أسئلة الرمادي وتدمر وما بعدهما
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

أسئلة الرمادي وتدمر وما بعدهما؟

 فلسطين اليوم -

أسئلة الرمادي وتدمر وما بعدهما

عريب الرنتاوي

سؤالان مثيران ترددا في أعقاب السقوط الدرامي لمدينتين استراتيجيتين في قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية”: الأول ويتعلق بعاصمة الأنبار وما إذا كان “سيناريو سقوط الموصل” قد أعيد انتاجه في الرمادي؟ ... والثاني، ويتعلق بعاصمة الصحراء والبادية الكبرى، وما إذا كانت تدمر سلمت إلى “داعش” من دون مقاومة تذكر، لأهداف وغايات وأغراض في “نفس يعقوب”؟ ... كلا السؤالين يستبطن ضمناً الكثير من عناصر الشك والتشكيك، ويؤكد أن ثمة “قطبة مخفية”، سياسية بامتياز، وراء انتصارات “داعش” المدوية، التي لا يمكن تفسيرها فقط، بقوة التنظيم وشدة بأسه ورباطة جأش مقاتليه.  إن صحت الرواية حول “سيناريو الموصل” في الرمادي، فمعنى ذلك أن في الأمر “مؤامرة” من عيار ثقيل، بصرف النظر عن هوية ونوايا ودوافع “المتآمرين”، الذين تشجعوا على مقارفة فعلتهم النكراء، بفعل إفلات من سبقهم من “المتآمرين” في الموصول من العقاب والحساب والمساءلة ... البعض يقول، أن المتآمرين في “تسليم” الرمادي لـ “داعش”، هم من أنصار طهران وحشدها الشعبي، وأن فعلوا ذلك بهدف تبرير دخولهم المحافظة وتسويغ انخراطهم في الحرب لاسترجاع المدينة وانتزاع اعتراف سنّي – إقليمي – دولي بدوره، وهذا ما تحقق لهم بعد إقرار واشنطن بدور “الحشد” وقبولها به، فضلاً عن مناشدات عشائرية وسياسية سنيّة تذهب في هذا الاتجاه ... البعض الثاني، يقول أنه ضباط ومسؤولين كانوا مسؤولين عن قيادة المدينة ودفاعاتها، فضلوا حكم “داعش” على حكم الائتلاف الشيعي القائم في بغداد، وأنهم فعلوا ما فعلوه انتقاماً من التهميش والتهشيم والإلغاء ... في كلتا الحالتين، نحن أمام “مؤامرة” من الداخل، يدفع ثمنها العراق والعراقيون، وبالذات أهالي الأنبار والرمادي بخاصة. وإن صحت رواية “تسليم” تدمر للتنظيم من دون مقاومة جدية تذكر، فإن التفسير ينفتح على احتمالين: الأول، ويقول أنصاره، بأن النظام وحلفاؤه قد انصرفوا فعلاً إلى “الخطة ب” التي تستهدف إحكام سيطرتهم على شريط من سوريا بعد أن عجزوا عن الاحتفاظ بعموم البلاد، وهذا الشريط الذي لا يزيد عن ثلث مساحة سوريا، تتركز فيه مدنها الرئيسة وكثافتها السكانية، وهو ممتد من العاصمة إلى الساحل مروراً بحمص وحماة والقلمون على امتداد الحدود مع لبنان، ويستشهد أنصار هذا التفسير بتركز المعارك في هذا المناطق، وسعي النظام الحثيث على “تطهيرها” من خصومه وتحصينها في مواجهتهم. أما الاحتمال الثاني، فيقول أنصاره، أن لمدينة تدمر أهمية استراتيجية كونها عقدة مواصلات وبوابة للبادية العراقية وصولاً إلى الرمادي و”مثلث الرطبة” والحدود مع كل من السعودية والأردن، وأن النظام بتسليمه المدينة إلى “داعش”، أراد أن يعيد الاعتبار لـ “أولوية” محاربة التنظيم” الذي تعاظمت خطورته بعد “اختراقات” الأيام الأخيرة، لإبعاد شبح الدعوات التي تكاثرت مؤخراً لإسقاطه وإخراج الأسد من مستقبل سوريا ... مثل هذه التحليلات بدأت تتسرب حتى إلى وسائل الإعلام المؤيدة للمحور الإيراني – السوري، ولم تعد حكراً على الخصوم. أياً تكن الأسباب والدوافع، الظروف والملابسات التي أحاطت بسقوط المدينتين، فإن تغييراً كبيراً قد طرأ على معادلات الحرب مع التنظيم وعليه ... يلقي بأعباء ثقيلة على “نظرية الأمن الوطني الأردني”، لا خيار للأردن للتعامل معها، سوى بإبداء أقصى درجات الجاهزية والاستعداد لكل الاحتمالات، طالما أنه قرر أن “داعش” هي الخطر والتهديد الذي يتصدر سلم أولوياته، وطالما أنه الأكثر انخراطاً في الحرب على الإرهاب، قياساً بجميع الدول العربية الأعضاء في التحالف الدولي، أو ما تبقى منه حتى الآن. صحيح أن الأردن لا يتصدر “لائحة أولويات داعش”، وأن التنظيم سيظل حتى إشعار آخر، مشغولاً في حروبه المفتوحة مع “الروافض” و”النصيريين” في سوريا والعراق، لكن من قال إن التنظيم سيتخلى طواعية عن ورقة تهديد أمن الأردن، واستتباعاً السعودية، أو سيؤْثر عدم القيام بهذا الدور أو حتى التلويح به ... من يأنس لحسابات التنظيم عليه أن يراجع حساباته هو بالذات، وقبل فوات الأوان. في العراق، وبرغم “الانتكاسة” التي وصفها أوباما بـ “التكتيكية” ثمة قناعة عامة، بأن لا مستقبل للتنظيم في بلاد الرافدين ... وثمة تفاؤل عكسته تصريحات الملك الأخيرة، بقرب فتح طريق عمان – بغداد (الصيف القادم) ... أما في سوريا، فالرهان قائم على حالة “الهدوء النسبي” التي تعيشها المحافظات الجنوبية، والتي تستحق كما قال الملك، أن يجري التفكير بجعلها مناطق مناسبة للحياة الطبيعية، وهو التعبير الذي قد يفهم منه، عودة التفكير جدياً بخيار “المنطقة الآمنة” برغم ما يحيط به ويترتب عليه من تعقيدات وإشكاليات. والحقيقة أن مثل هذه التقديرات، تدفع على “الاطمئنان النسبي”، لكنها مع ذلك، ستظل تصطدم بعقلية الأطراف المحتربة على البلدين الجارين ... من قبل كنا نخشى من “خطاء التقدير” فيما تعلق بوجهة “داعش” وتوجهاتها المقبلة، على اعتبار أن للتنظيم “منطقه الخاص” في حساب الأولويات والضرورات، قد لا يكون منسجماً تماماً مع مناهج كليات الحرب والعلوم العسكرية الحديثة، اليوم بتنا نخشى “لا عقلانية” خصوم التنظيم، الذين ثبت بأن بعضهم على استعداد لاستجرار “داعش” إلى مواقع ومناطق لم تكن لتخطر بالحسبان، إما بهدف تصفية الحسابات أو لتحقيق مكاسب أنانية ضيقة، أو لحسابات تنهض في الأساس على نظرية “من بعدي الطوفان”. هل يمكن للذين سلموا الرمادي لـ “داعش” أن يعملوا على تسهيل سيطرة التنظيم على عموم المحافظات الغربية، للخلاص من مكون مزعج وشريك إشكالي؟ ... هل يمكن لمن سلم تدمر لـ “داعش”، أن يعمل على استدعائها أو تسهيل وصولها إلى السويداء ودرعا في الأطراف الجنوبية، طالما أن همه الأول والأخير قد بات محصوراً في “جغرافيا الخط ب”؟ ... هل يمكن أن نتخيل سيناريو استدعاء داعش على مقربة من الحدود السعودية والأردنية، لنقل كرة النار من الملعبين السوري والعراقي، إلى هذين الملعبين الجديدين؟ ... أسئلة وتساؤلات، تستكمل علامات الاستفهام والتعجب التي رافقت وأعقبت سقوط الرمادي وتدمر، والباب مفتوح على المزيد منها في قادمات الأيام. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسئلة الرمادي وتدمر وما بعدهما أسئلة الرمادي وتدمر وما بعدهما



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday