إلى السعودية أعينوهم على الحج أعانكم الله
آخر تحديث GMT 09:01:45
 فلسطين اليوم -

إلى السعودية: (أعينوهم على الحج أعانكم الله)

 فلسطين اليوم -

إلى السعودية أعينوهم على الحج أعانكم الله

د. يوسف رزقة

الحج لبيت الله الحرام جهاد لا شوكة فيه. والحج فريضة وركن الإسلام الخامس. وليس لأحد أن يمنع أحدا منه مهما كانت الأسباب، خاصة الأسباب الفنية والإجرائية التي ترتبط بجواز السفر، والتفييز، وعمل الكمبيوتر، والماسح الضوئي. قديما كانت هذه الإجراءات يقوم بها موظفو السفارات يدويا، واليوم يجرونها إلكترونيا، وهذا تطور علمي وإجرائي جيد، ولكن قد يصاب الكمبيوتر، أو الماسح الضوئي بالغباء، أو الفشل في قراءة معلومات جواز ما لسبب من الأسباب، فهنا يتعطل سفر الحاج لأداء الفريضة، لأن العامل البشري ( الموظف ) ألغى عقله، وألغى وجوده، وجعل القرار للتقنية فقط، غافلا عن حقيقة لن تنتهي أبدا وهي : أن الإنسان حكم على التقنية، وليس العكس، وليس للموظف أن يلغي وجوده ودوره أمام عمل الماسح الضوئي مثلا.
وإليك هذه القصة الحقيقية التي سببت كتابة هذه المقال عسى أن تجد أذنا صاغية عند المسئولين في المملكة السعودية وسفارتها في القاهرة، فيتدخلوا لمعالج مشكلة عدم تفييز (١٨٠) جوازا فلسطينيا، بسبب عدم قدرة الماسح الضوئي على قراءة جوزاتهم؟!
قال متحدثي أنا مسجل للحج مع والدتي وشقيقتي محرما لهما منذ سبع سنوات خلت، وقد فرحنا فرحا عظيما إذا وصلنا الدور في هذا العام، وكانت والدتي( شبه مقعدة) الأشد فرحا لأنها شعرت أنها ستصيب الحج قبل أن يصيبها سيف المنية، فهي كبيرة السن. قدمنا جوازاتنا، ودفعنا رسومنا واشترينا هدايانا من غزة حتى نتفرغ للحج والعبادة، واستقبلنا المهننئين، ورتبنا شئون من تبقى من أهلنا خلفنا، وانتظرنا يوم السفر فرحين بنعمة الله علينا، بعد أن أخذنا دروسا في مناسك الحج، وفي الأيام الثلاثة التي قررت فيها السلطات المصرية فتح معبر رفح لحجاج غزة، أخبرني مكتب الحج بتقييز سفر والدتي، وشقيقتي، وبعدم تفييز جوازي لأن الماسح الضوئي في السفارة في القاهرة عجز عن قراءة جوازي؟!!!!!!!
الجواز صادر من رام الله في اليوم نفسه الذي صدر فيه جواز والدتي وشقيقتي، وبه الإجراءات نفسها، واحدة بواحدة، بلا زيادة ولا نقصان. بكت والدتي وشقيقتي، وبكيت معهما من شدة الألم، فالسفر تبقى له يومان، وإذا لم تحل المشكلة، فستسافر والدتي وشقيتي بدون محرم، وبدون رجل يدفع عربة الوالدة؟! اتصلت بجميع الجهات ذات العلاقة لحل المشكلة، ولكن بدون جدوى، لأن الموظف في السفارة ألغى وجوده وأسلم قراره للماسح الضوئي والتقنية، ولم يفكر بحل المشكلة يدويا، ولم تتدخل السفارة الفلسطينية لاستبدال الجواز فورا على حساب المواطن لتمكينه من الحج ؟!
فهل يجوز هذا يا سادة يا كرام؟! والمسألة التي نتحدث فيها مسألة عبادة وفريضة وحج، لا مسألة رحلة ترفيهية؟! أين السفير؟! أين القنصل؟! اين المسئول عن تسهيل إجراءات الحج لعمار بيت الله الحرام؟! ما ذنب المواطن الغزي في هذه المشكلة ؟! هو قدم جواز صحيحا لا تزييف فيه ولا تزوير، كجواز أمه وشقيقته؟! وقال لى آخر لقد تم تفييز جوازي، دون جواز زوجتي، لأن الماسح الضوئي عجز عن قراءة جواز زوجتي، فتعجبت عجبا شديد لهذا الأمر ، لأنه في العام الماضي خرجت زوجتي للعمرة وقرأ الماسح الضوئي جوازها. فماذا حدث للجواز أو للماسح الضوئي يا ناس؟!
جلالة الملك سلمان يا سفارة لا يرضى بأن يمنع حاجا من الحج؟! ماذا سيجيب الله إن سأله عن عجز هذا الحاج من الحج؟! هل سيقول لله إن الماسح الضوئي هو المسئول؟! لا يا سادة حكموا العقل حين تعجز التقنية، وحين يعجز الماسح الضوئي عن قراءة جواز لسبب أو آخر. أدركوا من لم يتم التفييز لهم لهذا السبب، وساعدوهم بحل إنساني بشري للسفر هذا العام، فقد أصابوا هذه الفرصة بعد سبع سنوات من الانتظار والأمل. وبقي كلمه نقولها في أذن من يعنيهم الأمر : إنه ولو عوملت غزة معاملة البلاد الأخرى بتبكير إجراءت جوازات السفر لوجد هؤلاء الحجاج فرصة من الوقت لاستبدال جوزاتهم والعودة مرة أخرى لحكم ،وتحكم، الماسح الضوئي، على الرغم من أنه ليسوا مسئولين عن هذه المشكلة التفنية . أعينوهم أعانكم الله، وارحموا ملككم من السؤال غفر الله لكم . والسلام .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلى السعودية أعينوهم على الحج أعانكم الله إلى السعودية أعينوهم على الحج أعانكم الله



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday