أهْلِي وإن ضَنُّوا عليَّ كِرامُ
آخر تحديث GMT 13:31:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أهْلِي وإن ضَنُّوا عليَّ كِرامُ

 فلسطين اليوم -

أهْلِي وإن ضَنُّوا عليَّ كِرامُ

طلال عوكل
بقلم : طلال عوكل

إخضاع الفلسطينيين وقضيتهم وحقوقهم، وأحوالهم المعيشية وغير المعيشية بات مكشوفا للجميع، ولا يمكن لأحد أن يتستر عليه، أو يخفف من عمق أبعاده وتأثيراته السلبية.
القضية الفلسطينية تمر في واحدة من أسوأ مراحلها، يعجز المجتمع الدولي عن إسعافها، ويتنكر لها كثير من الأشقاء العرب، والحد الأدنى من الحقوق التي قبلتها منظمة التحرير الفلسطينية هي في مهب عواصف السياسة الإسرائيلية الأميركية، وعجز المجتمع الدولي ومؤسساته.

الشعب يعاني الأمرّين، من القمع والإرهاب الإسرائيلي، وسياسات الاستيطان ومصادرة الأراضي، والعزل بالجدران والحواجز العسكرية، ويعاني من الفقر والحصار، والتدمير المنهجي لمقدراته، وإمكانيات تطوره.

أما إن سأل أحد عن السياسة، والفصائل والقيادات الشرعية وغير الشرعية في المنظمة أو السلطة، فإن الإجابة لا تحتمل اللفّ والدوران، والدفاع غير المنطقي عن مسيرة طويلة من التعثر وارتكاب الأخطاء والخطايا.

يعترف الفلسطينيون بذلك صراحة، ابتداءً من أعلى مستويات المسؤولين إلى المواطن العادي، يغيب النقد الذاتي والاعتراف بالأخطاء والخطايا والمراجعة تتم بطرق غير مباشرة وغير صريحة، لكن الشعور والقناعة بتعثر المسيرة والسياسة، قائمان في كل ذات فلسطينية.

لا يُقصِّر الفلسطينيون في توجيه النقد لمسؤوليهم وللفصائل، ولكل مكونات السياسة والمجتمع الفلسطيني، حتى أنهم لا يتركون مجالا لأحد كي يزايد عليهم في العلاقة بين المواطن والمسؤول.

يحاول الفلسطينيون إصلاح ما يمكن إصلاحه، لكن الظروف المحيطة العربية والإقليمية والدولية تعترض، طريق الإصلاح. كثيرون، من يرغبون ويعملون على بقاء الحال على حاله، والبعض يستغل هذه الأوضاع لتبرير سياساتهم ومواقفهم، واستغلال حاجات وأوضاع الفلسطيني لكي يرتكبوا أخطاء بل خطايا استراتيجية بحق أنفسهم، وبحق أشقائهم.

أن يبلغ النقد مستوى التنصُّل من المسؤوليات، تجاه القضية الفلسطينية أو أن ينطوي على تزوير وإلقاء التهم، فهذا أمر قد يمكن احتماله ولكن أن يصبح الشقيق عدواً، وأن يجري تبنّي والدفاع عن الرواية الصهيونية، والنيل من الرواية التاريخية الفلسطينية فإن هذا أمر غير مقبول أبداً.

يمكن للبعض أن يغلق صنبور الدعم المالي عن الفلسطينيين للضغط عليهم أو بحجة العقاب، أو لتوفيره في مصلحة الأمن الوطني الاستراتيجي لهذه الدولة أو تلك، أمر يخضع للنقاش، ولكن حين تتحول أموال العرب بهذه الطريقة أو تلك لصالح جيوب المستعمرين الأميركيين والإسرائيليين فهذا أمر غير مقبول.

الحلف الأميركي الإسرائيلي دأب على خلق الذرائع، والمخاطر في المنطقة حتى ينفق العرب ملياراتهم، على التسلح، إلى أن يصدأ السلاح في مخازنه، وتتراجع قيمته بسبب استمرار تطوير الأسلحة، فهذا أمر غير مقبول ولا يمكن للتاريخ أن يتسامح مع مثل هذه السياسات.

أموال العرب، وثرواتهم، كانت ستجعل من الأمة العربية، قوة كبيرة على وجه الأرض، تستطيع أن تقف في وجه الطامعين والحاسدين لو أنها وظفت لتدعيم الأمن القومي العربي، الذي لا يمكن استبداله بالأمن الاستعماري، الذي يسعى ويعمل في كل لحظة على سرقة أموال العرب، وحجز تطورهم، وتقسيم بلدانهم.

المشكلة أن لا الولايات المتحدة ولا إسرائيل تخفي مشاريعها الاستعمارية وأهدافها الخبيثة، لكن يبدو أن بعض العرب لا يجيدون القراءة ولا يصدقون.
ألوان العلم الإسرائيلي لها دلالات واضحة تترجم الاستراتيجية الصهيونية التي لم يتخل عنها أحفادها.» من النيل إلى الفرات أرضك يا إسرائيل»، هذا هو الهدف بوضوح، ويعززه وضوحا النشيد الوطني لإسرائيل، الذي يستظل تحته مسؤولون إسرائيليون وعرب، وهم فرحون بما يفعلون.

إذا كانت أوضاع الفلسطينيين والعرب مكشوفة ومعروفة ولا يمكن تجميلها فإن على العرب أن يعرفوا، أيضاً، أن لا أوضاع الإسرائيليين ولا أوضاع الولايات المتحدة، على أحسن ما يرام.
حركة التاريخ تسير إلى الأعلى في مسارات متعرّجة، وهي لا تتيح لأميركا أن تظل تتسيد النظام العالمي، وها هي تشكو من المصارع الصيني، الذي يتقدم بخطوات واثقة نحو أن يصبح بطل العالم عمّا قريب.

ترامب عنوان مكشوف ومناسب لما تعاني منه الولايات المتحدة، إنه كالثور الهائج، يدور في كل اتجاه في محاولة لوقف حركة التاريخ عند بقاء بلاده الأقوى والمتسيدة على النظام العالمي.
أميركا لم يعد لها أصدقاء ولا حلفاء، سوى إسرائيل، فلقد وجهت إدارة ترامب ضربات اقتصادية وتجارية لأقرب حلفائها التاريخيين وأبناء جلدتها من الدول الرأسمالية، والاستعمارية القديمة ونقصد الاتحاد الأوروبي.

من لا يصدق عليه أن يقرأ ويتابع، ويقف عند كل تصويت يتم في المؤسسات الدولية، ليعرف وعليه أن يعترف بتراجع مكانة وقوة الولايات المتحدة، فالدول التي تصوت أو تقف إلى جانبها، مرغمة على أن تفعل ذلك، إما خوفاً من البطش وإما حرصاً على استمرار تدفق بعض المساعدات التي لا تبني دولاً، ولا تحفظ لأحد كرامة.
إسرائيل أدركت ذلك، وبدأت تظهر في سياساتها مؤشرات تحضير نفسها لكي تنقل بندقيتها من الكتف الأميركي إلى الكتف الإسرائيلي حتى بات ذلك يزعج الإدارة الأميركية الأكثر سخاءً

لصالح إسرائيل.
أما إسرائيل فهي هشّة ضعيفة بحكم تركيبتها واستراتيجياتها حتى وإن بدت من الخارج، قوة تتفوق على كل من حولها. هي قوية بهذا المعنى لأن من حولها ضعفاء، وليس لأنها صاحبة قدرة مطلقة.

إسرائيل من الداخل قلقة مهترئة، تضربها بقوة الطبيعة العنصرية التي تعتبر سياسة رسمية بقانون، وتضربها جملة غير محدودة من التناقضات بين الأسود والأبيض والعربي واليهودي، واليهودي الغربي والشرقي، وبين «الحريديم» والعلمانيين، وبين مجتمع الاستيطان ومجتمع المدن وبين أقصى التطرف، والوسطية أو الاعتدال وان كان هذا مشهداً ثانوياً.
قليل من الوقت لمتابعة الشأن الإسرائيلي الداخلي يكفي لأن يتراجع المراهنون عن العلاقة أو التحالف مع إسرائيل طلباً للحماية والأمن والاستقرار. مع ذلك ورغم ذلك لا يجوز للفلسطينيين أو غيرهم تحت وطأة الشعور بقلّة الوفاء، أو التنكُّر لمصالح الأمة العربية، إلاّ أن يتصرفوا وفق مقولة الشاعر «أهْلِي وإن ضَنُّوا عليَّ كِرامُ».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهْلِي وإن ضَنُّوا عليَّ كِرامُ أهْلِي وإن ضَنُّوا عليَّ كِرامُ



GMT 09:56 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سباق بين ميشال عون وجبران باسيل على الفشل في لبنان

GMT 09:44 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماكرون وأزمة الإسلام (2 من 2)

GMT 00:15 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حدود دولة إسرائيل؟ ولماذا ترفض ترسيمها؟

GMT 08:31 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مخاض عسير للحكومة اللبنانية

GMT 11:11 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بكائيات باسيل والمفاوضات اللادستورية

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 10:32 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث تصاميم مسابح خارجية تُناسب المنازل الفخمة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 07:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

فنَان يُقدَم أعمال فنية مميزة من فن تفريغ الورق

GMT 07:23 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

فولكس فاغن تعلن عن سيارتها الحديثة كليًا "أماروك"

GMT 22:39 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا CX5 2016 في فلسطين

GMT 01:25 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

غادة إبراهيم تبتكر عروسة "ماما نويل" احتفالًا برأس السنة

GMT 11:20 2016 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نوال الزغبي في رومانيا من خلال "عم بحكي مع حالي"

GMT 03:55 2015 الأربعاء ,26 آب / أغسطس

خبز باللحم المفروم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday