الانتفاضة الثالثة والقدس هي العنوان
آخر تحديث GMT 03:33:36
 فلسطين اليوم -

الانتفاضة الثالثة.. والقدس هي العنوان

 فلسطين اليوم -

الانتفاضة الثالثة والقدس هي العنوان

د. عصام شاور

من غير المعقول في حالة انهزام الجيوش النظامية أن تركن الشعوب إلى الاستسلام وتلقي السلاح وتقبل الهزيمة وتنتظر المعجزات.. لهذا كله, فإننا نعتقد أن الدخول في حرب مع (إسرائيل) على هذا النمط أمر لم يعد مستحيلا, بل إنه ممكن في أي وقت وأي مكان, على أن يعطى الإنسان العربي حقه من التقدير والاحترام ليلعب دوره كاملا، ولا بد أن يشعر بالانتماء إلى الوطن والأمة ليؤدي واجبه نحو الوطن والأمة.. أسوأ حالات الضياع والتفكك والانهزام هي التي تجعل الإنسان عاجزا عن العطاء لأنه يعتبر أن أي تضحية هي نوع من العبث وجهد في الفراغ. (من كتاب استثمار الفوز ص 46, محمود عباس 1981).

ما سبق هي قناعات عبر عنها الرئيس محمود عباس قبل ما يزيد على ثلاثين عاما، قناعات نحن نؤمن بها حتى لو غيرت قيادة منظمة التحرير وبدلت، فهي دعوة للثورة الشعبية المسلحة, ودعوة لاحترام المقاومة وإبداعاتها, كما أنها تحذير من الضياع والتفكك والانهزام والتي من مظاهرها اعتبار أي تضحية نوعا من العبث وجهدا في فراغ.

الانتفاضتان الفلسطينيتان الأولى والثانية لم تندلعا بقرار من فصائل المقاومة أو بقرار من منظمة التحرير، كما أنهما لم تتوقفا بقوة القمع الإسرائيلية وجيش الاحتلال، وهذا يعني أن الشعب حين ينتفض ينتفض ذاتيا غير آبه بالنتائج السياسية ولا بالثمن الباهظ الذي سيدفعه، لأن هدفه يتلخص في رفع الظلم الواقع عليه والانتقام من المحتل الإسرائيلي، وهذا بعكس عمل المنظمات المقاومة التي تقرر متى تبدأ الرد وكيف تدير المعركة, مع السيطرة التامة على مجرياتها, وكذلك متى تنهيها إن كانت لها اليد الطولى كما في معركة العصف المأكول.

السلطة الفلسطينية لا يمكنها أن تمنع اندلاع انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية إلا بالقضاء على مبرراتها وليس التصدي لإرهاصاتها. الجرائم الإسرائيلية في القدس وتدنيس المقدسات ومحاولة العدو تقسيم الأقصى مكانيا وزمانيا (حسب تعبيرهم) هي أقوى المبررات لاندلاع انتفاضة ثالثة، وعلى السلطة استخدام قوتها السياسية والدبلوماسية في وقف الجرائم الإسرائيلية حماية للمقدسات وحماية لشعبيتها، أما ترك الاحتلال يعيث فسادا مع محاولة ضبط الشارع الفلسطيني من الرد فهي طريقة غير مجدية قد تؤخر اندلاع انتفاضة ثالثة, إنما لن تفلح في منعها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتفاضة الثالثة والقدس هي العنوان الانتفاضة الثالثة والقدس هي العنوان



GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 16:56 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ايران تحت حكم المرشد

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

GMT 16:47 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عندي للقارئ العربي اليوم مجموعة مهمة من الأخبار

GMT 06:07 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة قطر ودول الخليج الثلاث مهادنة لامصالحة

GMT 13:41 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الشعب مصدر الأزمات

GMT 07:09 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يواجه غالبية أميركية لا تريده رئيساً

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

اكتشفي سرّ الإطلالة الساحرة لعارضة الأزياء كارلي كلوس الأنيقة

نيويورك - فلسطين اليوم
خطفت عارضة الأزياء كارلي كلوس Karlie Kloss الأنظار في إطلالة شتوية ساحرة، خلال مشاركتها في برنامج "توداي شو" في نيويورك. إذ تألقت بلوك راقٍ، ويشبه الى حد كبير الأسلوب الذي تعتمده دوقة كمبريدج كيت ميدلتون. عارضة فيكتوريا سيكريت ومقدمة برنامج Project Runway، أطلت بفستان باللون الأزرق الفاتح من مجموعة براندون ماكسويل Brandon Maxwell لربيع وصيف 2020، تميّز بطوله الميدي قصة الصدر الـV المحتشمة، وقصته الضيقة التي ناسبت قوامها الرشيق، وأضافت اليه حزاماً أسود اللون لتحديد خصرها. وأضافت كلوس الى الاطلالة معطفاً طويلاً بنقشة المربعات باللون الأبيض والأسود، وأكملت اللوك بحذاء ستيليتو أسود. ومع هذه الاطلالة الأنيقة، إعتمدت كارلي تسريحة الشعر القصير المنسدل ومكياجاً ناعماً بألوان ترابية. وقد يهمك أيضًا: نجمات مهرجان فينيسيا تتألّقن بتصميمات السر...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday