نتنياهو إلى مزبلة التاريخ
آخر تحديث GMT 22:09:40
 فلسطين اليوم -
البيت الأبيض ينشر نص أول مكالمة هاتفية بين ترامب والرئيس الأوكراني اصابة 4 متظاهرين في إطلاق للرصاص الحي في الهواء في ساحة الخلاني ببغداد المتظاهرون في بغداد يدخلون ساحة الخلاني بعد اسقاط الكتل الخرسانية المحيطة بها وقوات الأمن تستخدم الغاز المسيل للدموع مسؤولون عراقيون يؤكدون مقتل متظاهر وإصابة 40 خلال اشتباكات ليلة أمس مع قوات الأمن وسط بغداد مؤيدون للقضية الفلسطينية يخرجون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي في نيويورك زلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيا متظاهرون لبنانيون يرفضون اختيار محمد الصفدي لتولي رئاسة الحكومة بعد أنباء تتعلق بتوافق سياسي على تكليفه بتشكيلها وزير الدفاع العراقي يقدم أدلة عن وجود طرف ثالث يطلق النار على المتظاهرين المبعوث الأميركي إلى سورية يكشف عن وجود خلاف في الآراء خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش بشأن ما إذا كان يجب إعادة معتقلي داعش إلى دولهم الأصلية بوتين "موسكو تشعر أنه لا يزال أمامها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به في محافظة إدلب السورية
أخر الأخبار

نتنياهو إلى مزبلة التاريخ

 فلسطين اليوم -

نتنياهو إلى مزبلة التاريخ

طلال عوكل

أسبوع واحد بقي على الاستقرار الأولي لنتائج الانتخابات الإسرائيلية، التي أرادها نتنياهو أن تأتي مبكرة عسى أن يمكنه ذلك من تجاوز بعض الاستحقاقات السياسية الهامة، وبأمل أن تمكنه أيضاً من إعادة تنصيبه ملكاً على إسرائيل.
راهن نتنياهو على قراءة للمجتمع الإسرائيلي، تشجعه على أن يركب أعلى سلالم التطرف، لكي يحصد هو وحزبه وحلفاؤه من اليمين واليمين المتطرف، نتائج ذات طابع تاريخي، ينطوي على حسم التوازنات داخل الليكود، وداخل المجتمع لصالحه.
كان نتنياهو يستعد لتصعيد نوعي خطير في علاقات إسرائيل بالمحيط الإقليمي، ومن خلال توجيه ضربة قوية لإيران وكانت ستكون ضربة قوية أيضاً للسياسة الأميركية والدولية، لكنه تراجع تحت ضغط التهديدات الأميركية برفع الغطاء عنه وعن حكومته.
هذه هي العقلية الإسرائيلية الأساسية، التي تقود البلاد، إلى مغامرات، تجد ذرائعها لدى أمثال نتنياهو في المخاوف العميقة، والتاريخية من مخاطر تهدد وجود إسرائيل.
هذه العقلية لم تمنع نتنياهو من أن يذهب إلى عرين الأسد الأميركي، المسؤول عن غابة العلاقات والتوازنات الدولية، والضامن الأساسي لوجود إسرائيل. اعتقد هذا المجنون، والمفتون بنفسه، المغرور حتى العمى، أن بإمكانه أن يتجاوز الإدارة الأميركية وأن يفلت من العقاب مراهناً على الأغلبية الجمهورية في الكونغرس الأميركي، لكنه أخطأ هذه المرة. يبدو أن الإدارة الأميركية، مستعدة لأن تفعل الكثير حتى تصفي حساباتها مع نتنياهو وحزبه، وحلفائه بدون أن تفرط بالمعهود من الضمانات التي تقدمها لإسرائيل.
الإدارة الأميركية تعمل بوسائل مباشرة وغير مباشرة على الدخول للتأثير في الانتخابات الإسرائيلية، بدون أن تتوفر لدى نتنياهو وحلفائه الذريعة للاحتجاج، بعد أن مارس هو التدخل في الانتخابات الرئاسية، والبرلمانية الأخيرة في الولايات المتحدة لصالح الجمهوريين، ومرشحهم جون ماكين. ينطوي الفعل الأميركي على إدانة من حيث المبدأ للسياسة الأميركية إزاء القضايا والحقوق العربية، ذلك أن الولايات المتحدة هي المسؤولة عن فشل عملية السلام، من واقع أنها تملك القدرة على التأثير في السياسات الإسرائيلية، لكنها فضلت الاستهانة بالحقوق الفلسطينية والعربية، ومواصلة دعم السياسات الإسرائيلية طالما أن استمرارها لا يهدد المصالح الأميركية، ولا يتعارض معها.
المشهد السياسي الإسرائيلي قبل الانتخابات يشير إلى تراجع شعبية نتنياهو وحزبه، وتزايد الفجوة بينه وبين المعسكر الصهيوني، الذي قد يحصل على ما يزيد على خمسة وعشرين مقعداً، ما يؤهله لتشكيل الحكومة.
قبل أسابيع قليلة، كان المشهد يشير إلى تقارب عدد المقاعد التي قد يحصل عليها الطرفان، مما يفيد بأن نتنياهو هو الذي سيشكل الحكومة القادمة، حتى لو أن المعسكر الصهيوني تجاوز ما يمكن أن يحصل عليه الليكود. السبب في ذلك الاعتقاد، هو أن اليمين واليمين المتطرف يشكل الأغلبية في الكنيست القادمة، وهذا صحيح في كل الأحوال، وأن حزب العمل لا يستطيع تشكيل حكومة مستقرة خاصة وأن التكتل العربي، ليس في وارد دعم مثل هذه الحكومة أو المشاركة فيها بدون شروط.
التكتل العربي مستعد للمشاركة في حكومة يشكلها أي طرف، أو أن يوفر لها شبكة الأمان في حال تبنت برنامجاً سياسياً يتبنى حلولاً سياسية تستجيب للحقوق الفلسطينية بما في ذلك حقوق الفلسطينيين في إسرائيل، وهو أمر لا يتوفر لأي كتلة سياسية مرشحة لأن تلعب دوراً أساسياً في السياسة الإسرائيلية المقبلة.
لكن اللافت للنظر في هذا الإطار ويرجح إمكانية نجاح المعسكر الصهيوني في تشكيل الحكومة المقبلة، هو أولاً امتلاكه لبرنامج سياسي بديل ومتعارض مع برامج اليمين، وثانياً تراجع حظوظ اليمين المتطرف، من الليكود إلى ليبرمان الذي يدعو إلى قطع رقاب الفلسطينيين، وثالثاً إلى أن كتلة موشي كحلون، بدأت تعطي إشارات أولية لإمكانية المشاركة في حكومة مع المعسكر الصهيوني.
ومن المهم أن يلاحظ المرء، أن سوء العلاقة بين نتنياهو والإدارة الأميركية، قد أثار ردود فعل لدى المجتمع والأحزاب الأخرى، ذلك أنه ضرب رأسه في الزجاج، وزج إسرائيل في أزمة مع أهم حلفائها، لأسباب ذاتية، ما قد يلقي به إلى مزابل التاريخ.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو إلى مزبلة التاريخ نتنياهو إلى مزبلة التاريخ



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 19:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الأرنب..عاطفي وسطحي ويجيد التعامل مع الناس

GMT 15:04 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مراحل ازدهار صناعة الملابس الداخلية الراقية منذ 25 عامًا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday