سقط  تلفزيون لبنان  لكن لبنان لم يسقط بعد
آخر تحديث GMT 04:17:03
 فلسطين اليوم -

سقط " تلفزيون لبنان" .. لكن لبنان لم يسقط بعد

 فلسطين اليوم -

سقط  تلفزيون لبنان  لكن لبنان لم يسقط بعد

خير الله خير الله

كان ما فعله 'تلفزيون لبنان' سقطة كبيرة. ربما استخدمه 'حزب الله' للرد على الموقف الرسمي اللبناني الذي عبر عنه الرئيس تمام سلام في القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ.

مهين للبنان واللبنانيين ولكلّ عربي يمتلك حدّا أدنى من الوفاء والكرامة أن ينقل التلفزيون الرسمي حديثا للأمين العام لـ”حزب الله” الهدف منه، بين أهداف أخرى، شن حملة على المملكة العربية السعودية.

حشر”تلفزيون لبنان” نفسه في شأن لا دخل له فيه. نقل حديثا كان يجريه حسن نصرالله مع “الإخبارية السورية” وهي محطة تابعة للنظام السوري. أخطأ مرتين وليس مرّة واحدة عندما قبل أن يُستخدم في تصفية حسابات إيرانية مع السعودية، وعندما قبل أن يكون نسخة طبق الأصل عن محطة من محطات النظام السوري.

يدلّ ذلك على أن لا علاقة لوزير الإعلام، الذي يفترض أن يكون مشرفا على التلفزيون الرسمي، بالإعلام. كما يدلّ على أن المشرفين المباشرين على المحطة الرسمية، هواة في الإعلام أكثر من أيّ شيء آخر. ما الذي يُجبر هؤلاء، بدءا برئيس مجلس الإدارة، على إيجاد هذا الرابط مع محطة تروّج لنظام يذبح شعبه يوميا؟

معروف أن الأمين العام لـ”حزب الله” مضطر إلى الحديث إلى مثل هذه المحطة السورية. ثمّة حاجة إيرانية إلى تخفيف الاحتقان الداخلي، في أوساط النظام تحديدا، خصوصا بعدما بدأ الضباط السوريون يشكون من الهيمنة الإيرانية على البلد. إنّها هيمنة عسكرية وسياسية في الوقت ذاته، تشمل كلّ القرارات المرتبطة بمستقبل سوريا والقرارات الكبيرة التي صارت تتخذ في طهران وليس في دمشق.

لعلّ أفضل تعبير عن هذا الواقع ما حلّ باللواء رستم غزالة، بكلّ سفالته، الذي كان على رأس أحد الأجهزة الأمنية (الأمن السياسي) والذي لم يدرك أنّه كان عليه تسليم قصره في قرفا القريبة من درعا لـ“الحرس الثوري”، بدل نسفه وتوثيق عملية النسف وإنزالها في “يوتيوب”.

هناك ما هو أبعد من نقل “تلفزيون لبنان” المقابلة السورية مع حسن نصرالله. تبيّن مدى سيطرة “حزب الله” على المؤسسات التابعة للدولة اللبنانية من جهة، وسلوك الحزب من جهة أخرى. لم يعد من مشرف على مؤسسة لبنانية، باستثناء قلّة، يتجرّأ على قول كلمة لا للحزب، الذي هو في نهاية المطاف لواء في “الحرس الثوري” الإيراني. من لديه أدنى شكّ في ذلك، يستطيع أن يسأل نفسه ما مصلحة لبنان في جعل التلفزيون الرسمي في خدمة إيران؟ هل كان ذلك ممكنا لولا أن الحزب تحوّل إلى دولة، فيما الجمهورية اللبنانية دويلة داخل هذه الدولة؟

أكّدت إيران مرّة أخرى، وبما لا يدع مجالا لشك، أنّها تعتبر لبنان جزءا لا يتجزّأ من المحور الممتد من طهران إلى مارون الراس في أقصى جنوب لبنان. هذا المحور يمرّ ببغداد ودمشق وبيروت.

كان همّ “حزب الله” في السنوات الأخيرة عزل لبنان عن محيطه العربي. لم يعد من سائح أو زائر أو مستثمر عربي في لبنان. مطلوب نشر البؤس في لبنان كي تسهل السيطرة عليه والتحكّم بمؤسساته.

لم يكن اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه “حادثا” كما يقول حسن نصرالله عادة، وكما عاد وردّد في المقابلة الأخيرة التي نقلها “تلفزيون لبنان”. كانت الجريمة نقطة تحوّل في عملية وضع اليد على لبنان. كانت الجريمة خطوة على طريق تفريغ لبنان من العرب، وضرب الاقتصاد تمهيدا لإغراقه بلبنانيين عاطلين عن العمل يأتون من دول الخليج.

لم يحدث شيء بالصدفة في لبنان، بما في ذلك خروج الجيش السوري ليحلّ مكانه “حزب الله” الذي سارع إلى ملء الفراغ الأمني والعسكري الناجم عن الانسحاب السوري.

هل صدفة أن “حزب الله” لم يكن مهتمّا بدخول الحكومة اللبنانية بشكل مباشر في عهد الوصاية السورية؟ لم يعد مصرّا على الوجود المباشر في الحكومة إلا بعد اغتيال رفيق الحريري. أراد التأكيد أن الوصاية ما زالت قائمة، لكنّ انتقالا حصل من السوري إلى الإيراني ليس إلا؟

ما شهدناه عبر “تلفزيون لبنان” كان فصلا جديدا من فصول الانقلاب الكبير، الذي بدأ باغتيال رفيق الحريري الذي ربط العرب بلبنان، وربط لبنان بالعرب. لا يزال “حزب الله”، ومن خلفه إيران طبعا، يعمل على فكّ هذا الارتباط التاريخي ونقل لبنان إلى موقع آخر.

لم تكن حكومة “حزب الله” برئاسة شخصيّة سنّية من طرابلس، هي النائب نجيب ميقاتي، سوى فصل بارز ومفصلي في هذا الانقلاب الكبير. ففي عهد هذه الحكومة التي فرضتها قوّة السلاح غير الشرعي، بدأ السكوت الرسمي عن التهديدات الموجّهة لكلّ خليجي يزور لبنان. لم تتخّذ حكومة “حزب الله” أيّ موقف حازم من “الجناح العسكري” في هذه العائلة أو تلك. وفي عهد تلك الحكومة رُفعت التأشيرة بالنسبة إلى الإيرانيين الراغبين في المجيء إلى لبنان.

انتقلت إيران في سياستها اللبنانية التي تنفّذ عبر ميليشيا مذهبية مسلّحة إلى مرحلة جديدة. إنّها مرحلة جعل اللبناني المقيم في دول الخليج، على رأسها السعودية، مهدّدا بلقمة عيشه. الأمل كبير في تفادي دول الخليج الردّ على ما يصدر عن حسن نصرالله. فأيّ إبعاد لأي لبناني عامل في الخليج، هو بمثابة سقوط في الفخّ الإيراني. ليس لدى إيران ما تقدّمه للبناني غير السلاح وربّما بعض المال الذي يغنيه عن العمل الجدي، أي بما يساهم في جعل الاقتصاد اللبناني اقتصادا ريْعيا، بدل أن يكون اقتصادا منتجا.

كان ما فعله “تلفزيون لبنان” سقطة كبيرة. ربّما استخدمه “حزب الله” للردّ على الموقف الرسمي اللبناني الذي عبّر عنه الرئيس تمام سلام في القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ. بالطبع، كان موقف رئيس مجلس الوزراء اللبناني تعبيرا عن أنّ لبنان ما يزال، إلى إشعار آخر، دولة تحترم نفسها، وعضوا مؤسسا في جامعة الدول العربية.

قبل عشر سنوات، استشهد رفيق الحريري. استشهد من أجل لبنان. من أجل أن يبقى لبنان دولة عربية حضارية موجودة على خريطة الشرق الأوسط بهذه الصفة، وليس بصفة كونها ذيلا لإيران.

واضح أنّ لبنان ما يزال يقاوم. الإصرار على المقاومة زاد من شراسة الهجمة الإيرانية التي كشفت أنّ “حزب الله” ليس معنيا، بمصلحة لبنان ولا بمصلحة أبنائه. كيف يكون هناك مواطن، يحمل الجنسية اللبنانية، يرفض الاعتراف بأنّ السعودية لم تتوقف يوما عن مساعدة لبنان بكلّ الطرق والوسائل الممكنة. هل حاولت المملكة يوما فرض شيء على لبنان واللبنانيين؟

بعض الوفاء ضروري، أقلّه حماية للبنان واللبنانيين واحتراما للذات وللواقع وللحقائق التي تؤكّدها الأرقام قبل أيّ شيء آخر.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سقط  تلفزيون لبنان  لكن لبنان لم يسقط بعد سقط  تلفزيون لبنان  لكن لبنان لم يسقط بعد



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday