عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز
آخر تحديث GMT 11:47:48
 فلسطين اليوم -

عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز

 فلسطين اليوم -

عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز

طلال عوكل

لست ادري ان كان الاحتفال او الشعور بنهاية عام، شكلا من اشكال الرضا عن عام مضى، ام انه تفاؤل بعام قادم افضل. نهاية عام وبداية آخر، ليس مجرد تغيير في رقم، فهو بالنسبة لمن يحترمون الوقت، محطة لمراجعة عام سابق، بهدف استخلاص الدروس، وتجنب الوقوع في اخطاء ما كان ينبغي الوقوع فيها، او ان يتكلف الخطأ اثمانا باهظة.
في الواقع، فإن الحياة السياسية الفلسطينية، بمعطياتها وتفاصيلها وبالفاعلين فيها، لا تعرف شيئاً اسمه المراجعة، ولا تعترف بالنقد الذاتي، ولكنها تبدع في نقد الآخر، حتى تهشيمه.
اول العام مثل آخره، امضينا العام ٢٠١٤، ونحن نعاني من انقسام مديد، لكأن تجاوزه، بالمصالحة يشكل مساسا بكرامات وهويات القائمين عليه. بدأ العام بتنافر شديد، واتهامات متبادلة صعبة، وما كان ان ينتهي حتى انتهى مخزون كلمات التسامح، والتصالح، ومشاعر الاخوة، ودعوات الشراكة والبناء والتنمية واحترام حقوق الناس ومصالح الوطن ومواطنيه.
لم يكن الرئيس عباس في بداية العام رئيساً بالنسبة لفريق حماس، ولم يعد رئيسا بالنسبة لهم في نهاية العام، وكانت حماس في بدايته، مسؤولة عن الانقسام، وانتهى العام بها وهي كذلك بالنسبة لحركة فتح. ضاعت وتلاشت الخطابات الجميلة المتبادلة التي سمعناها من القيادات الفلسطينية اثناء وبعد اتفاق الشاطئ واستمرت حتى ما بعد تشكيل حكومة الوفاق، لينتهي هذا الموال، بشكل الحكومة والمصالحة. انتظر الناس وعد تسلم السلطة للمعابر قبل نهاية العام، عسى ان يؤدي ذلك الى معالجة عديد الازمات والمشاكل التي تتصل بإعادة الإعمار وبقدرة الناس على الحركة، لكن العام ينتهي الى ما بدأ به من خلاف واختلاف وتبديد للأمل.
فليتبادل الطرفان الشتائم وتحميل المسؤوليات عن بقاء الحصار واغلاق المعابر، لكن عليهم ان يدركوا بأن تعطيل تسلم السلطة للمعابر، من شأنه ان يذخر الاحتلال ببراءة ذمة، هو في الاساس ليس بريئاً منها، الاحتلال هو المسؤول الاول عن الحصار، وعن تعطيل عملية اعادة الاعمار، ولكن ثمة من سيقول ان السبب هو الخلاف بين الفلسطينيين الذين لا ينجحون في تسوية امر المسؤول عن تسلم المعابر وتحمل المسؤولية ازاء تسهيل عملية اعادة الاعمار.
العام بدأ واستمر لبعض الوقت، فيما برنامج التيار الكهربائي يقف على، ست ساعات وصل، واثنتي عشرة ساعة قطع، ثم عاد قبل نهاية العام بثلاثة ايام فقط على عهده القديم، رغم تحسن هذا البرنامج لبضعة اسابيع خلت، خلقت قدرا بسيطا من الارتياح النسبي لدى الناس. وفي الشأن الداخلي ايضا ازدادت نسب البطالة والفقر، وازدادت اعداد الراغبين في مغادرة الوطن، ولديهم ما يكفي من الاسباب اولها واهمها تجاهل الفصائل والقيادة السياسية لأمر مقومات الصمود على الارض، الوضع الداخلي الى المزيد من التفسخ والانقسام الذي يطال اكبر الفصائل واصغرها، ويؤدي الى تعميق الفئوية الحزبية والايديولوجية والسياسية حتى باتت الفصائل جزءاً من مركبات البناء الاجتماعي التحتي او تضاهيه في قيمها وارتباطاتها واختلافاتها. ونختم العام، وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية اكثر انقساما واختلافا بشأن مشروع القرار الفلسطيني الى مجلس الامن الدولي، وتبدأ عملية الاستقطاب مرة اخرى، بين من يستجيب او على الاقل من يراعي الضغوطات الاميركية، والغربية، وبين من يعود الى قديمه بالبحث عن فرقاء محور الممانعة فيما يخسر الجميع.
على جبهة العلاقة بين المواطن والمسؤول، يطول الحديث عن التجاهل والتهميش والتخلي عن المسؤولية وعن سلبية المواطن وتزايد شعوره بالاحباط من اداء قياداته السياسية على مختلف مسمياتها.
وعدا الصفحة المشرقة التي سطرتها المقاومة الفلسطينية الباسلة في تصديها غير المسبوق لجبروت الاحتلال تلك الصفحة التي بددتها ألاعيب ورهانات السياسيين، فإن مجريات العام بعمومياتها وتفاصيلها قد ادت الى تعميق حالة الإحباط والى تفاقم الأزمات المعروفة وتزايد أعداد وأنواع المعاناة والألم.
لم تتحقق المصالحة، ولم يرفع الحصار، بل تم تشديده ولم يتم اصلاح العلاقة مع الشقيقة مصر، ولم يبق لدينا من العام سوى عشرات آلاف المنازل المدمرة كليا او جزئيا، واكثر من ألفي شهيد وأحد عشر ألف جريح، آلاف من بينهم معطلون حركيا.
على جبهة الصراع، تشتد الهجمة الصهيونية على البشر والشجر والحجر، في كافة انحاء الوطن، هجمة اقتلاعية، وتهويدية واستيطانية، هجمة عنصرية يقودها عتاة المتطرفين، الذين لا يجدون مكانا لحقوق فلسطينية ولا حتى لفلسطينيين على ارضهم.
اسرائيل كما أقرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، تنفذ مخطط اسرائيل الكبرى وتظل تحظى بدعم اميركي لا حدود له، وسياسة اميركية تتمسك باحتكارها للملف دون ان يستطيع العرب المتشرذمون على تخليصه منها، عام، ينتهي بضعف وتشرذم فلسطيني، وضعف وتشرذم عربي، وامعان اميركي في التغطية على مخططات الاحتلال، لا تستطيع معه أوروبا الغربية من ان تفعل معه اكثر من تهدئة خواطر الفلسطينيين والعرب.
يستحق هذا العام، من قبل القيادات السياسية على اختلافها مراجعة جريئة ومسؤولة، لتعديل الوجهة عسى ان يكون العام القادم افضل ولكن يبدو اننا ننفخ في قربة مقطوعة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز عـام كـحـلـي بـامـتـيـاز



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday