مزاعم باطلة و مآلات كارثية
آخر تحديث GMT 12:24:54
 فلسطين اليوم -

مزاعم باطلة.. و مآلات كارثية

 فلسطين اليوم -

مزاعم باطلة و مآلات كارثية

د. يوسف رزقة

تتبعت الغارات ( الأميركية الخليجية) المشتركة على تنظيم الدولة في العراق والشام، فوجدت أن جلّ الغارات المدمرة كانت تستهدف مصالح المواطنين السوريين والعراقيين المدنية، كمصافي النفط، ومعامل تكرير الغاز، و المؤسسات المدنية، والطرق، وشبكات الاتصال، ولم أجد بينها هدفا عسكريا بحتا على الإطلاق، سوى بعض العربات وناقلات الجند، وهنا برز في نفسي سؤال محير مثير، يقول: هل أعلنت أميركا الحرب على إرهاب تنظيم الدول، أم أعلنت الحرب على ما يخدم المواطنين والسكان المدنيين في الأرض الواقعة تحت سلطة تنظيم الدولة، مما هو عادة ملك للشعب بغض النظر عن الحاكم؟!
أميركا ومعها دول التحالف، يزعمون أنهم بقتال تنظيم الدولة، يقدمون خدمات للشعب السوري، والعراقي، ولشعوب الأرض قاطبة، بل وللإسلام أيضا، ويوفرون الأمن للجميع ؟! ، ولكن هذا الزعم لا يبدو واقعيا ولا منطقيا، لأن هدم أبار النفط، وتدمير مصافيه، وتدمير المؤسسات ذات المنافع المزدوجة هو تدمير لأملاك الشعب، وحاضره، ومستقبله، ولا أجد سوريا أو عراقيا منتفعا من هذه المصافي، والمؤسسات مسرورا بهذا القصف أو معجبا به، حتى ولو كان من خصوم تنظيم الدولة.
إن استراتيجية الهدم والتدمير التي سلكها التحالف، لا تقضي على تنظيم الدولة ولا تهزمه، ولكنها تقضي على الخدمات التي يتلقاها المواطن المدني من مؤسسات النفط والغاز وغيرها، ومن ثم تتزايد حمى الكراهية لأميركا وحلفائها، وتستقطب التنظيمات أعدادا جديدة اليها من الغاضبين، ممن تضررت حياتهم اليومية بالقصف والعدوان.
استراتيجية الهدم والتدمير من أجل هزيمة تنظيم الدولة، هي عينها استراتيجية الهدم والتدمير التي قامت بها اسرائيل في الحرب الأخيرة ضد حماس والمقاومة في غزة، فقد انتهت بتعظيم خسائر المدنيين وآلامهم، ولم تهزم حماس والمقاومة، بل زاد عدد الملتحقين الجدد بالمقاومة.
أن تتماهى إسرائيل وأميركا في استراتيجية القتل والهدم والتدمير الشامل فهذا أمر بدهي لا يثير استغرابي، ولكن أن يتماهى نظام الخليج العربي المشارك في هذه الاستراتيجية، وهو الوارث الطبيعي، أو قل هو الوارث الطبيعي المفترض لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في القتال، فهو ما يثير الاستغراب والحنق، فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، والخلفاء من بعده، رضي الله عنهم، المقاتلة من الجنود ألّا يهدموا بيتا، أو صومعة، والّا يقطعوا شجرة، وألّا يقتلوا مسالما،أو طفلا، أو امرأة عند قتالهم الجند من أعداء الله.
كيف بهذا التحالف (المثير لريبة والقلق عند المسلمين كافة)، أن يدعي خدمة الاسلام المعتدل، وخدمة المدنيين، ومناهضة التطرف، وهو الذي يبدأ القتال بتطرف شرس، ويدمر مصالح المواطنين اليومية، بحجة حرمان المقاتلين من البترول والغاز وغيره، في مخالفة صريحة لهدي رسول الله والخلفاء؟! بينما هو ينال بالهدم هذا النيل البليغ من المدنيين والسكان، بلا مبررات عسكرية قوية، غير خشيته من القتال البري، والمواجهة العسكرية رجلا لرجل. لقد كانت مآلات حرب أميركا والتحالف على العراق كارثية، عليه وعلى جيرانه، وبالتأكيد ستكون مآلات حرب أميركا الجديدة هذه الأيام كارثية أيضا لا على العراق وسوريا فحسب، بل وعلى السعودية والخليج على وجه الخصوص، وستكون اسرائيل هي الرابح الوحيد مما يجري الآن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مزاعم باطلة و مآلات كارثية مزاعم باطلة و مآلات كارثية



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 03:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة
 فلسطين اليوم - حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday