الجمهوريون قادمون ماذا عن السياسة الأمريكية في المنطقة
آخر تحديث GMT 01:39:51
 فلسطين اليوم -

"الجمهوريون" قادمون... ماذا عن السياسة الأمريكية في المنطقة؟

 فلسطين اليوم -

الجمهوريون قادمون ماذا عن السياسة الأمريكية في المنطقة

عريب الرنتاوي

 لا شك أن عدداً من الأنظمة العربية قد تنفست الصعداء بعد أن رأت «تسونامي» الجمهوريين يجتاح الكونغرس ... معظم أنظمة الحكم العربية، لا «تحب» الديمقراطيين، ولم «تحب» باراك أوباما، ويفضلون عليهم وعليه، الجمهوريون ورئيساً من طراز جورج بوش.
الفلسطينيون ربما كانوا استثناء، فقد خبروا تعاقب الإدارات من ديمقراطية وجمهورية، ولم يلمسوا فرقاً في منسوب الانحياز لإسرائيل، أو اختلافاً في كيفية التعامل مع قضيتهم الوطنية ... لم يتسمّروا أمام شاشات التلفزة لمتابعة نتائج الانتخابات، لكنهم اليوم، أكثر ثقة، أن نظام «الرأسين» في واشنطن، سيعطل أي مبادرة أمريكية لإخراج المسار الفلسطيني من حالة الاستعصاء التي تعتصره.
أما الأردن، فقد خبر في علاقاته مع واشنطن، إدارات ورؤساء ومجالس شيوخ ونواب، تعاقب عليها الجمهوريون والديمقراطيون، من دون أن تتأثر علاقاته مع الولايات المتحدة، فالأردن من بين دولٍ قليلة، نجح في معركة «كسب التأييد» للحزبين الرئيسين، ولن يجد مشكلة في التعامل مع ثنائية الحكم الموزعة بين البيت الأبيض ومبنى الكابيتول.
لكن هيمنة الجمهوريين على الكونغرس، سيكون لها انعكاسات بلا شك، على عدد من ملفات المنطقة وملفاتها المفتوحة، وأحسب أنها ستتركز أساساً في الملفين الإيراني والسوري، وبدرجة أقل، في الملف اللبناني ... إيرانياً، سيمضي الرئيس الأمريكي وراء حلمه في توقيع اتفاق شامل مع إيران، وسيعمل الكونغرس، صديق إسرائيل وحليف يمينها وحاضنة أكثر برامجها التوسعية والعدوانية طموحاً، على عرقلة اية محاولة من الرئيس لإتمام صفقة التفاهمات مع إيران ... الجمهوريون في العادة، أقرب إلى الموقف الإسرائيلي حيال إيران، منهم إلى الموقف الأمريكي، وهم يشجعون حرباً جديدة على طهران في سياق الحرب على الإرهاب، وهم يعتقدون ان أزمات المنطقة، لا تحل على هذا الشاكلة والطراز، وأنه لا بد من الجنوح لخيار السلام والتهاون والمقايضة.
الرئيس يتمتع بصلاحيات تنفيذية، تمكنه من إتمام الاتفاق مع إيران، إن نضجت شروطه، لكنه لا يملك من الصلاحيات ما يكفي لإشباع رغبات طهران للإفلات من قبضة العقوبات والحصار المضروب عليها منذ عقود ... وسنرى في قادمات الأيام، جدلاً محتدماً بين البيت الأبيض والكونغرس، خصوصاً إذا ما قُدّرَ للمفاوضات الأمريكية – الإيرانية أن تبلغ شاطئ الأمان.
أما على المسار السوري، فقد تصدر جمهوريون، جبهة القوى المؤيدة لتسليح المعارضة وتدريبها، حتى أن بعضهم لم يمانع في التدخل العسكري المباشر في الأزمة السورية ... ولقد رأينا قادة من الكونغرس من الحزب الجمهوري يجتمعون بعناصر من معارضة معتدلة، ثبت في نهاية المطاف، أنها رديف للنصرة أو امتداد لـ «داعش» .... الأرجح أن السياسة الأمريكية في سوريا، سيطرأ عليها قدراً من التغيير، لصالح نزعات التدخل والعسكرة، بدل البحث عن حلول سياسية، ما لم يأخذ الرئيس على عاتقه، أمر المبادرة لتسوية سياسية للأزمة السورية، مستنفذاً صلاحياته الرئاسية ومراسيمه التنفيذية التي خولها بها الدستور الأمريكي.
لقد قضى أوباما ستة أعوام من التردد في البيت الأبيض، عزاها البعض لخصائصه الشخصية، والأرجح أنه سيقضي عامين آخرين من التردد، ستمليه هذه المرة، حسابات «توازن القوى» الجديد بين البيت الأبيض والكابيتول هيل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجمهوريون قادمون ماذا عن السياسة الأمريكية في المنطقة الجمهوريون قادمون ماذا عن السياسة الأمريكية في المنطقة



GMT 14:25 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

لفتت أميرة موناكو الأنظار خلال الاحتفال باليوم الوطني

تألقي بالمعطف الأبيض في الشتاء بأسلوب الأميرة شارلين

لندن ـ ماريا طبراني
بإطلالة مونوكروم ساحرة باللون الأبيض، لفتت أميرة موناكو شارلين الأنظار خلال الإحتفال باليوم الوطني في مونتي كارلو، فالأمير التي تبلغ من العمر 41 عاماً، بدت أنيقة بطبقات من الأبيض، بدءا من الكنزة بالياقة العالية مع السروال الابيض بالقصة الكلاسيكية، وصولاً الى المعطف الميدي الراقي بطيّات الياقة العريض. ونسّقت مع هذه الإطلالة حذاء ستيليتو بلون نيود. لفتت أميرة موناكو شارلين الأنظار خلال الإحتفال باليوم الوطني في مونتي كارلو كما أضافت الى اللوك أكسسوارات زادت من لمسة الأناقة والرقي، من خلال القفازات البيضاء، والقبعة التي وضعتها بشكل ملتوٍ بطريقة عصرية، فيما إعتمدت تسريحة الشعر المالس. ومن ناحية المكياج تألقت بإطلالة ناعمة: الماسكارا، بودرة الخدود، وشفاه بلون زهري فاتح. اللافت أن المعاطف باللون الأبيض تلقى رواجاً كبيراً بي...المزيد

GMT 05:41 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة
 فلسطين اليوم - وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة

GMT 07:58 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون العراق
 فلسطين اليوم - حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون العراق

GMT 17:18 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد البيضاوي يضمن منحة مالية مُغرية قدرها 250 ألف دولار

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 08:06 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سونغ يتوقع فوز محمد صلاح بالكرة الذهبية في المستقبل

GMT 12:03 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تكتسح أرمينيا بـ9 أهداف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday