التهدئةُ قائمةٌ بين المقاومةِ وإسرائيل
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

التهدئةُ قائمةٌ بين المقاومةِ وإسرائيل

 فلسطين اليوم -

التهدئةُ قائمةٌ بين المقاومةِ وإسرائيل

د.فايز ابو شمالة

طالما كانت التهدئة مع العدو الإسرائيلي لمدة خمس سنوات أو أكثر مقابل رفع الحصار عن غزة ستضر بالقضية الفلسطينية كل هذا الضرر الذي يتحدث عنه قادة السلطة، فلماذا تثاقلتم إلى الأرض حين استنهضتكم غزة، واستصرخت وطنيتكم، وتمنت عليكم السماح بمسرة جماهيرية واحدة وسط رام الله تضامناً مع أهلها؛ الذين قاتلوا أقوى جيوش المنطقة وحدهم؟
ولماذا تباطأت نخوتكم الوطنية على مدار عام كامل من التهدئة، عاشت فيها غزة تحت الحصار وعدم الاعمار ووجع الانتظار؟ أم نسيتم أيها الباكون على ضياع الوطن أن التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي لما تزل قائمة على حدود غزة منذ نهاية شهر اغسطس من العام 2014؟ أم هل نسيتم أن الوفد الفلسطيني الذي شارك في مفاوضات التهدئة كان برئاسة السيد عزام الأحمد، وبتكليف من السيد محمود عباس؟ فما الذي يثير أشجانكم من استئناف مفاوضات التهدئة بين إسرائيل والمقاومة؟ ماذا يوجعكم من تمديد التهدئة لعدة أعوام أخرى مقابل رفع الحصار عن غزة؟ أم كنتم تتمنون على غزة أن تظل تنزف شوقها وعشقها تحت أقدام قراراتكم، واشتراطات السيد محمود عباس بأن يرفع الحصار عن غزة مقابل تمكنه من بسط سلطة واحدة وقانون واحد وسلاح واحد؟
لقد رفضت غزة فكرة السلاح الواحد، وعندما وقفت لتختار بين السلاح الواحد وويلاته التي يعرفها شعبنا في الضفة الغربية، وبين ويلات الحصار والموت جوعاً، لقد اختارت غزة المقاومة، وبصقت في وجه التنسيق الأمني، فلماذا إذن تلومون الضحية حين تحاول سحق الانتظار، والدق بيدها المضرجة بالدماء قيود الحصار؟
من المؤكد أن اعتراض قيادة السلطة الفلسطينية لا ينصب على التهدئة بحد ذاتها، فقد صرح أكثر من مسئول أنهم مع التهدئة، ولكن اعتراض السلطة قائم على المفاوضات نفسها، فالمفاوضات تجري بطريقة غير مباشرة بين حركة حماس وإسرائيل، وعن طريق وسطاء دوليين وإقليميين، فإذا نجحت هذه المفاوضات، فمعنى ذلك أن حركة حماس قد حققت إنجازاً سياسياً ووطنياً وحياتياً للشعب الفلسطيني من خلال مفاوضات غير مباشرة، ودون الاعتراف بشروط الرباعية، ودون الاعتراف بإسرائيل، وهذا بحد ذاته إهانة للسلطة التي اعترفت بإسرائيل، وعجزت عن تحقيق أدنى إنجاز سياسي على مدار 22 عاماً من المفاوضات المباشرة.
إن التهدئة التي تحتاجها غزة لعدة أعوام مقابل اعمارها لا يعني تخلي المقاومة عن القدس والضفة الغربية، كما يتهمون ويتوهمون، فمن وصلت صواريخه إلى تل أبيب لا يتخلى عن وطنه يافا والرملة وبئر السبع وصفد، ومن البديهي أن نستنتج أن ذلك المسئول الفلسطيني الذي تخلى عن سلاحه، ولف خاصرته بسلاح المخابرات الإسرائيلية؛ هو الذي تخلى عن القدس والضفة الغربية وعن قضية اللاجئين، وراح يتآمر على سلاح المقاومة والمقاومين.
على القيادة الفلسطينية أن تدرك الوقت، وتعلن من هذه اللحظة عن عقد اجتماع عاجل للإطار القيادي لمنظمة التحرير، كي يتخذ موقفاً مسئولاً من مجمل التطورات التي تحيط بالقضية الفلسطينية، وعلى رئيس السلطة الفلسطينية أن يدعو المجلس التشريعي للانعقاد فوراً، ليتخذ موقفاً وازناً من جملة القضايا التي تخص الشعب الفلسطيني.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التهدئةُ قائمةٌ بين المقاومةِ وإسرائيل التهدئةُ قائمةٌ بين المقاومةِ وإسرائيل



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday