديد، تتحول في كثير من الأحيان إلى كوابيس لا يفسرها سوى الواقع المرير الذي تمر به القضية الفلسطينية وأهلها، خصوصاً الجيل الذي أنتمي إليه، وكان قدره أن يفجر مرحلة الثورة المعاصرة. أغلب هذه الكوابيس هي عبارة عن فوبيا السقوط من مرتفعات عالية، على هوّة سحيقة، لا قاع لها، ولا تدرك إن كانت مياهاً أم فراغاً متنافي الأطراف.
غزة بعد أن ودعت سريعاً أحلام الاسترخاء، واستنشاق هواء ينطوي على قدر أفضل من النقاء ولسعة برد خفيفة، عادت لتعيش أجواء التهديدات وارتفاع أصوات دقات طبول الحرب.
أوهام في أوهام كانت الضجة التي انخرط فيها مسؤولون وإعلاميون، ونشطاء، بشأن مفاوضات غير مباشرة، بين حماس وإسرائيل، تؤدي إلى الإفراج عن قطاع غزة المختنق مقابل هدنة طويلة.
كان لا بد أن يدرك الجميع، العجم والعرب، والافرنج أن صفقة كهذه ما كان لها أن تتم، فلا إسرائيل تقبل بأية تعهدات أو ضمانات، دون قرار إعدام مدخرات المقاومة، ولا حماس وأخواتها مستعدة لأن توافق تحت أي ظرف على مثل هذا القرار.
الضجة لم تخلف سوى المزيد من العداوات، والاتهامات المتبادلة وتعميق ازمة الثقة بين طرفي معادلة الانقسام الفلسطيني وفي النهاية فإن إسرائيل ستقوم بما تفرضه عليها قدراتها لفرض أهدافها ومخططاتها الخبيثة والتي باتت معروفة للقاصي والداني، ولا ضرورة للتذكير.
الآن دخلنا مرحلة خلق وتضخيم الذرائع، التي تريدها إسرائيل كمقدمات لشن حربها الجديدة، حيث أخذت تنشط التوغلات، واطلاق النار على المزارعين والاعتداء الدائم على الصيادين ومراكبهم، فيما يشتد الحصار، وتتصاعد، التهديدات باستهداف رؤوس العمل السياسي، الذين تعتقد إسرائيل أنهم يختفون وقت الحرب في أنفاق تحت مستشفى الشفاء، في القطاع.
الضائقة المعيشية بدأت تظهر، بما جرى لصاحب روتس الغلابة، وبائع قهوة في الشجاعية، بينما تشتعل صفحات التواصل الاجتماعي، بالتعريض والتحريض، وكل أنواع الدراما السوداء.
تشكو الأمر لبعض من يهاتفونك في الضفة، وليس من بينهم مسؤول واحد، فيقول بمرارة إن الأحوال ليست بأفضل، وربما كان هذا ما دعا اللواء عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي لأن يدعو الرئيس لزيارة نابلس والتعرف إلى هموم المواطنين.
لا نتحدث عن المعروف من قبل الاحتلال، وممارساته وأطماعه في الضفة، ولكننا نتحدث عن الضحية، عن العامل الذاتي الفلسطيني المنشغل هذه الأيام في ضجة أخرى تتصل بالإجراء الخاص باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والمجلس الوطني.
نعلم أن المنظمة وحركة فتح، لم يتعرفا إلى موقع نائب الرئيس، ولكن قبل استشهاده كان معروفاً للجميع أن أبو جهاد الوزير كان الرجل الثاني في حركة فتح، وأن فاروق القدومي كان الرجل الثاني في المنظمة.
بعد اوسلو وخلال مرحلتها، كان معروفاً أن الرئيس محمود عباس هو الرجل الثاني في فتح وفي المنظمة، ولم يكن أحد لينازعه موقعاً اكتسبه بشرعية البدايات، فكان من السهل اشغال موقع الرئيس في الحركة والمنظمة، والسلطة، عبر انتخابات حسمت لصالح الرئيس عباس مطلع العام 2005، بعد استشهاد الزعيم عرفات.
المشكلة الآن، أن لا النظام الأساسي للمنظمة ولا النظام الأساسي للسلطة يقدم حلاً عند شغور موقع الرئيس، نعلم بأن النظام الأساسي للسلطة يعطي الحق أوتوماتيكياً لرئيس المجلس التشريعي، ولكن قد أصبح هذا مستحيلاً في ضوء مجريات ووقائع الحدث الفلسطيني، الذي قدم أغلبية لحماس في التشريعي، في ظل رئيس من حركة فتح، وفي ضوء الانقسام الجاري، ما يعني أن هذا النظام من أساسه كان بحاجة إلى تطوير وتعديل بما يضمن تجاوز عقبات كهذه متوقعة في ظل استمرار الاحتلال.
ما يجري الآن هو محاولة لتكييف القانون، وتحضير البدائل لمرحلة ما بعد استقالة الرئيس عباس، خلال فترة زمنية قصيرة جداً، ودون مقدمات وبعيداً عن توافق وطني غير ممكن التحقق، وانتخابات تحول دون إجرائها عوامل كثيرة. لا أصدق أن دعوة المجلس الوطني للانعقاد، وهو لن يتمكن من الانعقاد بنصاب، ما يبرر جلسة استثنائية، على أنه يستهدف تجديد قيادة منظمة التحرير، ولا حتى إبعاد خصوم معارضين لم نعرف منهم حتى الآن سوى، ياسر عبد ربه. صحيح أن عدداً من أعضاء اللجنة التنفيذية يعاني من مرض أو من شيخوخة، أو من غياب طويل، فبعض أعضاء اللجنة غير معروفين حتى لمن يتابعون عن كثب الوضع السياسي الفلسطيني، ولا نريد أن نضيف على هؤلاء، أكثر من قائد اسمه علي اسحق وآخر الدكتور أسعد عبد الرحمن.
ولا أصدق، أيضاً، ما يقال عن أن الرئيس يريد أن يعزز سيطرته على اللجنة التنفيذية، فسلطته عليها غير منقوصة، بل ان اللجنة التنفيذية في واقعها الراهن، هي أفضل ما يريده رئيس لفرض سياساته ومواقفه ورؤاه.
القصة إذا تتمحور حول الأعضاء الخمسة الذين يمثلون حركة فتح، وسيكون من بينهم المرشح للرئاسة القادمة والأمر تحديداً مقتصر على مقعدين على الأقل مقعد فاروق القدومي، وربما مقعد الدكتور زكريا الاغا.
ما يتم في اللجنة التنفيذية، لا يمكن استكماله إلاّ بانعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح، التي ستنتخب لجنة مركزية جديدة، سيكون من بين أعضائها المرشحان الاثنان للجنة التنفيذية.
عدا ذلك فإن هذه الخطوات لا يمكن فهمها دون مراقبة التغييرات التي تجري على جسم السلطة وأجهزتها المختلفة.
كل هذا يحصل، وسينجح الرئيس في تحقيق ما يفكر فيه، بغض النظر عن كل الاعتراضات، سواء من خارج المنظمة أو من داخلها، ومن أي طرف، جاءت حتى لو كان بعضها من داخل حركة فتح ولكن الأمر سيكون مختلفاً بعد ذلك. لست قارئ فنجان ولست منجماً، فما يتوفر من خبرة العقود، يقول إن النجاح قد يكون هو بداية الفشل الذريع، الذي قد يؤدي إلى تفكك السلطة وانهيارها، وتراجع دور ومكانة منظمة التحرير، وقدرتها على الإمساك بكونها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.
حماس ستجد في هذا الذي يجري، مبرراً للذهاب منفردة إلى خطوات، توسع الهوّة، بينها وبين حركة فتح، والآخرون غير الفلسطينيين سيجدون المزيد من المبررات، للتهرب من التزاماتهم تجاه القضية والشعب الفلسطيني.
الأهم والأخطر، وهو ما لا نتمناه، هو أن تتوه حركة فتح في صراعات داخلية لا يمكن السيطرة عليها، أو أن تدخل في عراك واشتباك مع السلطة وأجهزتها الأمنية والمدنية ما سيؤدي إلى انتشار وتعميم الفوضى في الضفة الغربية، والتي تظهر ملامحها بين الحين والآخر في أكثر من مدينة ومخيم خارج مدينة رام الله، التي تخضع لسيطرة محكمة.
على كل حال الرئيس مدين لشعبه بأن يشرح لهم بصدق أبعاد الجاري وأهدافه، وأن يقدم له ما يدعوه للاطمئنان على المستقبل، فهل لديه ما يخفف كل هذه الكوابيس؟

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوهام أم كوابيس أوهام أم كوابيس



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday