«العاصفة» هدأت أما «حروب الوكالة» فلم تضع أوزارها بعد
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

«العاصفة» هدأت أما «حروب الوكالة» فلم تضع أوزارها بعد

 فلسطين اليوم -

«العاصفة» هدأت أما «حروب الوكالة» فلم تضع أوزارها بعد

عريب الرنتاوي

الاشتباك اللفظي الحاد بين السفيرين، السوري بشار الجعفري والسعودي عبد المعلمي، لدى الأمم المتحدة في نيويورك، يؤشر إلى الوجهة التالية للأحداث والتطورات السورية، بعد ساعات قلائل من الإعلان عن توقف «عاصفة الحزم» السعودية على اليمن ... المعلمي ألمح إلى تعميم «الحزم» ليطال الأزمة السورية، والجعفري يرد بالتهديد بـ «قطع اليد» التي ستمتد إلى بلاده.
تزامن ذلك مع انتشار التقديرات والتكهنات بأن الأزمة السورية التي شهدت تصعيداً لافتاً في وتائر المواجهات العسكرية مؤخراً وعلى أكثر من جبهة، مرشحة لمزيد من التصعيد في قادمات الأيام، ودائماً على إيقاع الحدث اليمني، بصرف النظر عن اختلاف التقييمات بشأن النتائج التي انتهت إليها «عاصفة الحزم»، فالذين يقولون إنها حققت أغراضها وانتهت إلى نصر سعودي «مؤزّر»، يقترحون أن تسعى المملكة إلى تحقيق انتصار مماثل على مسار الأزمة السورية ... والقائلون بأنها أخفقت في تحقيق أي من أهدافها الرئيسة، وأنها كانت بمثابة «خيبة مؤلمة» للسعودية في أول اختباراتها الحربية، يرجحون أن تسعى الرياض إلى تحقيق مكاسب في سوريا «تعوّض» بها خسارتها في اليمن ... الخلاصة أن المحللين على اختلاف انحيازاتهم، يرجحون تصعيداً على جبهات القتال العديدة من شمال سوريا إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها.
من جهتنا، نحن الذين أُخذنا على حين غرة بقرار وقف «العاصفة» قبل أن تحقق أي من أهدافها الرئيسة المعلنة، رأينا ونرى، أن «عاصفة الحزم» انتهت، بيد أن الحرب في اليمن وعليه لم تضع أوزارها بعد ...فالمعارك البرية بين الفريقين المحتربين ازدادت احتداماً، والطيران السعودي نفذ عدة ضربات جوية دعماً لأنصار المملكة وحلفائها ... والتقارير تتحدث عن تغيير في أدوات الحرب ووسائلها وتكتيكاتها... والأطراف جميعها، تضع قواتها في أعلى درجات الاستنفار والجهوزية القتالية.
في المعلومات المتسربة من مصادر عدة، أن عدن بشكل خاص، وربما غيرها من مدن الجنوب اليمني عامة، ستكون الهدف التالي للحشود التي يجري تجميعها من أنصار الرئيس هادي والألوية والفصائل العسكرية والعشائرية الموالية والسلفية بمدارسها المختلفة وبعض اتجاهات الحراك الجنوبي، من أجل طرد الحوثيين وأنصار صالح من هذه المدن ... ما حدث أمس الأول من إسناد جوي لحلفاء «العاصفة» على الأرض، نموذج قابل للتكرار في الأيام والأسابيع القادمة.
وطالما أن «العاصفة» قد هدأت من دون التوصل إلى اتفاق سياسي لحل الأزمة اليمنية، فإن من المتوقع أن تدخل الأطراف في موجات متعاقبة من الاشتباك المسلح من أجل تعديل موازين القوى على الأرض، وفرض «الشروط المواتية» لإتمام صفقة الحل النهائي ... الحوثيون وأنصارهم سيعملون على ترجمة المكاسب التي حققوها على الأرض منذ أيلول / سبتمبر الماضي، وخصومهم سيستميتون من أجل استرداد بعض من المدن والمحافظات التي سقطت بيد الحوثيين، أقله من إجراء مفاوضات من موقع متكافئ، وليس من على قاعدة المنتصر والمهزوم.
سنرى في اليمن، استخداماً كثيفاً للمال لشراء الذمم والولاءات، ولترتيب الانشقاقات ... سنرى عمليات نوعية «جوية» في الغالب لدعم الحلفاء ... سنرى حرباً نفسية كثيفة، هدفها بالذات تفتيت جماعة «الزعيم» صالح وفك عرى تحالفه مع الحوثيين ... وربما سنرى عمليات اغتيال وتفجير واستهداف منظمة تسير جنباً إلى جنب، مع الجهود الرامية لإعادة ترميم مائدة الحوار تحت الرعاية الدولية وبضغط دولي كثيف.
ولأن الحرب في اليمن وعليه، تخطت حدود هذا البلد إلى الإقليم، فإن نظرية «الأواني المستطرقة» ستعاود فعلها وتأثيرها الضارين على أزمات أخرى في الإقليم ... حتى إشعار آخر، لن يكون هناك رئيساً توافقياً للبنان ... سوريا ستكون الساحة المفتوحة لاستقبال تأثيرات وتداعيات هذه النظرية، اما العراق، وبفعل قيادة الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد الإرهاب، وتعاونها الوثيق مع الحكومة العراقية، فإن الانعكاسات عليه، ستظل في أدنى حدودها.
أولى إرهاصات «الأثر اليمني» على الأزمة السورية، بدأت من الشمال الغربي والمحافظات الجنوبية ... قوات النصرة و»جيش الفتح» وخليط الفصائل المقاتلة، مدعومة لوجستياً وتسليحياً واستخبارياً من أطراف عربية وإقليمية، متحالفة في اليمن، نجحت في تحقيق اختراق على جبهة إدلب، سيطرت على المدينة وهي بصدد توسيع نطاق «إمارتها» في أريافها ... في المحافظات الجنوبية يواجه الجيش السوري وحلفاؤه، وضعاً صعباً مع خليط الفصائل بقيادة «النصرة»، سيما بعد توارد معلومات شبه مؤكدة عن تلقي هذه الجماعات أسلحة جديدة وصواريخ مضادة للدروع ... جبهة الغوطة الشرقية مروراً بمخيم اليرموك وحي جوبر، تعود لتصدر نشرات الأخبار فيما تشهد تركيا حراكاً كثيفاً لقادة الفصائل المسلحة لتنسيق الجهود والعمليات، وهي تعاود مطالبتها بتدخل بري وغطاء جوي تزامناً مع تجدد الحديث عن «مناطق إنسانية عازلة» على حدود سوريا مع جوارها.
نحن إذن، امام موجة جديدة من «تسخين» المعارك في حروب الوكالة الممتدة من اليمن حتى سوريا، والمؤكد أن الاشتباك الأخير بين السفيرين المعلمي والجعفري، سيتكرر كثيراً في الأيام والأسابيع القادمة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«العاصفة» هدأت أما «حروب الوكالة» فلم تضع أوزارها بعد «العاصفة» هدأت أما «حروب الوكالة» فلم تضع أوزارها بعد



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday