كرة السويد والأرجنتين في ملعب السلطة
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

كرة السويد والأرجنتين في ملعب السلطة

 فلسطين اليوم -

كرة السويد والأرجنتين في ملعب السلطة

د. يوسف رزقة

السويد تتقدم الدول الغربية للاعتراف بالدولة الفلسطينية. السويد تطرق جدران الخزان بقوة بعد أن رأت المفاوضات تموت تحت وطأة الاستيطان، وتعنت حكومات الاحتلال. وزيرة خارجية السويد قالت لا تراجع عما عزمنا عليه، ونأمل أن يكون عملنا ملهما لدول أوربية أخرى، ونحن لا نتوقع حدوث مشاكل داخلية بسبب الاعتراف بالدولة الفلسطينية.
في اسرائيل ينظرون بقلق وريبة من الموقف السويدي، لذا وجدنا ليبرمان يشن أقسى هجوم على الحكومة السويدية، ويستعين بأصدقاء من أوربا وأميركا للضغط على حكومة السويد لكي تتراجع عن عزمها، باعتبار أن خطوتها منفردة، ومبكرة، وتضر بالمفاوضات. ليبرمان يريد إيقاف ساعة الزمن وساعة الحرية عن الدوران؟ وهذا شيء مستحيل بعد سنوات طويلة من الاحتلال، وسنوات طويلة من المراوغة وخداع المجتمع الدولي.
لا يبدو أن الحالة الفلسطينية والعربية تتمتع بعافية حقيقية تساعدها على استثمار الخطوة السويدية،من ناحية، وتمكنها من معالجة الهجوم الإسرائيلي من ناحية ثانية، لا سيما في ظل الشراكة غير المعلنة بين تل أبيب وعواصم عربية في التصدي العسكري والاستخباري لتنظيم الدولة الإسلامية، والإسلام السياسي بشكل عام. الموقف الفلسطيني باهت و يعاني التردد والخوف، ولا يتحرك الى الأمام بشكل يتناسب مع المرحلة التي تعيشها القضية الفلسطينية.
قيادة السلطة الفلسطينية، كقادة النظام العربي، يمثلون النموذج الأكثر تقدما في العالم في إضاعة الفرص التي تخدم مصالح أوطانهم وشعوبهم. لقد تقدمت الأرجنتين خطوة كبيرة في إدانة العدوان الإسرائيلي على غزة، وفي انتقاد السياسات الأميركية الخارجية، وبالذات في فلسطين والعالم العربي والإسلامي، وقالت أمام الأمم المتحدة ما لم تقله دول عربية وإسلامية، وبعد ذلك لم نر استثمارا فلسطينيا وعربيا لموقف الأرجنتين المتقدم هذا؟! وأحسب أنهم سيفشلون مجتمعين ومتفرقين في تطوير الموقف السويدي واستثماره لصالح القضية الفلسطينية.
المؤسف أيضا أن مندوبة الأرجنتين التي ترأس مجلس الأمن لهذا الشهر نفت تلقيها لأي مشروع قرار فلسطيني أو عربي يطلب من مجلس الأمن موقفا مؤيدا لإنهاء الاحتلال ، وتحديد حدود الدولة الفلسطينية، على نحو ما شرح محمود عباس في كلمته، وهذا مؤشر على حالة التردد المرضية المزمنة في القرار الفلسطيني، حتى على مستوى النضال السياسي الذي يؤمن به عباس، ويكفر به الشعب الفلسطيني، لأنه فشل في المحافظة على الحقوق الفلسطينية، التي وعد بالمحافظة عليها.
لم تعد ثمة مصداقية لما يسمى النضال السياسي، بين مكونات العمل الفلسطيني، بسبب الحالة المرضية المزمنة التي تعاني منها قيادة السلطة والمنظمة، وبسبب الموقف الأميركي المنحاز عادة للموقف الإسرائيلي، وحرص قيادة المفاوضات على البقاء داخل الإطار الذي حددته اسرائيل والدول المانحة، مع أن الحاجة باتت ماسة وضرورية للخروج من الإطار الضيق، مع ضرورة التمرد على ما تطلبه الإدارة الأميركية، والدول المانحة، بعدما فقدت المفاوضات مدة صلاحيتها، وباتت أداة لتغطية الاستيطان في الضفة والقدس، وبعد أن شكلت معطلا حقيقيا لاستثمار الموقف السويدي والأرجنتيني، وموقف دول أميركا اللاتينية بشكل عام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرة السويد والأرجنتين في ملعب السلطة كرة السويد والأرجنتين في ملعب السلطة



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday