الصدق ما قالته المقاومة
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

الصدق ما قالته المقاومة

 فلسطين اليوم -

الصدق ما قالته المقاومة

د. مصطفى الصواف

عندما ينتظرك عدوك كي يسمع منك ما تقول هذا والله في القياس بديع ، وهذا الانتظار تصديقا ما تقوله المقاومة وكان شعار الصهاينة الصدق ما قالته المقاومة وعندما يسألون ماذا تنتظرون قالوا ننتظر أبو عبيدة حتى نحدد مسارنا لأن الصدق ما قالته القسام.

أبدع إعلام المقاومة بشكل عام وكان أكثر إبداعا إعلام القسام ، ومن خلال مراقبتنا لهذا الإعلام وجدنا أن من يديره فريق محترف يتحرك بشكل منتظم وبتخطيط محكم وبمصداقية عالية ، وبيانات ناطقه كانت في الزمان والمكان المناسبين وكانت تحمل ما سيحدث خلال قادم الأيام من المعركة إضافة إلى ما يسمح الظرف الأمني والسياسي من الحديث عنه حتى بتنا ننتظر ظهور أبو عبيدة نلتمس من بيانه كيف سيكون سير المعركة ولسنا وحدنا كمواطنين فلسطينيين كنا ننتظر بل جمهور عدونا بعد أن مورس بحقه تعتيم إعلامي وكذب في ما يقال له هو أيضا كان ينتظر إعلام المقاومة وإعلام القسام تحديدا حتى يستقي منه المعلومات ويحصي من خلاله مجريات العمليات العسكرية وكم من الجنود قتل أو أصيب ومن اسر حيا كان أو ميتا.

صمت العدو كثيرا في معركة الشجاعية ولم يعلن عن عملية قتل ثلاثة عشر جنديا من النخبة وإصابة قائد فرقة (جولاني) واسر أحد الجنود في كمين محكم نصبه المجاهدون من كتائب القسام ، ولكن كتائب القسام خرجت لتعلن عن العملية وتطالب العدو الصهيوني بالكشف عن مصير الجندي شاؤول آران ولم تكتف بذلك بل نشرت رقمه العسكري فكانت المفاجأة التي هزت الكيان الصهيوني وأجبرت الناطق العسكري للخروج والإعلان عن العملية وبين حجم الخسائر التي أكدها إعلام المقاومة الأمر الذي رفع رصيد المقاومة في الرأي العام الفلسطيني وكذلك أكد على صدقية إعلام المقاومة لدى العدو الصهيونية.

الإعلام المقاوم لعب دورا مهما في تعزيز الجبهة الداخلية عندما كان يتحدث عن بسالة وصمود رجال المقاومة وعملياتهم النوعية وخاصة عمليات الإنزال خلف خطوط العدو ولعل ما نشرته القسام عن عملية ( نحال عوز ) بالصوت والصورة وبالقدر المسموح بالنشر كان أيضا له الأثر الكبير على جبهة العدو العسكرية والداخلية بل تعدى الأمر إلى التأثير على كافة الجبهات العربية والدولية حتى تحدث الجميع عن مقاومة غزة وقدرتها وتأثيرها على القرار الصهيوني والذي أفصح عنه نتنياهو عندما قال انسحبنا من قطاع غزة ولم نقم بعملية برية حفاظا على أرواح جنودنا وحماية لهم من عمليات الأسر على أيدي المقاومة.

عندما وجهت كتائب القسام النداء إلى شركات الطيران العالمية بوقف رحلاتها إلى مطار اللد (بن جوريون) وحددت اليوم والساعة ورغم كل ما بذلته دولة الاحتلال من محاولات للتقليل من أهمية النداء الموجه من القسام إلا أن شركات الطيران لم تقتنع بالخطاب الصهيوني واستجابت لنداء القسام وأوقفت رحلاتها ونفذت القسام ما توعدت به وضربت محيط المطار بعدد من القذائف كما وعدت واستطاعت ان تفرض حظرا جويا على الكيان الصهيوني وهي بذلك تمتعت بصدقية عاليه.

وبين هذا وذاك كانت بيانات القسام محط أنظار الإعلاميين والصحفيين وكانت القسام تقوم بنفسها من خلال مندوبيها بتوصيل رسائلها الإعلامية إلى كافة وسائل الإعلام ووكالاته سواء المكتوبة أو المصورة أو المذاعة بشكل منتظم ووفق الحاجة التي تقتضيها الظروف والأحوال فكان العمل متقنا ومعتمدا نتيجة الصدقية العالية في المحتوى وتطابق البيانات مع ارض الواقع.

ولعل عدم الحديث عن الشهداء من كتائب القسام أو المقاومة وعدم نشر الأسماء إربك العدو وحد من قدراته على تحديد أهداف له كمنازل الشهداء أو معرفة أعدادهم وهذه خطوة زكية من قبل المقاومة وكتائب القسام إلا أن بعض العاطفيين من هواة الإعلام والفيسبوك افسدوا في بعض الأحيان ما خططت له القسام من خلال الأخطاء التي ارتكبوها من نشر أسماء بعض المجاهدين ممن استشهدوا في ارض المعركة ونشر صور لهم  وهذه واحدة من الأخطاء التي ارتكبت نتيجة عواطف جياشة للأصدقاء ممن تحدث عن الشهداء ونشر صورا لهم بل تعدى الأمر في الحديث عن أي العمليات العسكرية التي نفذوها.

نعم نجح إعلام المقاومة في اختراق الجبهة الداخلية الصهيونية واختراق وسائل الإعلام الصهيونية وشبكة الاتصالات وتوجيه رسائل للمستوطنين جعلتهم يرحلون من غلاف غزة بمئات الآلاف ما أربك حسابات الجبهة الداخلية في الكيان وكان له الأثر في الرأي العام الصهيوني الذي أخذ يتراجع عن مساندة الحملة الإرهابية خوفا على نفسه التي يقوم بها قادته السياسيين والعسكريين.

نعم لإعلام مقاوم منضبط يعمل وفق الأصول المهنية والعلمية وبمصداقية عالية ودقيقة وبحس أمني عال ، فتحية لإعلام المقاومة بشكل عام السرايا وأبو علي مصطفى والألوية وكافة الفصائل بشكل عام وتحية خاصة لإعلام كتاب القسام والذي مثل درة إعلام المقاومة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصدق ما قالته المقاومة الصدق ما قالته المقاومة



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday