يكفيكم ما شنقتم من الزمن الفلسطيني
آخر تحديث GMT 11:15:39
 فلسطين اليوم -

يكفيكم ما شنقتم من الزمن الفلسطيني

 فلسطين اليوم -

يكفيكم ما شنقتم من الزمن الفلسطيني

د.فايز ابو شمالة

كل يوم يمر على الضفة الغربية دون تحرر من الاحتلال الإسرائيلي لا يعني إلا مزيداً من التوسع الاستيطاني، وضياع الأرض التي هي مادة الصراع مع الصهاينة.

إنه الزمن الفلسطيني الذي يقاس بالثواني، والذي يؤكد أن أي حديث لا يقدس الزمن الفلسطيني هو حديث كفر بالثوابت الوطنية، لأن كل إضاعة للوقت لا تعني إلا التآمر على الأرض، والدليل على ذلك تقارير السلطة الفلسطينية ذاتها التي تشير إلى أن 61% من أراضي الضفة الغربية التي صنفتها اتفاقية أوسلو كمنطقة (ج) قد صارت في غفلة من الزمن المشنوق منطقة إسرائيلية بالكامل، يتمدد فيها الاستيطان تحت سمع وبصر القيادات التي تهزأ بالزمن، وتبتسم للفضائيات، وقد اعترف السيد محمود عباس ضمنياً في مؤتمر إعادة إعمار غزة بخطأ اتفاقية أوسلو، حين أشار إلى أن منطقة (ج) التي أهملتها اتفاقية أوسلو، هي مخزون الموارد الطبيعية القادر على تزويد السلطة الفلسطينية بما قيمته 3 مليارات دولار سنوياً.

أهمية الأرض لا تسمح للشعب الفلسطيني بمزيد من إضاعة الوقت، وانتظار ما ستسفر عنه الخطة الثلاثية، التي ستعطي للمستوطنين الأمان لعدد من السنين، وستعطي للفلسطينيين الحسرة ودموع الحنين، أهمية الأرض تفرض على الشعب الفلسطيني أن يشرع بخطوات عملية تخلخل أمن الاحتلال، ولا تسمح للمستوطنين بالعيش الحلال.

إن مبررات التريث والتعقل والانتظار التي تطرحها القيادة الفلسطينية تعكس حجم المأساة التي تعيشها أرض الضفة الغربية، وعلى سبيل المثال، حين يقدر الدكتور نبيل شعث، مسؤول العلاقات الخارجية في حركة فتح، أن عودة القيادة الفلسطينية إلى مجلس الأمن قد تبوء بالفشل، فمعنى ذلك أن السياسة الفلسطينية لا تعطي للزمن الفلسطيني قيمته، ولا تقدر خطورة عامين كاملين على أرض الضفة الغربية التي يغير اليهود معالم وجهها في كل يوم!!!. 

أدعو الفلسطينيين الذين ينتمون إلى حركة فتح، أدعوكم إلى تخيل حال الأرض الفلسطينية سنة 2016، ولا سيما بعد فشل مسودة القرار الذي ستحمله القيادة إلى مجلس الأمن الدولي، والذي يطالب (إسرائيل) بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها سنة 1967.

أدعوكم يا رجال حركة فتح، إلى تخيل الواقع الفلسطيني في نوفمبر سنة 2016، تلك السنة التي سيوقع فيها السيد محمود عباس على اتفاقية روما، كما قال، وإن ظل في عمره بقية، لنشرع بعد ذلك في اتخاذ خطوات قانونية ضد (إسرائيل) في محكمة الجنايات الدولية.

أدعو كل فلسطيني إلى تخيل مستقبله ومستقبل أبنائه دون الأرض.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يكفيكم ما شنقتم من الزمن الفلسطيني يكفيكم ما شنقتم من الزمن الفلسطيني



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 04:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 فلسطين اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 08:31 2015 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوي تتجرأ على التعري للحد من شهرة أختها كيلي جينر

GMT 21:35 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خان أسعد باشا صرح أثري دمشقي عريق يتحول إلى مصنع للفن
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday