الدستور وسؤال شكسبير
آخر تحديث GMT 20:50:52
 فلسطين اليوم -

"الدستور" وسؤال شكسبير

 فلسطين اليوم -

الدستور وسؤال شكسبير

عريب الرنتاوي

في مثل هذه الأيام، قبل عشرين عاماً بالتمام والكمال، دلفت إلى صحيفة الدستور بحثاً عن فرصة للعمل والكتابة ... بدت لي المهمة صعبة للغاية في حينه، فأنا “تعودت” على التعامل مع الصحيفة من موقع القارئ ... لم يخطر ببالي يوماً أنني سأكون فرداً في أسرة الدستور ... علاقتي بالصحيفة بدأت مبكراً، حين كنت طالباً في السنة الأولى، اشتري الصحيفة من “كشك” في شارع الشابسوغ قبل أن “أمتطي الباص” إلى الجامعة الأردنية، وبقيت على هذا الحال طيلة سنيّ الجامعة، قبل أن أبدأ بمتابعة الجريدة حيثما توفرت في بيروت ودمشق عبر شركات التوزيع والسائقين على “الخط”، لم تكن الانترنت قد ظهرت بعد لتقفز بنا من فوق الحدود والمسافات والحواجز والأحكام العرفية.
أمس، كنت من بين نخبة من الزملاء والأصدقاء، نتدارس مع مجلس إدارتها في وضع الجريدة وسبل خروجها من كبوتها المالية ... أظنني شعرت بحنين كبير للجريدة وأنا أبحث عن مكان أركن فيه سيارتي، وكما لم أشعر به أو ينتابني من قبل، ربما لخشية من أن تكون هذه زيارتي الأخيرة لهذا الصرح الكبير، الذي قضيت سنوات عديدة بين جدرانه وعلى مكاتبه في سنيّ عملي الأولى في الصحيفة، قبل أن انتقل لامتهان كتابة العمود اليومي ... كان اللقاء حميمياً، وكنت ترى “التوثب” و”الاستنفار” مرسومين على وجوه الزملاء، وهم يسعون في الإجابة على سؤال: ما العمل؟
لا شك أن الجريدة تمر بوضع صعب، بل وصعب للغاية، لكن إرادة إنقاذ الجريدة تبدو متقدّة عند مختلف الأطراف ذات الصلة: مجلس الإدارة باسم المالكين، وأطقم العمل في الصحيفة والمطبعة والإعلان وغيرها من المرافق، الحكومة ممثلة بشخص رئيسها ووزير الإعلام النشط والصديق للجسم الصحفي، نواب الأمة الذين أظهروا مسؤولية فائقة في معالجة هذا الملف والخروج بتوصيات بالغة الأهمية ... الرأي العام الأردني، الذي يصعب عليه، مثلما يصعب على كاتب هذه السطور، أن يتخيل الأردن من دون هذه الصحيفة الأعرق من بين زميلاتها وشقيقاتها الأخريات.
الدستور بوضعها الراهن، لا تحتمل المزايدات أو المناقصات ... لا بد من إجراءات تنقذ الصحيفة أولاً، وبعدها لكل حادث حديث، إذ حتى قارب النجاة، يصبح قارباً للموت، إن هو حُمّل بأكثر مما يطيق ويتسع، وثمة ظروف تاريخية تضافرت جميعها في زيادة حمولة الجريدة، تماماً مثلما هو الحال في مختلف المؤسسات العمومية في الأردن ... بعضها عائد لأخطاء وخطايا قارفتها إدارات تعاقبت على الجريدة، وبعضها عائد لتدخلات خارجية في سياسات التعيين، لاعتبارات يعرفها القارئ الحصيف، ولا حاجة للتفصيل فيها.
ثمة أفكار ومقترحات تتطاير هنا وهناك، بحثاً عن مخرج من الأزمة ... البعض يقترح أن تتحمل الحكومة و”الخزينة” عبئاً كهذا ... هذا أمر لن يحصل، والقرار بهذا الصدد صدر وانتهى، رغبنا بذلك أم لا، فلا أحد يريد العودة لنظام “الأعطيات” الذي يفتح أبواب جهنم من جديد، لتحرق المال العام والميزانية العامة المثقوبة أصلاً ... الحلول تبدأ من الجريدة نفسها، من ضبط الإنفاق وترشيد الاستهلاك وتعظيم العائدات ... هنا تطرح مسألة الهيكلة وإعادة الهيكلة، بوصفها “أبغض الحلال” و”آخر العلاج”.
الحكومة تعهدت مشكورة بزيادة سعر الإعلان ورفع الحظر عن الاشتراكات وتجميد المطالبات المالية الضريبية والجمركية وغيرها ردحاً من الوقت... هذا أقصى ما يمكن لها أن تفعله، وهو كثيرٌ على أية حال، اللهم إلا إذا أراد بعضنا للحكومة والمال العام، أن يستأنفا دورهما “الرعائي” وسطوتهما على الصحافة ... هذا ليس خياراً، وأهم ما فيه، أن أحداً لن يأخذ به مهما تشاطرنا في حشد المبررات والأسباب الموجبة.
إعادة الهيكلة هي الوسيلة الوحيدة المتبقية لإنقاذ المركب من الغرق ... لكنها وحدها لن تكفي لتوفير العلاج بعيد المدى ... إعادة الهيكلة يجب أن تخضع لمعايير صارمة وعادلة وشفافة، والأهم ألا تفتئت على الحقوق العمالية للعاملين في حالات من هذا النوع، وان تراعي الأولويات والتقييم المهني الصرف والقيمة المضافة للعمالة المتراكمة من دون إسقاط الأبعاد الإنسانية المتعارف عليها ... إعادة الهيكلة يمكن أن تساعد في “تأجيل انفجار الأزمة” ما لم تستتبع بخطوات واستراتيجيات تتناول السياسات التحريرية والإعلانية للجريدة، وتفعيل المرافق الإنتاجية التي طالما رفدت المؤسسة بالمال الوفير ... الجريدة بحاجة لاستراتيجية استنهاض، ينخرط في صياغتها وترجمتها، كل من لديه القدرة على ابتداع الحلول واجتراح المخارج.
الدستور ليست وحدها من يعاني من أزمة بنيوية كبرى ... قبلها كانت صحف يومية تخضع لمسار مماثل ... اليوم تصطف صحف أخرى على الطريق ذاته ... وإن ظل الحال على هذا المنوال، فقد يكون الأردن أو بلد يودع الصحافة الورقية في العالم، وتلكم والعياذ بالله، ثالثة الأثافي، وتحديداً في هذه المرحلة بالذات، التي يعوّل فيها على الصحافة لجبه ما يعترضنا من تحديات ومخاطر، في الداخل والخارج.
ما عرفناه واستمعنا إليه من شروحات حول الوضع المالي للجريدة، ينبغي أن يعلن على الملأ، أقله لمواجهة طوفان الشائعات التي تحيط بالمسألة ... وإذا كانت هناك حلول يتعين اجتراحها خارج إطار الهيكلة، فالأرجح أن البحث عنها، ينبغي أن يكون خارج الجريدة، التي بلغت طريقاً غير نافذ على هذا الصعيد، وهي تواجه اليوم سؤالاً شكسبيرياً: تكون أو لا تكون.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدستور وسؤال شكسبير الدستور وسؤال شكسبير



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:58 2016 الأحد ,22 أيار / مايو

الكارتون التاسع

GMT 04:27 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

سناء يوسف تواصل جولتها الترفيهية في أوروبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday