دجاج غزة بسعر البندورة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

دجاج غزة بسعر البندورة

 فلسطين اليوم -

دجاج غزة بسعر البندورة

د.فايز ابو شمالة

صار سعر كيلو الدجاج في قطاع غزة قريباً من سعر كيلو البندورة، حيث بلغ السعر قبل أيام سبعة شواقل، وهذا التدني في السعر يشكل خسارة فادحة لقطاع عريض من مربي الدواجن في قطاع غزة.

ولتفادي الكارثة، ولضبط سعر الدجاج، بذلت وزارة الاقتصاد الوطني جهداً خرافياً، حيث عمل موظفوها ميدانياً، وعلى رأسهم وكيل الوزارة المهندس حاتم عويضة، وتصدر المشهد مدير عام الوزارة الدكتور عماد الباز، الذي أصر على النجاح بعد التنسيق المتكامل مع وزارة الزراعة ومع الشرطة، والهدف هو محاربة الاستغلال، ووضع حد لجشع بعض التجار وموزعي الدجاج الذين لا يكتفون بقليل الربح، فصاروا يشترون الدجاج من المزارع بسعر أقل من سبعة شواقل للكيلو، ليبيعوه للمستهلك بسعر تسعة شواقل للكيلو إن لم يكن أكثر.

قد يقول البعض: ولماذا تتدخل الوزارة في ضبط الأسعار؟ لماذا لا تترك سعر الدجاج ينخفض أكثر، حتى يصير اللحم في متناول الجميع؟

ذلك رأي بسيط، لأن المواطن الذي سيشتري الدجاج رخيصاً هذا الشهر، سيضطر إلى شرائه بأسعار مضاعفة في الشهر القادم، وهنا يأتي دور الوزارة في حماية المجتمع من خلال ضبط السعر وقت الارتفاع، وضبطه وقت الانخفاض. 

إن كل ما سبق من حديث عن ارتفاع الأسعار وانخفاضها لا يبدو غريباً، والتدخل أحياناً لضبط الوضع الاقتصادي مألوف في كل دول العالم، ولكن الغريب والعجيب يتمثل في نفسية هؤلاء الموظفين الذين يسهرون الليل مع النهار، ويحرصون على ضبط حياة المجتمع، ويطاردون التسيب والتهرب في منتصف الليل، وهم لا يتقاضون رواتبهم، وقد لا يمتلك بعض هؤلاء الموظفين 7 شواقل ثمن كيلو الدجاج الذي يسهر الليل كي يمنع ارتفاع أو انخفاض سعره.

إن موظفي قطاع غزة الذين يعملون في وزارة الاقتصاد والزراعة والشرطة والتعليم والصحة وباقي الوزارات التي يصر موظفوها على العمل رغم عدم اعتراف حكومة التوافق الوطني بوظائفهم، هؤلاء الرجال لا يقلون تضحية عن الجرحى والأسرى، ولا يقلون عطاءً عن رجال المقاومة الذين صدوا قوات العدو الإسرائيلي، ومن حق هؤلاء الموظفين على رئيس السلطة الفلسطينية أن لا يتركهم يتلقون ألفا ومائتي دولار من خلال مكتب دعم الاستقرار التابع للأمم المتحدة، ومن حقهم إدراج أسمائهم ضمن ميزانية السلطة دون تريث، ومن حق هؤلاء الموظفين على رئيس الوزراء رامي الحمد الله أن يعتمد وظائفهم، ولو من خلال تقسيم لقمة العيش بالتساوي بين موظفي قطاع غزة وموظفي الضفة الغربية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دجاج غزة بسعر البندورة دجاج غزة بسعر البندورة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday