السعودية وإيران  حرب الإنتاج والأسعار
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

السعودية وإيران ... حرب الإنتاج والأسعار

 فلسطين اليوم -

السعودية وإيران  حرب الإنتاج والأسعار

عريب الرنتاوي

في لقاء مع نخبة من طلبة جامعة الزيتونة من ضمن برنامج «أنا أشارك»، سألني أحدهم ما إذا كان انهيار أسعار النفط، سيفضي إلى حرب خليجية رابعة، مستحضراً السبب الرئيس الذي حدا بالرئيس العراقي الراحل لغزو الكويت في العام 1990، والمتمثل أساساً في انهيار أسعار النفط آنذاك.
والحقيقة أن السؤال آنف الذكر، بات يطرق أبواب الصحافة والافتتاحيات والصفحات الأولى، فضلاً عن الدوائر والأوساط السياسية والدبلوماسية، خصوصاً بعد تصاعد «حرب التصريحات والتهديدات المتبادلة» بين طهران والرياض، والتي جاء آخرها على لسان الرئيس الإصلاحي – المعتدل، حسن روحاني، محذراً السعودية بشكل خاص، من مغبة «دفع ثمن» ما تعتقد إيران أنها حرب نفطية تشنها عليها الدولة المتصدرة لقائمة الدول المصدرة للنفط: السعودية.
كنّا في قمة بغداد عام 1990، عندما اشتعل السجال العراقي – الخليجي (الكويتي أساساً في حينها) حول أسعار النفط، والحاجة لتخفيض الإنتاج لضمان رفع الأسعار ... العراقيون حينها اعتبروا الموقف الكويتي «مؤامرة» عليهم، موحى بها من الخارج وتستهدف تدمير ما تبقى من قدرات العراق، الخارج لتوه من حرب السنوات الثماني مع إيران مثقلاً بالديون واحتياجات إعادة البناء والإعمار ... الكويتيون ردوا الاتهام بالتأكيد أن لا ناقة لهم ولا جمل في حركة السوق، وأن تخفيض الإنتاج الكويتي، لن يحدث فرقاً طالما أن هناك منتجين من داخل الأوبك وخارجها، جاهزون لضخ المزيد من البراميل إلى الأسواق المتخمة.
بصرف النظر عن فحوى السجال العراقي الكويتي، وما إذا كانت الكويت ضالعة فعلاً في «مؤامرة» ضد نظام الرئيس صدام حسين أم لا، وأياً كانت درجة صوابية الاتهام العراقي والرد الكويتي عليه، فإن الحرب اندلعت بعد انفضاض القمة بثلاثة شهور، سقطت الكويت في قبضة بغداد، قبل أن تسقط الأخيرة في قبضة الحصار الدولي المديد، وصولاً لحرب الخليج الثالثة، وسقوط النظام وبقية القصة معروفة.
اليوم، تنظر إيران بكثير من الريبة والاتهامية إلى ما تعتقده «مؤامرة» سعودية، موحى بها من الخارج، ومنسقة مع الولايات المتحدة تحديداً، بهدف إغراق السوق بالنفط الخام، ودفع أسعاره للانهيار، لإلحاق الأذى بالاقتصاد الإيراني، وإرهاق طهران اقتصادياً، لمنعها من القيام بدورها الإقليمي، ولإجبارها على تقديم تنازلات جوهرية، إما في الملف السوري أو في الحوار مع واشنطن حول برنامجها النووي ... الاتهامات الإيرانية للمملكة لا تتوقف عند هذا الحد، بل وتعتبر أن ما تقوم به الرياض، إنما يستهدف موسكو كذلك، وتقريباً للأسباب ذاتها.
اليوم، يتمدد الصراع بين قطبي العالم الإسلامي، السني والشيعي، إلى ساحات جديدة، وتضاف إلى مختلف أشكال وأنواع الأسلحة المستخدمة في صراع الأدوار وحرب الزعامة، أسلحة جديدة وساحات جديدة ... وقودها هذه المرة، ليس ألوف العراقيين والسوريين واللبنانيين واليمنيين، بل ملايين البراميل من الذهب الأسود ومليارات الدولارات التي تبدو شعوب المنطقة، في أمس الحاجة إليها.
لكن السؤال: هل تنتهي حرب التصريحات بين البلدين، إلى حرب خليجية رابعة؟ ... هل سيعيد التاريخ نفسه هذه المرة، ولكن على صورة مأساة أكثر تراجيدية وكلفة مما حصل في عامي 1990 – 1991 وما بعدهما؟
من المؤكد أن حرباً سعودية إيرانية مباشرة لن تندلع، أياً كانت درجة الحدة والتصعيد التي تتميز بها التصريحات والاتهامات المتبادلة ... فثمة خطوط حمراء دولية تدركها إيران والأرجح أنها ستتوقف عندها، وكلا الفريقين يدركان تمام الإدراك، أن حرباً مباشرة بينهما، ستشعل المنطقة والعالم الإسلامي برمته، وستكون نتائجها كارثية على الجميع ... لذلك قد تندفع العلاقات بينهما إلى «حافة الهاوية»، لكن كل فريق سيفضل الوقوف عندها أو التراجع خطوة للوراء قبل أن ينزلق إلى قعرها غير المرئي وغير المعروف.
بديل المواجهة المباشرة والشاملة، سيكون كما ظل يحصل طوال السنوات العشر الفائتة: حروب بالوكالة يشتد أوارها عبر وسطاء، وفي ساحات عديدة، وتحذيرات الرئيس الإيراني للسعودية، إن كان يقصد بها اتخاذ إجراءات مؤذية للمملكة، ستكون بضرب نفوذها وحلفائها في ساحات تتمتع فيها إيران بأوراق قوة ونفوذ لا يستهان بها، وربما على غرار ما حصل في اليمن في الأشهر الأخيرة الفائتة ... هل تبقى التحذيرات الإيرانية بهذه الحدود، أم أن ثمة ما يشير إلى احتمالات إعادة انتاج السيناريو اليمني في أماكن أخرى، وأية أماكن؟ ... هل تتراجع المملكة خطوة للوراء عن حافة الهاوية، وتبدأ بإعادة التفكير بسياستها النفطية، سيما وأنها هي أيضاً تدفع أثماناً باهظة لانهيار أسعار النفط، وتفوق إيران لجهة اعتماديتها على هذه السلعة الاستراتيجية في إيرادات الموازنة والصادرات والناتج المحلي الإجمالي؟ ... كيف ستنتهي هذه الجولة من المواجهة بين القطبين، ومن سيضحك «أخيراً وكثيراً»؟ .... أسئلة وتساؤلات برسم الأيام القادمة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية وإيران  حرب الإنتاج والأسعار السعودية وإيران  حرب الإنتاج والأسعار



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday