عندما طرز الرصاص الإسرائيلي يافطة السلام
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عندما طرز الرصاص الإسرائيلي يافطة السلام

 فلسطين اليوم -

عندما طرز الرصاص الإسرائيلي يافطة السلام

د.فايز ابو شمالة

بعد أن قصف جيش الصهاينة أحد البيوت في مدينة رفح، ودمره على رأس ساكنيه، حاول الإعلام العبري أن يبرر الجريمة، فردد الأكذوبة التي تقول: إن البيت كان مهجوراً.
لقد قررت أن أسد الثغرة الإعلامية الصهيونية، وأن ألفت انتباه الجيش الإسرائيلي بأن بيتنا ليس مهجوراً، وأنني وأفراد عائلتي لم نغادر البيت، ونقيم فيه، فأحضرت يافطة بطول عشرين متراً، وعرض مترين، وعلقتها في مواجهة الموقع الإسرائيلي، بعد أن كتبت عليها بالعبرية، وبخط واضح: انتته، في هذا المكان تسكن عائلات وأطفال.
كان ذلك قبل الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، حيث كان بيتي على خط المواجهة المباشر مع أقوى وأضخم موقع عسكري إسرائيلي في الشرق الأوسط، وكنا قد تعودنا على عدد من الرصاصات الإسرائيلية تخترق جدران البيت في كل ليلة، ولكن المفاجأة كانت بعد أن علقت يافطة السلام، فقد اخترقت الرصاصات الإسرائيلية كل مكان في البيت، وكان علي أن أهدئ من روع بناتي، وأن أتجلد حتى مطلع الفجر، حين نظرت بذهول إلى يافطة السلام المعلقة في مواجهة جيش الصهاينة، بعد أن اخترقتها عشرات الرصاصات المتعمدة.
رغم الرصاص الصهيوني اليومي لم أرحل من البيت طوال انتفاضة الأقصى، باستثناء عدة أيام، احتل فيها الجيش الصهيوني بيتنا، وطردنا منه بالقوة.
لقد بقيت صامداً تحت القصف اليومي كل سنوات الانتفاضة، وحتى ذلك اليوم الرائع، حين انهار الموقع العسكري، ورحل الصهاينة، ولكن أحقاد بعض تنظيمات اليسار الفلسطيني لم ترحل، ولاسيما أولئك الذين لم يعرفوا معاني التضحية والفداء، حين راحوا يسخرون من اليافطة، ويتهمونني بالجبن والخوف والضعف والتذلل والتخاذل، في الوقت الذي كانوا ينامون في بيوتهم بعيداً عن القصف اليومي هانئين.
وما زالت بعض التنظيمات اليسارية تمارس عاداتها، إنهم يختفون عند المواجهة، ويظهرون عند التهدئة، فتراهم يرفضون، ويتشددون، ويطلبون النزال، وهم يطلقون شعاراتهم الجوفاء.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عندما طرز الرصاص الإسرائيلي يافطة السلام عندما طرز الرصاص الإسرائيلي يافطة السلام



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 20:17 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

السبت العرض الأول لأفلام شارلي شابلن في سينما الهناجر

GMT 00:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجيو راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday