كان أمة، ومدرسة
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

كان أمة، ومدرسة

 فلسطين اليوم -

كان أمة، ومدرسة

د. يوسف رزقة

في مثل يوم أمس الثاني والعشرين من مارس ٢٠٠٤م كان استشهاد الشيخ المعلم والقائد أحمد ياسين رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته. آمين. 
إننا حين نتحدث عن الشيخ في ذكرى استشهاده، نشعر بعظم ما فقدنا، وبجسامة ما فقدت الساحة الفلسطينية الكبيرة، فالشيخ رحمه لم يكن قائدا عاديا، بل مثل قيادة استثنائية في تاريخ فلسطين ، حيث تفرد بصفات القيادة بين أقرانه ومريديه، رغم أنه كان عليل البدن مقعدا. 
كان الشيخ قعيد البدن، لا قعيد الإرادة، لم يستسلم للمرض، بل غالبه وتغلب عليه بالصبر والتوكل على الله، فكان أكثر قادة حماس حركة وتجولا في واحات الدعوة في قطاع غزة، فلقد سابق أصحاء البدن فسبقهم بلا منازع، بل وأقام الحجة الشرعية على كل صحيح متكاسل، لذا رأيت الجميع يقف أمامه خجلا، حيث لم يترك رحمه الله عذرا لمعتذر. 
إننا اليوم حين نتذكر الشيخ ونفتقده، إنما نفتقد مدرسة كاملة، فلقد كان أمة، في حمل أمانة الدعوة لله، وكان أمة في قيادة التنظيم ، فقد كان نافذ الكلمة، تلتف القلوب حوله حبا وولاء، وكان يشمل الجميع من حوله بلطف شمائله، وحسن أخلاقه، ووجاهة ما يحمل من علم، وغيرة على الإسلام والدعوة لله. 
كان بيته قبلة يومية لأتباعه ولكوادر الحركة، وكان حديثه الدائم معهم عن الدعوة، وآليات جمع القلوب والأتباع، وكيفية إعداد الجيل لتحرير فلسطين، وتطهير الأقصى. إنك حين تستمع إلية وهو يتحدث عن الأقصى، أو عن تحرير فلسطين، تظن أنك أمام قائد عظيم لقوات كبيرة عظيمة، وأن التحرير قادم وقريب، وأنه سيتحقق في السنوات القليلة المتبقة من حياته. 
مدرسة الشيخ مدرسة التفاؤل القائم على التوكل وعلى العمل، وكان سلاح الإيمان هو أمضى سلاح امتلكه الشيخ في حياته، وكان هو أهم ما ورثه لأصحابه والقادة من بعده، فقد كان يتفقد إيمان من حوله من مساعديه كما يتفقد المرء مطالب نفسه، أو مطالب والديه وأبنائه، لذا كان يبادر الآخرين بالسؤال والاستفسار. وما كان يوما شاكيا، أو باكيا لوجع في بدنه، ولكنه كان يبكي أمة الإسلام ودعوة الإسلام، وقد ترجم بكاءه إلى عمل، فكانت كتائب القسام الأمل الذي سقاه أحمد ياسين دموع الغيرة على الدين والوطن بشكل فريد. 
مدرسة الشيخ مدرسة جهاد وتضحية، إنه جهاد الفقيه الوسطي، الذي لا يعرف غلوا، ولا مغالاة، ولا تطرفا، وكانت هذه المعايير الحاكمة لعملية الجهاد، هي سرّ النجاح الذي أودعه برفقه المعتاد في قادة كتائب القسام، وقادة حماس، ممن ساروا على درب الشيخ ممن قضوا نحبهم، وممن ينتظر. رحم الله الشيخ ، وأسكنه فسيح جناته، وعوض الله الأمة الأسلامية والشعب الفلسطيني عنه عوض خير ورحمة. آمين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كان أمة، ومدرسة كان أمة، ومدرسة



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday