تأملات في «محور الممانعة»
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

تأملات في «محور الممانعة»

 فلسطين اليوم -

تأملات في «محور الممانعة»

خالد الحروب

تتأمل هذه السطور وبهدوء السياسات والمواقف التي تبناها «محور الممانعة» بقيادة ايران في العقد الاخير، وما انتجته على الارض من وقائع صلبة منافية ومضادة للشعارات التي تُرفع، او حتى ضد الرغبات والتمنيات التي ربما كان بعضها صادقا وجادا. والافتراض النظري الذي تنطلق منه يأخذ الشعارات التي رفعها محور الممانعة في العشرية الاخيرة محمل الجد و يفترض صدقها.
بوصلة محور الممانعة كما نعرف جميعا وكما هو معلن ومتردد بشكل يومي في خطابات اطراف هذا المحور هو مواجهة اسرائيل. وبرنامج هذا المحور تبعاً لذلك يُفترض ان يكون خوض حرب كبرى مع اسرائيل وتحرير فلسطين، لكن هذا عملياً لم يحصل. واذا اردنا ان نحاسب هذا المحور تبعا لإعلاناته ونواياه وخطاباته، فإننا اولا نأخذ اعلاناته وخطابته وتهديداته لإسرائيل مأخذ الجد الكامل. اذا قيل ان مطالبة محور الممانعة بخوض حرب كبرى وتحرير فلسطين هو امر فيه تساذج كبير، فهناك ظروف وعوامل واعتبارات كثيرة تحول دون ذلك في الوقت الحاضر، فمعنى ذلك انه من حق من ينتقد هذا المحور وسياساته ان يعتمد على قاعدة الشك والتمحيص في كل الشعارات والإدعاءات، وان ينتهي ذلك كله بمحور الممانعة كما انتهت الامور بكل الانظمة والمحاور التي استخدمت نفس الشعارات ثم لم تنفذها. على كل حال، طالما وان التحرير صعب فقد تركز خطاب الممانعة على دعم المقاومة، وهو تعبير فضفاض وغامض يفتح الباب لتفسيرات وتأويلات لا تنتهي، لكنه وهذا هو المهم يسمح بتمرير سياسات وممارسات عديدة، واقامة تحالفات عابرة للحدود والوطنيات. الخلاصة انه اذا كان بالإمكان افتراض جدية خطاب المقاومة والممانعة في فلسطين، ويترجم الى دعم عملي للمقاومة، فإن توظيف نفس خطاب الممانعة في اي مكان اخر في المنطقة العربية يكون هدفه توفير غطاء لسياسات نفوذ وتعزيز مكاسب استراتيجية وغيرها، من لبنان الى اليمن.
اطراف محور الممانعة تتفاوت درجة «ممانعتها» وطبيعتها وتتباين اهداف كل منها، سواء أكانت دولا ام منظمات ام مليشيات. إيران هي النواة الصلبة والموجه لهذا المحور، يأتي بعدها نظام الاسد في سورية، وبينهما النظام في العراق المنخرط في هذا المحور ليس لدوافع ممانعة ومقاومة اسرائيل بقدر ما هو تحصيل حاصل تفرضه حقيقة الخضوع للنفوذ الإيراني في العراق وتبعية الطبقة السياسية الحاكمة فيه. يلي ذلك حزب الله في لبنان ثم في السنوات الاخيرة برز نجم جماعة الحوثي في اليمن. في فلسطين نفسها حيث الراية التي يرفعها محور المقاومة هناك حماس والجهاد الاسلامي، الاولى تضع قدما في هذا المحور واخرى خارجه منذ تحولات الربيع العربي، والثانية يتيح لها صغر الحجم مقدارا اكبر من المناورة حيث لا تُرصد تماما من قبل رادارات مراقبة تحولات الموقف السياسي. ثم هناك بعض الفصائل الفلسطينية الهامشية من بقايا اليسار الثوري المتقلب والمُنهك من نقل البندقية من كتف حليف الى اخر. لكن الغريب، فلسطينيا، هو غياب اي رصيد شعبي او تأييد حقيقي على مستوى الشارع الفلسطيني لمحور الممانعة، بيد ان هذا موضوع اخر، يستحق وقفة خاصة به، حتى لا يجرنا بعيدا عن التأمل في اجندة واهداف كل طرف من هذه الاطراف وعلاقتها الحقيقية بجوهر «الممانعة»، اي فلسطين. الاطراف الثلاثة الأهم في محور الممانعة هي ايران، وسورية وحزب الله.
ايران طبعا هي التي تستأثر بالقيادة والنقاش، لأن باقي الاطراف مجرد توابع تدور في الفلك الايراني. لنتأمل، ومن زاوية فلسطينية تحررية، الانجاز الايراني خلال السنوات المديدة من عمرها الممانع. منذ قيام ثورة الخميني في اواخر سبعينيات القرن الماضي وحتى اليوم مر اكثر من ثلاثة عقود ونصف، وخلالها لم يهدأ الخطاب الايراني في تهديداته لإسرائيل يوماً ما، بما في ذلك التهديد بتدميرها والدعوة الى محوها عن الخارطة. عمليا وعلى ارض الواقع لم يطلق اي فرد من الحرس الثوري الايراني رصاصة على اسرائيل، وكثير منهم وصل الى الارجنتين، وقلب اوروبا، وبلدان افريقية وارجاء عديدة من العالم، لتنفيذ مهمات. لماذا لم تقم ايران بتحرير فلسطين وبتنفيذ تهديداتها طيلة العقود الثلاثة والنصف وبرغم وجود «ولي امر المسلمين» فيها؟ تلك الفترة الزمنية الطويلة هي اطول من الفترة التي اندلعت فيها حربان عالميتان في اوروبا، احتلت فيها دول، ودمرت اخرى، وحررت ثالثة وهكذا. وهي نفس العمر الزمني للاتحاد السوفيتي الذي صار امبرطورية عظمى ثم انهار في سبعين عاماً. لكن لماذا يوجه هذا السؤال لايران وليس للعرب؟ الجواب لأن ايران هي التي حملت لواء الممانعة وهددت بتدمير اسرائيل. المهم ان ما قامت به ايران خلال تلك الحقبة الطويلة كان في الواقع شيء اخر تماما بعيدا عن تحرير فلسطين، وجله كان يحوم حول فكرة «تصدير الثورة» الى دول الجوار التي احتلت جوهر خطاب الخميني ومن حوله ولم تختف عمليا في خطاب من خلفه. ما تشهده المنطقة العربية من حروب ودمار وتفتيت وانتشار للاطراف المنتسبة ل «محور الممانعة» هنا وهناك هو الترجمة العملية لإنجاز «تصدير الثورة»، رغم ان التعبير نفسه اختفى وحل مكانه تعبيرات اخف مثل حماية المصالح الاستراتيجية لإيران.
لكن خلال تلك الحقبة، من ناحية ثانية، دعمت ايران المقاومة الاسلامية في جنوب لبنان والفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وساهمت بشكل مباشر او غير مباشر في الانجازات العسكرية التي تحققت في المكانين: تحرير جنوب لبنان، ومقاومة حروب اسرائيل ضد قطاع غزة. وهذا صحيح طبعا وايران مشكورة عليه، لكنه كان في الواقع وكما نرى النتائج حالياً في خدمة الغايات الاستراتيجية الايرانية وليس في خدمة هدف تحرير فلسطين من قريب او بعيد. ارادت ايران من خلال «دعم المقاومة» ورفع شعار الممانعة ان تحمل راية فلسطين الجذابة، ونجحت لسنوات ليست بالقليلة في الوصول الى الرأي العام العربي عبر تلك الراية. لكن مرة اخرى فإن الخلاصات على الارض اليوم تقول لنا ان ما تحقق على جبهة «تحرير فلسطين» هو العكس تماماً: تعزز وجود اسرائيل، وتكرس احتلالها، وساهم التدخل الايراني في القضية الفلسطينية في احداث الانقسام الكبير والشرخ الرأسي في قلب الحركة الوطنية الفلسطينية، كما ساهم في فصم جغرافيتها ايضا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأملات في «محور الممانعة» تأملات في «محور الممانعة»



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday