عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز
آخر تحديث GMT 20:50:52
 فلسطين اليوم -

عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز

 فلسطين اليوم -

عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز

طلال عوكل

لست ادري ان كان الاحتفال او الشعور بنهاية عام، شكلا من اشكال الرضا عن عام مضى، ام انه تفاؤل بعام قادم افضل. نهاية عام وبداية آخر، ليس مجرد تغيير في رقم، فهو بالنسبة لمن يحترمون الوقت، محطة لمراجعة عام سابق، بهدف استخلاص الدروس، وتجنب الوقوع في اخطاء ما كان ينبغي الوقوع فيها، او ان يتكلف الخطأ اثمانا باهظة.
في الواقع، فإن الحياة السياسية الفلسطينية، بمعطياتها وتفاصيلها وبالفاعلين فيها، لا تعرف شيئاً اسمه المراجعة، ولا تعترف بالنقد الذاتي، ولكنها تبدع في نقد الآخر، حتى تهشيمه.
اول العام مثل آخره، امضينا العام ٢٠١٤، ونحن نعاني من انقسام مديد، لكأن تجاوزه، بالمصالحة يشكل مساسا بكرامات وهويات القائمين عليه. بدأ العام بتنافر شديد، واتهامات متبادلة صعبة، وما كان ان ينتهي حتى انتهى مخزون كلمات التسامح، والتصالح، ومشاعر الاخوة، ودعوات الشراكة والبناء والتنمية واحترام حقوق الناس ومصالح الوطن ومواطنيه.
لم يكن الرئيس عباس في بداية العام رئيساً بالنسبة لفريق حماس، ولم يعد رئيسا بالنسبة لهم في نهاية العام، وكانت حماس في بدايته، مسؤولة عن الانقسام، وانتهى العام بها وهي كذلك بالنسبة لحركة فتح. ضاعت وتلاشت الخطابات الجميلة المتبادلة التي سمعناها من القيادات الفلسطينية اثناء وبعد اتفاق الشاطئ واستمرت حتى ما بعد تشكيل حكومة الوفاق، لينتهي هذا الموال، بشكل الحكومة والمصالحة. انتظر الناس وعد تسلم السلطة للمعابر قبل نهاية العام، عسى ان يؤدي ذلك الى معالجة عديد الازمات والمشاكل التي تتصل بإعادة الإعمار وبقدرة الناس على الحركة، لكن العام ينتهي الى ما بدأ به من خلاف واختلاف وتبديد للأمل.
فليتبادل الطرفان الشتائم وتحميل المسؤوليات عن بقاء الحصار واغلاق المعابر، لكن عليهم ان يدركوا بأن تعطيل تسلم السلطة للمعابر، من شأنه ان يذخر الاحتلال ببراءة ذمة، هو في الاساس ليس بريئاً منها، الاحتلال هو المسؤول الاول عن الحصار، وعن تعطيل عملية اعادة الاعمار، ولكن ثمة من سيقول ان السبب هو الخلاف بين الفلسطينيين الذين لا ينجحون في تسوية امر المسؤول عن تسلم المعابر وتحمل المسؤولية ازاء تسهيل عملية اعادة الاعمار.
العام بدأ واستمر لبعض الوقت، فيما برنامج التيار الكهربائي يقف على، ست ساعات وصل، واثنتي عشرة ساعة قطع، ثم عاد قبل نهاية العام بثلاثة ايام فقط على عهده القديم، رغم تحسن هذا البرنامج لبضعة اسابيع خلت، خلقت قدرا بسيطا من الارتياح النسبي لدى الناس. وفي الشأن الداخلي ايضا ازدادت نسب البطالة والفقر، وازدادت اعداد الراغبين في مغادرة الوطن، ولديهم ما يكفي من الاسباب اولها واهمها تجاهل الفصائل والقيادة السياسية لأمر مقومات الصمود على الارض، الوضع الداخلي الى المزيد من التفسخ والانقسام الذي يطال اكبر الفصائل واصغرها، ويؤدي الى تعميق الفئوية الحزبية والايديولوجية والسياسية حتى باتت الفصائل جزءاً من مركبات البناء الاجتماعي التحتي او تضاهيه في قيمها وارتباطاتها واختلافاتها. ونختم العام، وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية اكثر انقساما واختلافا بشأن مشروع القرار الفلسطيني الى مجلس الامن الدولي، وتبدأ عملية الاستقطاب مرة اخرى، بين من يستجيب او على الاقل من يراعي الضغوطات الاميركية، والغربية، وبين من يعود الى قديمه بالبحث عن فرقاء محور الممانعة فيما يخسر الجميع.
على جبهة العلاقة بين المواطن والمسؤول، يطول الحديث عن التجاهل والتهميش والتخلي عن المسؤولية وعن سلبية المواطن وتزايد شعوره بالاحباط من اداء قياداته السياسية على مختلف مسمياتها.
وعدا الصفحة المشرقة التي سطرتها المقاومة الفلسطينية الباسلة في تصديها غير المسبوق لجبروت الاحتلال تلك الصفحة التي بددتها ألاعيب ورهانات السياسيين، فإن مجريات العام بعمومياتها وتفاصيلها قد ادت الى تعميق حالة الإحباط والى تفاقم الأزمات المعروفة وتزايد أعداد وأنواع المعاناة والألم.
لم تتحقق المصالحة، ولم يرفع الحصار، بل تم تشديده ولم يتم اصلاح العلاقة مع الشقيقة مصر، ولم يبق لدينا من العام سوى عشرات آلاف المنازل المدمرة كليا او جزئيا، واكثر من ألفي شهيد وأحد عشر ألف جريح، آلاف من بينهم معطلون حركيا.
على جبهة الصراع، تشتد الهجمة الصهيونية على البشر والشجر والحجر، في كافة انحاء الوطن، هجمة اقتلاعية، وتهويدية واستيطانية، هجمة عنصرية يقودها عتاة المتطرفين، الذين لا يجدون مكانا لحقوق فلسطينية ولا حتى لفلسطينيين على ارضهم.
اسرائيل كما أقرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، تنفذ مخطط اسرائيل الكبرى وتظل تحظى بدعم اميركي لا حدود له، وسياسة اميركية تتمسك باحتكارها للملف دون ان يستطيع العرب المتشرذمون على تخليصه منها، عام، ينتهي بضعف وتشرذم فلسطيني، وضعف وتشرذم عربي، وامعان اميركي في التغطية على مخططات الاحتلال، لا تستطيع معه أوروبا الغربية من ان تفعل معه اكثر من تهدئة خواطر الفلسطينيين والعرب.
يستحق هذا العام، من قبل القيادات السياسية على اختلافها مراجعة جريئة ومسؤولة، لتعديل الوجهة عسى ان يكون العام القادم افضل ولكن يبدو اننا ننفخ في قربة مقطوعة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday