من ع ٢ الرعب لا الردع، والثاني قادم
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

من (ع ٢): الرعب لا الردع، والثاني قادم

 فلسطين اليوم -

من ع ٢ الرعب لا الردع، والثاني قادم

د. يوسف رزقة

توقفنا في مقال سابق عند واحدة فقط من علامات النصر العديدة، وكانت عبارة عن سقوط هيبة جيش الاحتلال في نفوس المقاومين، وعلى مدى أوسع في نفوس العرب والمسلمين، بعد أن تلاعبت المقاومة بقوات النخبة، ومرغت أنفها في التراب. ونود في هذا المقال أن نتوقف عند علامة أخرى لا تخطئها العين البصيرة، وأعني بها ما قاله خالد مشعل بتواضع عن ( معادل الرعب، والألم، وفقدان الأمن) باعتبارها من مخرجات المعركة الرئيسة.
في معادلة( الرعب، لا الردع)، حققت المقاومة نسبة عالية منها، فقد انتشر الخوف من الموت، أو الإصابة بجراح مقعدة، ملايين من الإسرائيليين في كافة مدن وقرى فلسطين المحتلة، وبالذات في مستوطنات غلاف غزة، حيث ترك كل هؤلاء مساكنهم ومصالحهم ، ونزحوا الى الوسط أو الشمال، وعبّروا عن رعبهم وغضبهم بعدة طرق، منها: ( النزوح، وطلب مساعدة الجيش والدولة في إخلائهم)، ومنها: ( التظاهر والاعتصام قبالة بيت رئيس الوزراء، واتهامه بالفشل)، ومنها:( الطلب من قادة الكبينيت الإقامة في الجنوب، وعقد جلسات المجلس في إحدى المستوطنات الجنوبية)، ومنها:( وقف الدراسة في مدارس غلاف غزة بأمر من رؤساء البلديات لأنهم لا يستطيعون توفير الأمن للتلاميذ)، ومنها أخيرا، وليس آخراً:( رفض سكان مستوطنة نحال عوز العودة الى مسكنهم بعد اتفاق التهدئة، لأنهم لا يشعرون باطمئنان كاف، بسبب حالة الرعب النفسي المكبوت فيهم).
لقد بث القسام فلما مصورا لاقتحام عناصره لأحد المواقع الحصينة لحراسات مستوطنة نحال عوز، وقتل جلّ من فيه، وعادوا سالمين الى مواقعهم، وقد أحدث الفلم المصور رعبا في كل من يسكنون المستوطنات الجنوبية، وتجاوزها الى من في المدن الكبرى، حتى أمر الجيش بعدم بث الفلم، وطلب من (جوجل ) حذفه. وهنا اذكر ما ترجمة ناصر اللحام من أن رجل في المستوطنة قال للأمن إني اسمع في الليل أصوات حفر ونقر تحت البيت، واستمع سكان المستوطنة لقوله فنزحوا كلهم عنها فورا، ولم يقبلوا بتطمينات الأمن.
قال صلى الله عليه وسلم: ( نصرت بالرعب مسيرة شهر) ، أي قبل التحام المقاتلين، وهذا حدث بعضه أو كله بفضل الله في معركة العصف المأكول، وهو ولا شك علامة من علامات النصر الواقعية حتى حين نجرد ما يقال من سرد في هذه المسألة من الخيال، ومن المبالغة. لذا قال خالد ( الرعب، ولم يقل الردع) تحقيقا للصدق والواقعية، وقال الردع قادم، لأن ما تحقق منه في هذه المعركة كان قليلا.
وفي معادلة ( فقدان الأمن) ، فكما فقد الفلسطيني جزءا من إحساسه بالأمن بمفهومه الشخصي والعام، فقد المجتمع الصهيوني جزءا أكبر من إحساسه بالأمن على المستوى الشخصي، والعام ، وزيادة على ذلك فقد إحساسه بالأمن الوجودي، الذي يتعلق بمستقبله، ومستقبل الدولة بعد بضعة سنين، والحديث في هذا الباب يطول، وهو ليس لنا غرض في هذا المقال. وفي المقابل ازداد إيمان الفلسطيني بمستقبله الوجودي باعتباره صاحب هذه الأرض، بعد أن تيقن أن اسرائيل دولة تجري عليها الهزيمة والفناء كما جرت على غيرها من الدول في التاريخ.
وفي معادلة (الألم المتبادل) تتحدث الصورة، أكثر مما يتحدث الفكر، فقد رأيناهم في جنائزهم وهم يبكون، ويسخرون، وينهارون، كما رأيناهم يشكون من حياة أصبحت لا تطاق بمعاييرهم الدنيوية، ورأينا الذعر الذي أصابهم مع كل صفارة إنذار، وحالة هروب الى الملاجئ ، وكأن الموت يجري معهم أو بينهم. كان ألمهم مع جزع، ونفاد صبر، وقلة يقين، وخيبة رجاء، وكان ألما شاملا استغرق السياسة، والاقتصاد والأمن الاجتماعي، وكان ألم غزة مع صبر، ورجاء، ويقين بالله ونصره. كان ألم غزة من المتآمرين عليها، يفوق ما أصابه من ألم على يد المحتل وألته العسكرية.!!!
هذه المعادلات الثلاثة هي من المقدمات الطبيعية للردع القادم، وهي علامة من علامات انتصار غزة، حيث لم تتشكل هذه العلامة بهذا الوضوح منذ احتلال يهود لفلسطين وحتى الآن كما تشكلت على وجه واضح في معركة العصف المأكول. والحمد لله رب العالمين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من ع ٢ الرعب لا الردع، والثاني قادم من ع ٢ الرعب لا الردع، والثاني قادم



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday