ارفعوا يدكم عن الغاز
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

ارفعوا يدكم عن الغاز؟!

 فلسطين اليوم -

ارفعوا يدكم عن الغاز

د. يوسف رزقة

لا غاز في غزة. أقصد لا يوجد في بيوت المواطنين غاز طهي، ولا غاز للتدفئة. إسطوانة الغاز في غزة عملة نادرة كجنيه الذهاب الذي انقرض تدريجيا. إحذر، وحافظ على ما تبقى في استواطنتك. دع ما تبقى منها للشاي والقهوة حين يزورك ضيف عزيز. إياك أن تطبخ لحما أو خلافه، لأنك لن تجد غازا بديلا. وبالمناسبة لن تجد واسطة لتوفر لك اسطوانة بطريقة استثنائية. يمكنك أن تدفع ضعف ثمنها، ولكن هذا غير مجد لأن الغاز مفقود. واسمع إلى قول رئيس هيئة القطاع الخاص للبترول حين يقول: ( إن هيئة البترول في رام الله هي المسئولة عن نقص غاز الطهي في غزة؟! لأنها لا تسمح بتوريد ما تحتاجه غزة رغم أن غزة تدفع ثمن ما تستهلكه من غاز مقدما؟! )
وبيان ذلك أنه قبل تشكيل حكومة التوافق كانت حكومة رام الله، وهيئة البترول فيها قد فرضت على القطاع الخاص الغزي أن يشتري الغاز عن طريق الهيئة بالدفع النقدي المسبق ، على خلاف ما كان ما كان معمولا به من قبل، بالدفع الآجل بعد شهر تقريبا، على نحو ما هو معمول به في الضفة الغربية حتى الآن. دفع القطاع الخاص الغزي الثمن مقدما، وما زال يدفعه من أجل الحصول على كامل الكمية التي تحتاجها غزة، ولكن بلا جدوى؟! 
غزة، حرسها الله، تحتاج إلى (300) طن غاز يوميا، غير أن هيئة البترول في رام الله تورد لغزة فقط(40) طن يوميا، وهذه الكمية القليلة توزع على المستشفيات والمخابز ومزارع الدواجن، ومن ثمة لا غاز للمنازل، لا للطهي ولا لغيره، والمسئولية هو حصار هيئة البترول في رام الله، لا الحصار الذي تفرضه دولة الاحتلال. 
حين نتحدث عن الإسمنت يمكن أن نتهم دولة الاحتلال بمنعه عن غزة، بحجة أنه يستخدم في بناء الأنفاق كما تزعم قياداتهم الأمنية، ولكن الغاز لا علاقة له بالانفاق، ولا بالمقاومة، ودولة الاحتلال تبيعه لمن يشتري من الدول العربية كالأردن ومصر، والأهم من ذلك أنها مسئولة عن توريده قانونا إلى غزة، وحين يتحدث القطاع الخاص في غزة عن مسئولية هيئة البترول، وينفي المسئولية عن دولة الاحتلال لا يعني أن القطاع الخاص صار محبا للاحتلال، ومعاديا لرام الله؟! المسألة لا علاقة لها بالمفاهيم الوطنية البتة، المسألة أن القطاع الخاص يصف الحقيقة، ويكشف عن أبعاد المشكلة، وعن الجهات المعوقة، وهذا أوجب الواجب فيما يجب أن يفعل. وإلا فأجيب ان: لماذا يتوفر الغاز في الضفة العزيزة، ولا يتوفر في غزة؟!!! 
نحن نتحدث عن سلعة أساسية لكل بيت حضر، ووبر، ولا يجوز المجاملة في هذه المسألة بعد طول المعاناة، بينما الحلّ موجود بين أيدينا. غزة تدفع الثمن، وهيئة البترول واسطة، ووتتقاضى حصتها من الضرائب المفروضة على الغاز الذي يرد إلى غزة. 
ما قاله القطاع الخاص يجدر بالفصائل أن تناقشه في جلساتها ومع قيادة فتح أيضا، كما يجدر بوسائل الإعلام مناقشته علنا بكل جرأة وبكل مسئولية. لم يعد المواطنون في حاجة لإبر تخدير، ولا لحديث رمادي لا يسمن ولا يغني من جوع. إن الشعب الذي يدفع ضريبة الصمود والتحرير، يريد غازا يطهو عليه طعام أطفاله، وكفى تعذيبا وقهرا؟! أو ارفعوا أيديكم عن القطاع الخاص ودعوه يتعامل مباشرة مع المورد الإسرائيلي؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارفعوا يدكم عن الغاز ارفعوا يدكم عن الغاز



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday