حتى تكتمل الصحوة العربية
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

حتى تكتمل الصحوة العربية

 فلسطين اليوم -

حتى تكتمل الصحوة العربية

طلال عوكل

غريبة ومستغربة حتى الدهشة، الصحوة ممن تبقى من النظام العربي الرسمي، على الحاجة لتشكيل قوة عسكرية عربية موحدة.
بين ليلة وضحاها فوجئنا بإعلان تحالف عربي إسلامي، يتحرك بقوة تحت عنوان عاصفة الحزم، التي تتصدى للتغيير الدراماتيكي الذي وقع في اليمن، وجعله في قبضة التحالف الحوثي مع الرئيس السابق المخلوع علي عبد الله صالح وحزبه.
سبعون عاماً انقضت من عمر الجامعة العربية، التي تطفح أدراجها بالمشاريع التي تتصل بتفعيل العمل العربي المشترك ومنه مشروع الدفاع العربي المشترك، لكن كل ما يقع تحت هذا العنوان، أي العمل العربي المشترك، بقي تحت أحذية التعامل القطري مع الدول الأجنبية فيما بقي المشترك في العمل مجرد كلاشيهات يغطي بها الزعماء صراعات بينية لا يستفيد منها إلاّ من يستهدفون نهضة الأمة وصلاحها.
والسؤال غير البريء هو لماذا ترتفع الدعوات لتشكيل قوة عسكرية عربية مشتركة، لا يمكن لأي عربي عاقل أن يكون ضد تشكيلها؟
عقود طويلة مرت على وجود إسرائيل، وهو وجود عدواني من الأساس ويمارس عدوانيته كل لحظة، دون أن يتقدم العرب نحو تشكيل مثل هذه القوة، حتى خلال الحروب العربية الإسرائيلية التي كان عماد التصدي لها من قبل مصر وسورية والعراق والفلسطينيين أما بقية العرب فأفضلهم حالاً، شارك فيها بشكل رمزي.
وإذا جاز لنا أن نستعيد تاريخ ضعف العرب في مواجهة العدوانات والحروب الإسرائيلية فإن علينا أن نذكر بالخير، قرار الملك السعودي المغفور له فيصل بن عبد العزيز، الذي أشهر سلاح النفط في وجه الدول التي دعمت إسرائيل وبررت عدوانها.
اليوم يصبح تشكيل قوة عسكرية عربية موحدة، أكثر من ضرورة، وهي دائماً كانت ضرورة، لكنها اليوم وإن جاءت على نحو متأخر، إلاّ أنها تستهدف الحفاظ على ما تبقى من النظام العربي الرسمي، الذي يخشى من أن يصل الحريق إلى أقدامه.
هو قرار متأخر جداً، ليس فقط لأنه لا ينشأ انطلاقاً من الحاجة لتحشيد الجهد العربي في مواجهة العدوان الإسرائيلي المدعوم أميركياً ولكن لأنه أيضاً جاء بعد أن تغلغلت أظافر وأنياب الأجنبي تدخلاً في أكثر من دولة عربية، لم يترك هؤلاء لأهلها أن يقرروا مصيرهم، ومصائر أنظمتهم السياسية التي تستحق التغيير وتستحق التحديث.
ومع أننا بالتأكيد ندعم بقوة كل توجه حقيقي نحو عمل عربي مشترك وفي أي مجال من مجالات الحياة، وبحيث يكون ذلك منهجاً يمثل الأولوية في سلم اهتمامات وسياسات واستراتيجيات الدول العربية القطرية، إلاّ أننا سنظل ننبه إلى أن أي عمل عربي مشترك سيضل طريقه، ما لم يحدد بوضوح شديد طبيعة الأعداء الذين يضعون أنفسهم في رأس سلم المواجهة مع الأمة العربية ومصالحها.
يمكن هنا أن يتفاوت العرب في تحديد أولوية العداء والأعداء، فالبعض قد يضع إيران في مقدمة هذه القوى، والبعض الآخر قد يذهب، الجماعات الإسلامية المتطرفة، أو التيارات العلمانية الطامحة للتغيير، ولكن لا يقبل النقاش، هو ان الولايات المتحدة واسرائيل هما الاعداء الاساسيون، والدائمون للامة العربية وتحررها.
ربما لا نحتاج الكثير من الشرح والتفسير لتأكيد هذه الحقيقة بالنسبة للولايات المتحدة، التي تخوض حروبها على العرب، على نحو سافر ومباشر او عبر وكلاء ولكن على الكل أن يقتنع بأن الأيادي الإسرائيلية موجودة وتلعب بقوة وان على نحو خفي في كل الصراعات التي تجري في المنطقة طولاً وعرضاً.
قبل يومين قامت طائرات حربية إسرائيلية بقصف رتل من السيارات التي تدعي أنها تحمل أسلحة وذخائر من سورية إلى لبنان لصالح حزب الله، ما ادى الى استشهاد وجرح العشرات، لم تكن هذه اول مرة تقوم فيها اسرائيل بالاعتداء على سيادة دولة عربية فلقد تكرر الأمر، مرات كثيرة على سورية، وتكرر القصف ايضاً على السودان، تحت الذريعة ذاتها.
اسرائيل ليست دولة طبيعية مسالمة، يمكن غفران ما تقوم به من اعتداءات، أو ان ارتكاب العدوان عمل استثنائي بالنسبة لها، انها هي العدوان بحد ذاته، وكل ما يصدر عنها يشكل عدوانا على العرب. فلماذا تمر مثل هذه العدوانات والانتهاكات مرور الكرام، دون أن يأتي الوقت المناسب للرد؟
حزب الله رد موضعياً وعلى نحو موجع على العدوان الذي شنته اسرائيل قبل أشهر قليلة على مجموعة من قياداته في منطقة الجولان وراح ضحيته أيضاً جنرال ايراني.
يمكن لحزب الله أن يرد الصاع صاعين ولكن السؤال هو كيف يحدد العرب استراتيجياتهم في مواجهة عدوان اسرائيلي مستمر؟ في الواقع فإن الاستراتيجيات العربية ومنها ايضا الفلسطينية تفتقر الى الاصالة، بمعنى أنها تنبني دائماً على مبدأ رد الفعل على فعل اسرائيلي هذا في احسن الاحوال.
وحتى هذا المبدأ لا يسري على كل الحالات، فسورية تتلقى المزيد من الضربات وتتعرض للمزيد من العدوانات، دون أي رد سوى الرد اللفظي الذي يحمل تهديدات مؤجلة، لا يعرف احد متى يحين وقتها. مرة أخرى نؤكد أن صواب السياسة يقتضي من النظام في سورية أن يوجه بوصلة الصراع ضد المحتل والمعتدي الإسرائيلي، وذلك لأسباب مهمة كثيرة، ولأنه ايضاً لن يخسر اكثر مما تخسر سورية منذ أربع سنوات بسبب الصراع الداخلي.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حتى تكتمل الصحوة العربية حتى تكتمل الصحوة العربية



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday