الجبان الكذاب
آخر تحديث GMT 11:29:52
 فلسطين اليوم -

الجبان الكذاب

 فلسطين اليوم -

الجبان الكذاب

عريب الرنتاوي

هو جبان، لأنه لن يضرب إيران، برغم كثرة تهديداته ... وهو كذاب، لأنه لن يبرم سلاماً مع الفلسطينيين، برغم كثرة المزاعم ومعسول الكلام الذي لا يتوقف عن التلفظ به ... هذا هو «التحليل» الأمريكي، بلا رتوش، لشخصية بينيامين نتنياهو.
لا جديد في هذا التشخيص، فكثرة من الإسرائيليين، سبق وأن وصفت «بيبي» بالكذاب عندما شكّل أول حكومة برئاسته في تسعينيات القرن الفائت ... فالرجل يكذب كما يتنفس، وهو سريع «الاستدارة»، ومن شيمه «بيع أصدقائه وحلفائه» في المزاد العلني، لا يحب سوى نفسه، والمهم أن يبقى في السلطة، مهما كان الثمن، وبأية وسيلة كانت.
لطالما تحدث عن السلام مع الفلسطينيين، فيما أوامره الصريحة لقواته وأجهزته الأمنية والاستيطانية، بقبض أرواحهم وقضم أرضهم وحقوقهم ومقدساتهم ... ولطالما تحدث عن «دولة فلسطينية»، أقله منذ خطاب «بار إيلان»، لكن ما يفعله يومياً، يشي بخلاف ذلك ... المهم أن يرضى عنه، آخر مستوطن وآخر عضو في جبهة اليمين الصهيوني، طالما أن ذلك، هو طريقه للوصول إلى السلطة أو البقاء فيها ... يتعهد للإدارة الأمريكية بشيء، ويعود ليفعل شيئاً آخر... يلتزم مع الفلسطينيين بشيء، فينكث عهده قبل أن يجف حفره ... زئبقي، مراوغ وكذاب.
ما من أحدً مثله، حاول التقرب من الأردن، على سبيل المثال، لكن خناجره المسمومة، كانت دائماً تحت إبطه ... تقرب من الملك الحسين، وحاول اغتيال خالد مشعل في عمان ... يتحدث عن السلام مع الأردن، ويفعل كل ما من شأنه إحراج القيادة الأردنية ... يجمع في شخصه غير الكريم، آيات المنافق الثلاث: إن تحدث كذب، وإن وعد أخلف وإن اؤتمن خان.
وهو فوق هذا وذاك جبان ... خاض معركتين انتخابيتين تحت شعار «تدمير برنامج إيران النووي» ... أشبع العالم تهديداً ووعيداً، بأنه ذاهب إلى الحرب مع طهران، حتى وإن اقتضى الأمر، أن يذهب وحيداً ... لكن إيران تقترب من توقيع «صفقة القرن» مع الولايات المتحدة ومجموعة «5 +1»، وهو ما يزال يلوك التهديد ذاته والوعيد نفسه ... أظهر تردداً في حربه مع قطاع غزة، وبدت قيادته هزيلة بكل المقاييس الإسرائيلية ... وها هي المقالات والتحليلات تتوالى في إسرائيل، كاشفة أوجهاً مختلفة، من ضعف القيادة وجبنها وترددها.
من لم يقو على غزة، لن يفكر بضرب طهران ... ومن يتحسب لحزب الله واحتمالات اجتياحه للجليل في أي حرب مقبلة، لن يجرؤ على الوصول إلى «بوشهر» ونتنز» ... بيد أنه يتصرف كطفل مدلل، عديم الأخلاق، لم ينجح والداه في تربيته وتهذيبه ... يسعى في ابتزاز رعاته وحماته وكفلائه من دول الغرب ... إن لم تذهبوا للحرب نيابة عنا، سأذهب منفرداً، وأضعكم جميعاً في الزاوية، من دون أن يبقى لكم سوى خيار الالتحاق بنا وبخنادقنا ... العالم ملّ هذا الابتزاز وضجر من تلك «الزعرنة»، وأخذ يضيق ذرعاً بـ «أزعر الحي» الذي لا يجلب لأهله وذويه وأصدقائه، سوى المتاعب.
لن يذهب إلى حرب مع إيران، برغم صراخه الممتد لأكثر من ست سنوات حول هذا الموضوع ... ولن يذهب إلى سلام مع الفلسطينيين، لأنه لا يريده أولاً، ويخشى من آثاره على حكمه وحكومته وائتلافه ثانياً... ليس من نوع «القيادات التاريخية» المؤهلة لاتخاذ قرارات تاريخية ... همه الأول والأخير، صغير، وبحجم اهتماماته الشخصية، لذا لا بديل عن الكذب والهجاء والتصعيد، للتغطية على مختلف أوجه الجبن والنفاق الراسخة في شخصيته.
لم أسمع عن زعيم أو قائد، أثار لديه انطباعاً إيجابياً ... نسمع من كثير من الدبلوماسيين، عن قادة يكرهونه أو يحتقرونه ... نسمع عن قادة مضطرين لاستخدام المهدئات لتحمل «ضغط» اجتماعاته الثقيلة بهم ... هو مثال على «الصهيونية المتطرفة» التي تسعى للظهور بمظهر الحمل الوديع ... هو مثال للثعلب الذي برز ذات، بثياب الواعظين ... هو مثال الجبان الذي يحكي مع نفسه في الليل البهيم بصوت مرتفع، للتغطية على خوفه وإخفاء الرعب الذي يسكنه ... هذا هو نتنياهو، بريشة الرسام الأمريكي، الذي فضّل ألا يكشف عن هويته.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجبان الكذاب الجبان الكذاب



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday