حتى لا يتكرر العدوان
آخر تحديث GMT 19:53:50
 فلسطين اليوم -

حتى لا يتكرر العدوان ...

 فلسطين اليوم -

حتى لا يتكرر العدوان

طلال عوكل

المؤتمر الدولي الذي احتضنته القاهرة، يوم أمس الأحد، ينطوي على أبعاد مهمة تتجاوز البعد الاقتصادي والإنساني الذي يتصل بإعادة إعمار قطاع غزة، الذي دمرته آلة الحرب الإسرائيلية الأخيرة.
أكثر من مئة دولة، ومؤسسة، دولية وإقليمية، التقت في القاهرة، بعد تنسيق مصري، مع دولة النرويج، التي تنازلت عن مبادرتها لعقده في عاصمتها التي حملت ولا تزال تحمل اسم الاتفاق التاريخي، الذي دشن مرحلة جديدة في الكفاح الوطني الفلسطيني، الذي يصارع من أجل انتزاع حقوق الشعب الفلسطيني.
القاهرة تفرض نفسها مرة أخرى على عواصم العالم، باعتبارها عاصمة الدولة العربية الأكبر والأقوى، وذات القدرة على تأكيد دورها الإقليمي الفاعل، وسط محاولات أطراف ودول عديدة حاولت لسنوات تجاوز الاستحقاق الجيو سياسي التاريخي الذي تمثله مصر.
ها هي مصر تعود بقوة إلى المشهد العربي والإقليمي والدولي، وتستعيد دورها المركزي كحاضنة للقضية الفلسطينية والحصن المنيع في الدفاع عن حقوق وتطلعات الأمة العربية.
تتقدم مصر بدور ضابط الإيقاع للصراع الجاري على امتداد المنطقة بما في ذلك الصراع الفلسطيني والعربي الإسرائيلي، ولتنتزع مرة أخرى، دورها الموعود، رغم تحفظات الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية، التي لم يرق لها المسار السياسي الذي اختاره الشعب المصري.
المجتمعون في القاهرة، لم يأتوا إليها، في مؤتمر كهذا لكي يكفروا عن شعورهم بالتقصير أو الذنب الذي يرتكبونه من خلال التواطؤ أو التجاهل أو التساهل، أو الدعم الذي يجعل إسرائيل تكرر عدواناتها الوحشية على الشعب الفلسطيني، وتتنكر لحقوقه، ولمتطلبات تحقيق السلام.
ولم يأت هؤلاء بدوافع إنسانية وشفقة على الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع أنواع الاحتلال، وأكثرها إجراماً، وأشدها غطرسة وعنصرية، واستهتاراً بالقوانين الدولية، فمن يوجعه ضميره لما يعاني الشعب الفلسطيني، عليه أن لا يكتفي بتقديم الأموال والمساعدات الإغاثية.
إلى متى يستمر المجتمع الدولي في غسل الأوساخ الإسرائيلية وهل يمكن في كل مرة، تقوم بها آلة التدمير الإسرائيلية، أن يعودوا لإعادة البناء، التي تكلف شعوبهم أموالاً وإمكانيات، من حقهم أن يتمتعوا بها؟
كان في قطاع غزة مطار، وكان الميناء البحري قيد الإنشاء، والسلطة بدأت بتأسيس البنى التحتية، لكن إسرائيل دمرت كل شيء، وحرقت أموالاً باهظة، وكل ذلك بسبب عجز المجتمع الدولي عن وقف السياسات الإجرامية لدولة الاحتلال.
الولايات المتحدة ترتكب جرماً تاريخياً لا يقل خطورة عن الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، لأنها لا تكتفي بمنع تعرض إسرائيل للعقاب، ولكن أيضاً لأنها من يحمي هذه الدولة الغاشمة وهي من يمدها بأسباب وأدوات التدمير، ويغذي لديها عنجهية تجاهل إرادة المجتمع الدولي.
من الواضح أنه ليس لدى المجتمع الدولي ما يفعله وهو يقرر دفع تكاليف العدوان الإسرائيلي تحت عنوان إعادة إعمار قطاع غزة، سوى أن يطالب بتثبيت وقف إطلاق النار على نحو دائم، أي أن يتوقف الطرف الفلسطيني عن النضال من أجل حقوقه الوطنية، حتى لا يتعرض لبطش العدوان الإسرائيلي.
يعلم المجتمع الدولي أنه لا يمكن أن يتوقف الكفاح الفلسطيني، ولا أن يتوقف العدوان الإسرائيلي طالما لم يتحقق السلام الذي يلبي الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.
إسرائيل لا تشن العدوانات على الشعب الفلسطيني، بذريعة وجود مقاومة مسلحة، وإنما هي مستعدة لمواصلة عدوانها على الأرض والحقوق وعلى المواطن الفلسطيني، انطلاقاً من سياساتها التوسعية.
والسؤال هل يمكن أن يتوقف العدوان الإسرائيلي الذي يتخذ أشكالاً أشد خطورة من العمل المسلح؟
هل توقف إسرائيل الاستيطان، ومصادرة الأرض، وهل توقف، عملية تهويد القدس، وتهديد المقدسات الإسلامية والمسيحية، وهل توقف قهرها للشعب الفلسطيني، وتخريب مقومات حياته اليومية؟ ألا يتوقع الذين اجتمعوا في القاهرة يوم أمس، أن إسرائيل مستعدة لارتكاب المزيد من المجازر، في حال، واصل الفلسطينيون نضالهم السياسي والدبلوماسي من خلال الأمم المتحدة؟ يطمح الذين اجتمعوا في القاهرة وخصوصاً الولايات المتحدة، إلى الالتفاف على السياسة الفلسطينية التي تتجه نحو الأمم المتحدة، ولقطع الطريق على المشروع الفلسطيني إلى مجلس الأمن الدولي.
ممثلو الإدارة الأميركية يطرحون مرة أخرى، العودة إلى البديل الفاشل والمجرّب وهو استئناف المفاوضات الثنائية التي توقفت في نيسان الماضي بسبب إسرائيل، المزيد من محاولات شراء الوقت، حتى تتمكن إسرائيل من الإجهاز واقعياً على الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، ومصادرة ممكنات تحقيق رؤية الدولتين.
الأصل في الجهد الذي ينبغي أن يقوم به المجتمع الدولي، هو أن يتحمل الطرف الذي دمر قطاع غزة، وارتكب المزيد من المجازر وجرائم الحرب، أن يتحمل هذا الطرف وهو إسرائيل المسؤولية المباشرة وحده عما اقترفت أيدي، مؤسساته المجرمة.
من الواضح أنه ما لم تتغرم إسرائيل تكاليف إعادة بناء ما دمرته آلتها العسكرية، فإنها لن تكف عن معاودة العدوان، وتدمير ما قد يقوم المجتمع الدولي ببنائه في قطاع غزة، وفي الضفة، والقدس.
فليجرب المجتمع الدولي مرة واحدة، إخضاع إسرائيل للمحاسبة والعقاب وتكبد تكاليف ما تقوم به، وحينها سيدرك هؤلاء أن إسرائيل ستفكر ألف مرة قبل أن تقرر ارتكاب عدوان جديد.
ولكن في غياب ذلك، في غياب عملية سلام حقيقية ومثمرة، فإن الذين اجتمعوا في القاهرة أمس، وقبل خمس سنوات في شرم الشيخ، سيجتمعون مرات أخرى.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حتى لا يتكرر العدوان حتى لا يتكرر العدوان



GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف للشتاء بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin Klein، والمعطف الرمادي الطويل من دارSoia & Kyo. وفي اطلالات أخرى، كانت الدوقة ميغان مار...المزيد

GMT 04:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"
 فلسطين اليوم - من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"

GMT 03:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday