يكثر الطامعون ويغيب المشروع العربي
آخر تحديث GMT 07:24:29
 فلسطين اليوم -

يكثر الطامعون ويغيب المشروع العربي

 فلسطين اليوم -

يكثر الطامعون ويغيب المشروع العربي

طلال عوكل
بقلم : طلال عوكل

فيما تحاول بعض الدول الإقليمية استرجاع أمجادها الإمبراطورية، على حساب جوارها العربي تبدو المنطقة العربية بأكملها، وكأنها نقطة تقاطع وتلاقي وتصارع معظم الفاعلين الدوليين الذين لا تختلف أهدافهم في المحصلة، هي حرب يشنها الكل ضد الكل، لتقاسم النفوذ والمصالح، في هذه المنطقة، التي تزخر بثرواتها الهائلة، وموقعها الاستراتيجي المتميز.

لا أصدقاء أو حلفاء للعرب، ولا أحد يبكي على أمجاد أمة ممزقة، تائهة، لم يعد هدف زعمائها الالتحاق بركب التقدم والتطور، بقدر اهتمامهم بكراسي الحكم، وسيطرة القبيلة يدفعهم خوفهم على مصائرهم، للمراهنة على أحصنة خاسرة لئيمة، تبحث فقط عن مصالحها القومية.

خلال الحرب العالمية الأولى، جرى اقتسام تركة الإمبراطورية العثمانية، وتمزيق الكيانات العربية بحسب اتفاقية «سايكس ـ بيكو»، وجرى البدء بزراعة كيان استعماري استيطاني في فلسطين، أما في هذه المرحلة، فليس ثمة اتفاق على غرار «سايكس ـ بيكو»، وإنما اتفاق عام أوسع بكثير، وذو أبعاد إقليمية ودولية، يلتقي الجميع فيه على هدف تمزيق الكيانات العربية القطرية، وتقاسم السيطرة على ثرواتها، كل بحسب إمكانياته وقوته، وحساباته.

عدا المنطقة العربية باعتبارها الهدف، تقف أوروبا العجوز عاجزة عن تحصيل حصتها بالقدر الذي يوازي قدرتها، فاتحادها يشبه اتفاق الفصائل الفلسطينية على تنسيق فعاليات مشتركة، فيكون حاصل المجموع أقل وأضعف من حاصل النشاطات التي يقوم بها فصيل وحده.

روسيا، لم تعد الدولة الاشتراكية التي نعرفها أيام الاتحاد السوفياتي، فهي تسعى لتوسيع نفوذها في المنطقة، ولا نقول استعادة حضورها، وذلك بهدف النهوض باقتصادها، وتعزيز دورها العالمي، خاصة بعد أن تغير مفهوم الأمن بسبب التطور الهائل في وسائل القتال، وامتلاك الأسلحة الفتاكة.

الصين هي الأخرى، تبحث عن مصالحها، عبر وسائل اقتصادية وتجارية، لتعزيز تقدمها نحو موقع القوة الأولى متجاوزة الولايات المتحدة، وللإطاحة بالنظام العالمي وحيد القطب.
تتبع الصين سياسة هادئة، لا تجد نفسها مضطرة، لتوظيف إمكانياتها العسكرية، وجيشها، لفرض حضورها، وتوسيع دائرة مصالحها، ونفوذها.

الولايات المتحدة، واضحة أهدافها الاستعمارية في المنطقة وبعد أن خاضت حروباً ضارية ضد بعض دول المنطقة، ونشرت قواعدها العسكرية في كثير من دول المنطقة، تعود لتمارس سياسة أشبه بالشركات الأمنية المأجورة، وتصعد من شراكتها مع إسرائيل.

الولايات المتحدة لا تبحث فقط عن النفوذ والمصالح، وإنما تدافع عن موقعها على رأس حكومة العالم، وتصارع لإرهاق منافسيها في حروب وصراعات، دون أن تفقد السيطرة.
إذا اقتربنا أكثر إلى الإقليم فإن ثلاث قوى كبيرة تتصارع على النفوذ، وتوسيع المصالح، وتتسابق على اقتسام الغنائم دون أن تصطدم على نحو مباشر مع بعضها البعض، إلا بحدود بسيطة.

إسرائيل تتصرف على أساس أن الظروف الدولية والإقليمية الراهنة تسمح لها، بتنفيذ المشروع الصهيوني التوسعي ليس فقط على أرض فلسطين التاريخية، وإنما تتجاوز ذلك إلى مساحة الإقليم كله مدعومة بالسياسة الأميركية، ومدعومة، أيضاً، بضعف عربي شديد.

تركيا تعمل على ثلاث جبهات إقليمية فهي تقوم بترسيخ وجودها العسكري في شمال سورية، بذريعة حماية أمنها القومي، ومنع تطوير كيان كردي على جوارها، وتصعد تدخلها العسكري في شمال العراق تحت الذريعة ذاتها.

المشكلة أن النظام في العراق، لا يحرك ساكناً إلا للتوسل، والإدانة، بينما يصمت عن القصف الإيراني المتزامن، أما القواعد الأميركية الخمس الموجودة في العراق فإنها تصمت صمت القبور. لكأن كل الأطراف المعنية تتواطأ على ما يجري على الحدود الشمالية للعراق بما في ذلك النظام.

وفي ليبيا أصبح التدخل العسكري التركي العنوان الأبرز للوضع، بينما تكتفي أوروبا بالصراخ، وأميركا بالدعوة لوقف إطلاق النار، ما يدفع الصراع إلى آفاق صعبة في ضوء إصرار «حكومة الوفاق» على تحرير سرت، وشعور مصر بتهديد خطير لأمنها القومي.

إيران قصتها معروفة فهي تسعى لترسيخ نفوذها عبر ما يعرف بالهلال الشيعي، والدخول إلى النادي النووي، وعيونها وآذانها مفتوحة على الخليج.
الكل له مشاريع، ويبدي استعداداً لدفع الأثمان، لتحقيق أهدافه واستراتيجياته، إلاّ إسرائيل، التي تحرص على أن لا ينزف دمها، ولكنها تنتظر أن يرتمي العرب في أحضانها يتوسلون الحماية أو الرضا في أقل التقديرات.

العرب وحدهم الذين لا يملكون مشروعاً موحداً، وتتقاسمهم مشاريع قطرية صغيرة، ويتركون أمنهم القومي في أيادي الطامعين بصرف النظر عن أسمائهم ومسمياتهم.
الجامعة العربية تحولت إلى منبر إعلامي، أقرب إلى منظمة مجتمع مدني، بسبب تضارب السياسات القطرية وتشاحنها.
ليس من مخرج سوى أن تعود الحراكات الشعبية الواسعة لفرض أجنداتها، والتنطّح لحماية مصالح وسيادة بلدانها، فهل نكون على موعد مع انفجار شعبي، أم أن الأوضاع لم تنضج بعد؟

قد يهمك أيضا : 

  أين كنا وأين أصبحنا؟

   الفلسطينيون تحت خط المسؤولية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يكثر الطامعون ويغيب المشروع العربي يكثر الطامعون ويغيب المشروع العربي



GMT 08:24 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

عن اليوم المفتوح مع منسق عملية السلام

GMT 08:18 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

تعاون بكين طهران وتفجيرات إيران..!!!

GMT 08:12 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

إسرائيل: النظام السياسي .. يترنح ولا يسقط !

GMT 08:07 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

رام الله البسطات ...

GMT 14:52 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

اسرائيل تعاني ونتانياهو يعتمد على اليمين

اختارت إكسسوارات ناعمة تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليكِ طُرق تنسيق موديلات " السروال " على طريقة الملكة ليتيزيا

مدريد ـ فلسطين اليوم
أسلوب إطلالات ملكة إسبانيا ليتيزيا يميّزها عن باقي الملكات والأميرات، إذ تتألق دائماً بأزياء بسيطة من حيث التصميم بعيداً عن المبالغة في اللوك والأكسسوارات مع محافظتها في الوقت نفسه على عنصر الأناقة والرقيّ، وفي أحدث لملكة إسبانيا، بدت أنيقة كعادتها، وقد تألقت هذه المرة بتوب مونوكروم مع سروال بقصة كلاسيكية أنيقة، حيث واصل ملك وملكة إسبانيا جولتهما في عدد من مناطق أراغون، بهدف دعم انتعاش النشاط الاجتماعي والاقتصادي بعد الإغلاق القسري بسبب جائحة COVID-19. وفي تفاصيل إطلالة الملكة ليتيزيا، فقد إختارت توب من ماركة ماسيمو دوتي Massimo Dutti، بلون بيج حيادي، يبلغ ثمنها £59.95 تميّزت بياقتها الدائرية وأكمامها المنفوخة عند الأكتاف مع قصة الكسرات، والتي منحت لمسة من الأناقة لهذا اللوك. قصة الأكمام هذه من أجمل صيحات هذا الصيف، وقد إعتمدها...المزيد

GMT 01:52 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 02:56 2015 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المصمم ماجد سومان يصرّح أنه بدأ عمله بلمسة الصالون المغربي

GMT 16:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

إليك أجمل إطلالات مدونة الموضة المحجبة دلال الدوب

GMT 00:43 2015 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة شابة تعيش بأورام كبيرة في وجهها تخفي عينيها وأنفها

GMT 20:52 2015 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كلية دار الكلمة تستقبل المخرج السينمائي مجدي العمري

GMT 14:08 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أبرز الديكورات للفصل بين غرف منزلك

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها

GMT 05:12 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

معرض "فن القرآن" يتضمن 60 مخطوطة مزخرفة في واشنطن

GMT 02:10 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"مغارة الشموع" كهف مليء بأسرار طبيعة جبال القدس
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday